التقارير

"فورين بوليسي" الاميركية: ترامب فشل في الشرق الأوسط

213 2020-10-31

 

متابعة ـ قاسم آل ماضي||

 

✳️ ستيفن أ. كوك: الفشل هو إرث ترامب في الشرق الأوسط ✳️

 

"لقد حقق الرئيس عددًا قليلاً من النجاحات - لكن لم يكن هناك أي شيء يقترب من الإستراتيجية" بهذه العبارة استهل عضو مجلس العلاقات الخارجية الأميركي ستيفن أ. كوك مقاله الذي نشره في مجلة "فورين بوليسي" الاميركية؛ مستعيدًا فيه المقال الذي كان قد نشره في المجلة تحت عنوان "سياسة ترامب في الشرق الأوسط مملة تمامًا".

 

ومما جاء في المقال:

 كمساهم منتظم في المجلة لم يكن الهدف من هذا المقال إضفاء إطار فكري على سياسة البيت الأبيض الخارجية ، بل إظهار مدى تفاهتها. لو تم تجريدها من العروض المسرحية والسمات المميزة المرتبطة بالرئيس دونالد ترامب - الذي لم يكن قد مضى عليه في منصبه أقل من عام- فالسياسة الخارجية في الشرق الأوسط تشبه ما كان ذات يوم إجماعًا بين الحزبين: دعم إسرائيل، والحزم ضد إيران وغيرها من خارج تحالف أميركا مع الشركاء الإقليميين، ودعم هؤلاء الشركاء بغض النظر عن طبيعة أنظمتهم.

في ذلك الوقت أرسل لي أحد أصدقائي، وهو مراقب متطور للسياسة الخارجية الأميركية، خاصة في الشرق الأوسط رسالة في البريد الإلكتروني تقول: "يا صديقي، أعتقد أنك تضفي المزيد من التماسك على تفكير الإدارة بشأن هذه القضايا. بعد عامين من ظهور هذا العمود، وبعد أربع سنوات تقريبًا من أداء ترامب اليمين الدستورية، فإن الطريقة الوحيدة لوصف سياسة الولايات المتحدة في المنطقة هي "عدم الاتساق الاستراتيجي". إن مشكلة نهج ترامب في الشرق الأوسط لا تكمن في عدم الاتساق، بل في الجودة المتناثرة لمواجهاته مع المنطقة في الواقع.

هذا ما تحصل عليه عندما يثق الرئيس بغرائزه أكثر من أي شيء آخر، الأمر الذي يقوض ما يفترض أن يكون عملية سياسية خارجية تداولية. ومما زاد الوضع سوءًا هو نهج ترامب الكسول تجاه العالم. بالنسبة إلى المبتدئين، غالبًا ما تم العثور على Lazy Susans في المطاعم الصينية في حقبة السبعينيات، ولاتزال موجودة في بعض الأحيان. حيث توضع الأطباق على شكل دائرة كبيرة في منتصف طاولة يتم تحريكها لنقل الطعام من مكان إلى آخر. عندما كنت طفلاً استمتعت بقلب Lazy Susan بأقصى ما أستطيع وأخذ ما أريد بغض النظر عن الطبق الذي توقف أمامي قبل قلب العجلة مرة أخرى. هذه هي الطريقة التي يتعامل بها الرئيس مع سياسته الخارجية: دورة واحدة ويحصل على سوريا، وهي القضية التي تشغل بالك ليوم أو يومين قبل أن يدور مرة أخرى للهبوط في فنزويلا. ودورة أخرى: الناتو، والعراق؛ وكوريا الشمالية. إنها تطول وتطول وتطول.

بالطبع، ليس ترامب الوحيد في واشنطن غير القادر على توضيح ما تريده الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، لكنه الأكثر أهمية في تلك المجموعة. إن خوضه الصراعات والقضايا التي تبدو عشوائية والخروج منها قد أدى إلى زيادة زعزعة الاستقرار في المنطقة. يقول الرئيس إنه يريد الخروج من الحروب إلى الأبد، وتحقيقًا لهذه الغاية قلل من الوجود الأميركي في العراق وأفغانستان بشكل كبير. في الوقت نفسه، قام بحملة أقصى ضغط على إيران، وهي دوامة لا تنتهي من المزيد والمزيد من الضغط. تبدو مخاطر التصعيد والصراع في مثل هذا النهج واضحة، الأمر الذي يشير إلى أنه ربما يكون هذا ما يريده الرئيس أو المسؤولون في إدارته. ثم مرة أخرى، لم يرد ترامب على الاستفزازات الإيرانية في الخليج العربي في صيف العام 2019 على الرغم من أنه نشر الآلاف من القوات هناك لبعض الوقت.

على الرغم من أن الرئيس تجنب المواجهة مع إيران منتصف العام 2019، إلا أنه على ما يبدو نسج صينية سوزان الكسولة أوائل العام 2020 مما أدى إلى غارة بطائرة من دون طيار على قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في بغداد. أشاد محللو السياسة الخارجية وكتاب الأعمدة ومجالس التحرير والديمقراطيون والجمهوريون بقتل سليماني الأسطوري، لكن الضربة لم تكن مرتبطة باستراتيجية فعلية. وكما كان متوقعاً، رد الإيرانيون باستعراض كبير للقوة - ضربات صاروخية على العراق لطرد الولايات المتحدة من العراق.

ثم كانت "صفقة القرن" التي كان يُفترض أن تفعل ما لم يفعله أي رئيس أميركي آخر من قبل: إنهاء الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لا أقضي الكثير من الوقت في هذه القضية مثل الآخرين، لكن مرت بضعة أشهر منذ أن سمعت عما أصبح يُعرف باسم خطة ترامب / كوشنر للسلام. لم تذهب الخطة إلى أي مكان لأنها طالبت الفلسطينيين بالتفاوض على استسلام نهائي ومخزٍ، وهو أمر يعلم أي شخص لديه أدنى فضول بشأن الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين أنهم لن يفعلوه. إن مقاومة الاحتلال الإسرائيلي والصمود تحت وطأة الاحتلال عنصران مهمان في الهوية الفلسطينية. عندما أصبح من الواضح أن الفلسطينيين غير مهتمين بصفقة أحادية الجانب، فقد الرئيس الاهتمام بها.

روج فريق ترامب لسجله في هزيمة الإرهاب، وتعهد الرئيس بإعادة القوات الأميركية إلى الوطن. حسنًا، لايزالون هناك، وإن بأعداد أقل. فرقة متواضعة في سوريا على سبيل المثال لكن سبب ذلك ليس من واضحًا. إنهم موجودون ـ على حد تعبير الرئيس ـ "لحماية النفط" أو مراقبة الإيرانيين أو كسب النفوذ على الروس - أو مزيج من الثلاثة. من المهم أن نتذكر أن هذه القوات لاتزال في سوريا على الرغم من وعد ترامب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرتين بمغادرتها.

أشار الرئيس من خلال وعده بالرحيل إلى موافقته الضمنية على الهجمات التركية على حلفاء أميركا الأكراد السوريين على الرغم من الدور الحاسم الذي لعبوه في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية. عندما توغل الأتراك في شمال شرق سوريا، تألفت الجبهة الأمامية لقواتهم من الميليشيات السورية، وكان بعضهم مرتبطًا بمتطرفين مثل القاعدة.

يبدو أن إثارة حقوق الإنسان لا تستحق كل هذا العناء لأنها القضية الوحيدة التي لا يبدو أنها ضمن عجلة القيادة. فطوال السنوات الأربع الماضية، ظل ترامب غير مبال بشكل فريد بمعاناة الآخرين على أيدي أصدقائه. من المؤكد أن خيارات سياسة الرئيس محدودة عندما يتعلق الأمر بمنع أو وقف انتهاكات حقوق الإنسان، خاصة بين شركاء الولايات المتحدة وحلفائها. ومع ذلك، فإن ساكن المكتب البيضاوي لديه أكبر منصة في العالم يمكن من خلالها أن يكون صوتًا أخلاقيًا في الشؤون العالمية. وبدلاً من ذلك، وصف ترامب الزعيم المصري عبد الفتاح السيسي بـ "الديكتاتور المفضل لديه". كان التفسير الأكثر سخاءً لتلك الحادثة هو أن الرئيس يتصرف بفظاظة غير لائقة، لكن مثل هذه التصريحات غير المألوفة ليست مضحكة بالنظر إلى حجم القمع في مصر السيسي.

ما عذر ترامب عن حديثه إلى وسائل الإعلام أنه ولي العهد السعودي  محمد بن سلمان  أن يأتي بتغطية أفضل للقتل الوحشي لجمال خاشقجي؟ عندما يتعلق الأمر بالتطهير الذي دمر حياة عشرات الآلاف من الأتراك ، يهزّ مسؤولو إدارة ترامب أكتافهم بوقاحة نظرًا لما يقرون بحرية بأن الرئيس مولع بأردوغان.

أفهم أن المصالح الأميركية قد تملي العمل مع القادة الاستبداديين، وأن هناك القليل الذي يمكن لواشنطن فعله بشأن جودة السياسة في مصر والسعودية وتركيا شيء، لكن تكوين الصداقات شيء والتزام الصمت حيال انتهاكاتهم الجسيمة لحقوق الإنسان والحقوق السياسية شيء آخر مختلف تمامًا..

لنكون منصفين كانت هناك إنجازات من نوع ما في خضم هذه الفوضى. لقد استخدم ترامب علاقته مع دكتاتوريين في الشرق الأوسط لتأمين الإفراج عن بعض الأميركيين في الخارج الذين قبعوا في سجون المنطقة. جرى توقيع اتفاقيات إبراهيم بين الإمارات وإسرائيل والتطبيع بين إسرائيل والسودان في عهد ترامب.. ويبدو هذا الأخير هو تطبيع من خلال الإكراه؛ إذ حيث تمكنت الولايات المتحدة من تغيير سلوك السودان من خلال التهديد بوقف المساعدات الاقتصادية. نعم، العلاقات الإسرائيلية السودانية الطبيعية هي نجاح ترامب، لكنها ليست نجاحًا بنّاءًا. كما دفعت وزارة الخارجية لإجراء محادثات حول الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان التي قد تمهد الطريق لمحادثات أوسع على الطريق، لكن استعداد لبنان لعقد هذه المحادثات مرتبط بوضعه الاقتصادي المباشر أكثر من أي شيء آخر.

قد يكون طلب النجاح مهما كان تعريفه أكبر من اللازم في الشرق الأوسط. لكن رئيس الولايات المتحدة مدين للشعب الأميركي باستراتيجية. فبعد أربع سنوات فشلت إدارة ترامب في هذا. لقد أبدت اهتمامًا عرضيًا فقط لأي قضية تقف أمام الرئيس قبل المنعطف التالي لاستدارة Lazy Susan على سطح Resolute Desk الذي يستخدمه الرئيس، ولا يوجد سبب للاعتقاد بأن أربع سنوات أخرى ستقدم شيئًا أفضل.

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك