التقارير

ماذا يعني نقل إسرائيل الى مسؤولية القيادة المركزية في الشرق الأوسط ؟!


 

محمد هاشم الحجامي||

 

أعلن البنتاغون نقل اسرائيل الى عمليات قيادة الشرق الأوسط ؛ وعللوا الأسباب ليساهموا في رسم وتنفيذ الخطط المتعلقة بالمنطقة بعد عملية الصلح بين إسرائيل وجيرانها العرب !!  ولمواجهة أعداد اسرائيل والعرب في المنطقة .

هذا يعني أنها بدأت أولى معالم القيادة الإسرائيلية لمنطقة الشرق الأوسط بعدما قررت الولايات المتحدة على ما يبدو ترك المنطقة !!

عمليا إسرائيل هي من سيحكم العرب في قادم الأيام ، وهذا ما اتضح لكثيرٍ من المهتمين والمتابعين ، وقد كتبت أكثر من مقال فكرتها تقول أنَّ إسرائيل هي سيد العرب القادم بعد تعبيد الطريق لهم من قبل الأمريكيين .

وهذا يقودنا إلى سؤال هل العرب أمة غير راشدة وأنها ليست لديها القدرة على حكم نفسها ؟؟ .

حيث توارث حكم العرب كل من الفرس ، والأتراك والانكليز ، والامريكان ، وأمم اخرى ، واخيرا الصهاينة ، واذا كان الجواب نعم !! فأين الخلل هل هو في طريقة تفكير العربي التي ما تزال بدائية بدوية تعيش تيه ما قبل تأسيس الدولة أم في معتقده السياسي المستقى من نظرية الخلافة أم من طباعه والإتكالية على الآخرين فهم يبنون ويعمرون وهو يتزاوج ويتكاثر !!!!! فانعكس ذلك على أمن وطنه وشعبه ورسم سياساته .

الصراع العربي منذ الاستقلال دار بين الأضداد ، والمتوافقين فصراع النصف الثاني من القرن العشرين وقع بين  القومية الناصرية ، والقومية البعثية ، وبين بعث صدام مع بعث حافظ الأسد والقومية القذافية مع البعثية الصدامية وهكذا ؛ والمتخاصمين جميعهم توجههم الفكري واحد وهو ايجاد وحدة عربية عابرة لحدود سايكس بيكو .

ويضاف إليه  إليه صراع الجمهوريات مع المشايخ ، والملوك والثورية مع الرجعية !! ، والقوميين مع الشيوعيين ....

وفي الأربعين سنة الأخير صار صراعا شيعيا سنيا وتعزز بعد احتلال العراق !!! ويوازيه صعود أحد ألاحزاب القريبة من الإخوان المسلمين في تركيا .

فاشار  الأمريكان على حكام العرب أن القوتين القادمتين أحدهما شيعية هدفها تغيير عقيدتهم ، والثانية سياسية تريد سلب عروشهم !!!

يبدو أن الأيام ستكشف لنا أن رؤوسا كبيرة كانت دُمَاً ، وبيادق بيد الغرب مهمتهم تدمير ، وتحطيم هذا الجزء من العالم ليصل أمراء النفط المجاهرين بالتبعية إلى لحظة الارتماء علنا في احظان الصهاينة لتكون الضامن ، والكفيل لهم ، ولبقاء عروشهم .

ـــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك