التقارير

هكذا رأيت السعودية..!


 

متابعة ـ علي عبد سلمان||

 

·        تحت عنوان هكذا رأيت السعودية من كتاب مذكرات اوباما كتب الرئيس الأمريكي الأسبق باراك اوباما

 

كنا نعمل على خطابي (الذي القاه في القاهرة في العام 2009) حين هبطنا في الرياض في المملكة العربية السعودية، حيث سألتقي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود خادم الحرمين المقدسين (في مكة والمدينة)، القائد الأكثر قوة في العالم العربي. لم أكن قد زرت قبل اليوم المملكة، وأول شيء لاحظته، على أرض المطار، في خلال الاستقبال الهائل، كان الغياب الكامل للنساء والأطفال.

كان هناك فقط صفوف من الرجال ذوي الشوارب السوداء واللباس العسكري او التقليدي، الثوب، والغترة وشال يحمي الوجه. كنتُ اتوقع ذلك بلا شك، فهكذا كانت الأمور في الخليج. وحين سرنا في السيارات، صدمني المشهد القمعي والحزين الذي ينبعث من ذاك المكان الذي يفرض التمييز، وكأنني دخلتُ فجأة في عالم امَّحت منه كل الألوان.

قلتُ في نفسي ان اسلام السعودية لا يُشبه كثيرا الإسلام الذي عرفته في خلال طفولتي في اندونيسيا. ففي جاكرتا في الستينيات والسبعينيات (القرن الماضي)، كان الإسلام يحتل تقريبا المكان نفسه في ثقافة البلاد الذي تحتله المسيحية في كل المدن الأميركية، أكانت صغيرة ام كبيرة، كان مهماً ولكن ليس مهيمناً. كانت صلاة المؤذن تصدح كل الأيام وفي الاعراس ومجالس العزاء، وكانت خاضعة لتقليد مكتوب، وكانت النشاطات تتباطأ في شهر الصيام، ومن الصعب إيجاد لحم خنزير في المطاعم.

 لكن بالمقابل كان الناس يعيشون حياتهم، والنساء يلبسن التنانير القصيرة وينتعلن الكعوب العالية ويركبن على الدراجات النارية الصغيرة للذهاب الى مكاتبهن، وكان الصبيان والبنات يلعبون بالطائرات الورقية، والشباب ذوو الشعر الطويل يرقصون على موسيقى البيتلز والجاكسون 5 في علب الليل.

لم يكن المسلمون يتمايزون عن المسيحيين والهندوسيين ولا عن الملحدين في الجامعات.

 

·        اللقاء الأول مع الملك عبدالله 

 

أرض واسعة جدا، فيلات متعددة، حنفيات مصقولة بالذهب، ثريات من الكريستال، كان مجمّع الملك عبدالله الذي خصصه لي ولفريقي، يشبه فندق فورسيزن في قلب الصحراء. الملك الثمانيني العمر ذو اللحية والشارب السوداوين، استقبلني بحرارة عند المدخل الذي يبدو انه جناحه الخاص. كان الى جانبه السفير السعودي في أميركا عادل الجبير، دبلوماسي حليق بإتقان، درس في الولايات المتحدة، يتقن الإنكليزية، والعلاقات العامة، ويملك دفتر هواتف غنيا في واشنطن، جعله مبعوث المملكة الخاص للتخفيف من الخسائر غداة 11 أيلول/سبتمبر.

كان الملك مرتاح المزاج في ذاك النهار، والجبير يترجم له. راح يتذكر بحنان الاجتماع بين والده وفرانكلين روزفلت في العام 1945 على متن “يو اس اس كوينسي”، وشدد على الأهمية الكبيرة التي يعلقها على التحالف مع الولايات المتحدة. وأسرّ لي بسعادته لانتخابي رئيسا ولعزمي على القاء خطاب في القاهرة، مشيرا الى ان الإسلام هو دين سلام، ومذكرا بالعمل الذي قام به هو شخصيا لتعزيز الحوار بين الأديان، واكد لي ان المملكة تعمل مع مستشاريّ الاقتصاديين كي لا يؤثر سعر النفط على التحسن الاقتصادي بعد الأزمة (الأزمة الاقتصادية العالمية 2008).

أما في ما يتعلق بطلبي، بان تقوم المملكة وبعض أعضاء جامعة الدول العربية بمبادرة إيجابية حيال إسرائيل، من شأنها إعادة اطلاق محادثات السلام مع الفلسطينيين، وان يناقش فريقنا امكان نقل بعض السجناء من جيتمو (غوانتانامو) الى مراكز إعادة تأهيل سعودية، فقد بقي الملك ضبابيا، خشية الاعتراض ربما (داخل الجامعة العربية).

 

·        زوجات الملك والشرق الاوسط

 

سألني الملك عن اخبار عائلتي، فقلت له ان ميشال والبنات يتكيّفن مع حياتهن الجديدة في البيت الأبيض، فشرح لي ان لديه 12 امرأة – ربما العدد الحقيقي كان يقارب الثلاثين – وقال ان لديه أربعين ولدا وعشرات الاحفاد وأبناء الاحفاد.  قلت له:”آمل الا يُزعجك سؤالي، ولكن يا جلالة الملك، كيف توفق بين 12 زوجة؟ أجاب وهو يهز رأسه:”أجد صعوبة في ذلك، لأن ثمة واحدة منهن ستغار دائما من الأخرى، وهذا أكثر تعقيدا من السياسة في الشرق الأوسط”.

يروي أوباما هنا انه تلقى هدية ثمينة لزوجته من الملك، لكنه رفضها على أساس انه ممنوع من تلقي الهدايا، ثم قال في مكان آخر:”فكرت بالقراصنة الصوماليين الذين طالبتُ بقتلهم، وكلهم مسلمون، وفكرت بالشبان مثلهم، من الجهة الأخرى القريبة من اليمن والعراق ومصر والأردن وأفغانستان وباكستان، حيث ان مداخيل كل حياتهم لن تصل أبدا الى سعر هذا العقد الذي بين يدي. يكفي ان تدفع 1 بالمئة من الشباب الى التطرف، كي يصبح عندك جيش من 500  ألف رجل مستعدين للموت لأجل المجد الأبدي، او ببساطة، لكي يتذوقوا شيئا أفضل، اعدت العقد الى العلبة واقفلتها وقلت، هي بنا الى العمل”.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك