التقارير

استضافة عاصفة لمحافظ البنك المركزي تهدد باقالته: 160 مليون دولار ارباح شهرية لمصارف اهلية


وصفت اطراف برلمانية جلسة البرلمان الاخيرة التي شهدت استضافة محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف بـ"العاصفة"، مؤكدة ان الاجوبة غير المقعنة دفعت النواب الى جمع تواقيع لاستجواب مخيف تمهيدا لاقالته قريبا.

واكدت مصادر برلمانية ان الجلسة كشفت عن تداعيات خطيرة يشهدها البنك المركزي تحت ادارته الجديدة، متوقعة ان تتطور الاستضافة الى استجواب ثم اقالة. وتولى النائب عن كتلة الحكمة فالح الساري طرح الاسئلة على محافظ البنك المركزي والتي تركزت على معيار التصنيف الذي بموجبه يتم وضع بعض البنوك في مزاد العملة. كما شهدت الجلسة الحديث عن مزاد العملة وامكانية كشف خبايا وخفايا المزاد والمنتفعين منه ومآلاته بما يضر بالإقتصاد الوطني.

وتؤكد المصادر ان مخيف اخفق في تقديم اجابة مقنعة للبرلمان. واشارت المصادر البرلمانية الى ان النائب فالح الساري جمع تواقيع عدد من النواب بغية تحويل السوال الى استجواب ثم الإقالة لرئيس البنك المركزي.

بدوره كشف رئيس كتلة النهج الوطنية النائب عمار طعمة عن حصول المصارف الأهلية على 160 مليون دولار شهريا بفضل المعاملة التفضيلية التي تتلقاها من ادارة البنك المركزي.  واشار طعمة الى ان هذه الارباح كافية لمنح 350 الف مواطن عراقي راتبا بواقع 500 الف دينار شهريا. 

وذكر رئيس كتلة النهج، في بيان، أنه "مع اشتداد حدة الأزمة المالية وتفاقم اثارها على الاقتصاد الوطني الى الحد الذي يهدد رواتب الموظفين، نؤكد على أهمية متابعة مصادر الإيرادات غير النفطية التي يمكن ان توفر أموالًا طائلة للخزينة العامة ومن مورد واحد فقط باتباع الإجراءات الآتية، ضرورة اطلاع الرأي العام والسلطات الرقابية بجميع أصنافها على المعايير والضوابط المعتمدة من قبل البنك المركزي في تصنيف المصارف والذي ترتب على ضوئه تحديد نسبة مبيعات الدولار في مزاد العملة الى تلك المصارف ، ومعرفة قيمة واهمية كل معيار من نسبة التقييم الكلي لكي نتحقق من واقعية أهلية تلك المصارف وفاعليتها التنموية ومساهمتها في تحريك النشاط الاقتصادي الوطني ، وليس مجرد واسطة طفيلية تستنزف العملة الصعبة كأرباح غير مبررة ودون عمل إنتاجي للدولة".

وأضاف النائب عمار طعمة "ضرورة اعادة العمل بالنشرة التفصيلية للبنك المركزي التي تذكر مقدار مبالغ الدولار المباعة لكل مصرف والتحقق من واقعية نشاطها المتناسب مع شراء تلك المقادير من الدولار، ولا يكتفي البنك بنشرة اجمالية تذكر اجمالي مبيعات الدولار في مزاد العملة لان ذلك يبقي الصورة غامضة ومشوشة ويمنع الرقابة والمتابعة اللازمة للتأكد من سلامة الإجراءات".

وتابع طعمة، أن "الفرق بين سعر الدولار المباع من البنك الى المصارف الوسيطة وسعر الدولار المباع في السوق تصل الى اكثر من ٤٪؜ من مجموع المبلغ الكلي المباع من الدولار ، وحيث ان مبيعات البنك المركزي من الدولار تقارب أربعة مليارات دولار شهريًا فمعنى ذلك ان ٤٪؜ من المبلغ التي تساوي مائة وستين مليون دولار شهريا تذهب ارباح للمصارف الوسيطة دون عمل او نشاط إنتاجي او تنموي يذكر،

مضيفا، ان هذا المقدار من ربح تلك المصارف يكفي لصرف راتب بمقدار  خمسمائة الف لأكثر من (٣٥٠) الف مواطن شهريا، متسائلا، فلماذا الذهاب للاقتراض وتترك هذه الموارد وغيرها تضيع في دهاليز  الفساد والمجاملات السياسية الظالمة!؟".

وأردف طعمة  أن "هذا المبلغ المباع شهريا من الدولار في مزاد العملة (أربعة مليار دولار تقريبا) لو افترضنا ان ما يستحصل منه ايرادات كمارك وضرائب لاتقل عن 8% من مقداره الإجمالي، وهي نسبة قليلة جدا، واحتسبنا  75%  من مبلغ الدولار المباع شهريا يذهب للاستيراد فعليا فان ايرادات الكمارك والضرائب المستحصلة يفترض ان لاتقل عن (240) مليون دولار شهريا، وهي ما تكفي لدفع راتب  بقيمة خمسمائة الف دينار لأكثر من (550) الف مواطن شهريا".

وأكد رئيس كتلة النهج النيابية، "لو توفرت الإرادة الجدية من الحكومة والسلطات الرقابية لمتابعة هذا المورد الذي يدلل على وجود موارد عديدة وبإيرادات مضاعفة يمكن تحصيلها لتجاوز الأزمة المالية لتجنبنا الاقتراض وآثاره المدمرة على الاقتصاد العراقي".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك