التقارير

قراءة في مضامين في بيان المرجعية الدينية إثر زيارة البابا

278 2021-03-06

 

حازم أحمد فضالة ||

 

قراءة في مضامين في بيان المرجعية الدينية

سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني -أعزَّه الله-

 

الكلمة التي وجَّهتها المرجعية الدينية لبابا الفاتيكان الذي زارها اليوم في النجف الأشرف، الموافق: 6-آذار-2021.

١- أول ما تناولته المرجعية الدينية هو التحديات الكبيرة التي تواجهها الإنسانية اليوم، وذكرت بأنّ الإيمان بالله سبحانه هو الكفيل بحلها، كذلك أكدت على مفصل مهم إذ قالت:

«والالتزام بالقيم الأخلاقية السامية في التغلب عليها».

    وهنا نؤكد بأنَّ هذا الالتزام هو من ثوابت هويّتنا الإسلامية، ولا نقبل أي طارئ عليها تحت مسميات جديدة مثل (التطبيع)، كذلك فإنّ الحصارات الغربية مثل الأميركية والأوروبية فهي تمثل الضد لهذه القيم.

٢- ذكرت المرجعية الدينية تحديدًا في بيانها:

«الظلم والقهر والفقر والاضطهاد الديني والفكري وكبت الحريات الاساسية وغياب العدالة الاجتماعية، وخصوص».

    وهذا رفضٌ قاطعٌ لثقافة الاستكبار العالمي، ورفضٌ للحروب الأميركية والغربية والصهيونية ضد شعوبنا، فالذي يتكلم بالسلام عليه رفض هذه الحروب عمليًا أولًا.

    ونجد توكيدًا من المرجعية على رفض كبت الحريات الأساس وتكميم الأفواه والاعتقالات التعسفية، وغياب العدالة الاجتماعية التي تُمارَس حتى في العراق من قِبَل الحكومة.

٣- الرفض القاطع للاحتلال الصهيوني لفلسطين، إذ قالت المرجعية الدينية:

«... ما يعاني منه العديد من شعوب منطقتنا من حروب وأعمال عنف وحصار اقتصادي وعمليات تهجير وغيرها، ولا سيما الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة»

    فهنا نقرأ التوكيد المُركز على إدانة الاحتلال الصهيوني لأرض وشعب فلسطين، إدانة الاحتلال الإسرائيلي للقدس، ومن هنا نجد أنَّ المرجعية تمسك بالبوصلة وتوجِّه المسلمين، ومدَّعي السلام -إن كانوا صادقين- نحو رفض هذا الاحتلال الظالم.

٤- المرجعية الدينية ترفض: «... الحصار الاقتصادي... ».

    هذا الحصار الذي تمارسه أميركا وأوروبا وإسرائيل والسعودية والإمارات وغيرهم ضد شعوبنا كل من: إيران، اليمن، سورية، فلسطين، لبنان، وحتى فنزويلا وكوبا في القارة السمراء، هذا الحصار الذي فرضه العالم الغربي حتى على الشعب العراقي.

٥- أشار البيان بأنّ الزعامات الدينية في العالم دورها يكون:

    «... الدور الذي ينبغي أن تقوم به الزعامات الدينية والروحية الكبيرة في الحد من هذه المآسي... ».

    فهذا هو دورها، وليس ابتكارات للمؤامرات الجديدة تحت غطاء دين جديد، وتنظير لنسف نبوة خاتم الأنبياء محمد (صلى الله عليه وآله)، مثل (الإبراهيمية).

٦- وجَّهت المرجعية الدينية نقدها للقوى العظمى التي على رأسها أميركا وبريطانيا، إذ قالت:

    «... وما هو المؤمل منها من حثّ الأطراف المعنيّة ـ  ولا سيما في القوى العظمى ـ على تغليب جانب العقل والحكمة ونبذ لغة الحرب، وعدم التوسع في رعاية مصالحهم الذاتية على حساب حقوق الشعوب في العيش بحرية وكرامة... ».

    ومِنْ هنا فإنَّ على هذه الدول التحلّي بالشجاعة والمصداقية، وتُمثِّل دورها في إيقاف حروبها وحصاراتها وظلمها واحتلالها لشعوب منطقتنا وأرضنا، ولا تُسوِّق لنا نظريات وأفكار جديدة عن طريق أتباعها في الحكومات مثل (الإبراهيمية، النبي الشترك، الجد المشترك... إلخ)؛ بل عليهم تحرير فلسطين، واحترام حقوق المسلمين ونبيهم الخاتم محمد (صلى الله عليه وآله).

٧- أكدت المرجعية الدينية على ضرورة أن يتجاوز العراق محنته الحالية، وهي محنة سياسية تتعلق بالفشل الإداري للسلطة الحاكمة، وليس محنة (الإبراهيمية)، فالمرجعية أثنت على تاريخ العراق وعراقته، وهو ليس بحاجة إلى تنظير للإبراهيمية الغربية.

٨- أكدت المرجعية الدينية على ضرورة أن تتعامل الحكومة مع العراقيين على وفق الدستور، وهذا يعني رفض الأمزجة والأهواء التي تمارسها الحكومة بالتعاطي مع الحقوق.

   ونرى كذلك هنا إشارة مهمة جدًا، وهي الأساس إلى البابا من قبل المرجعية الدينية؛ بأنَّ العراقيين لهم دستورهم الشرعي، وهذا الدستور هو الذي كفل حق: الديانات، المذاهب، المعتقد، الطوائف... إلخ؛ ولأجل ذلك فإنَّه ليس من حق أحد القفز على الدستور، وتعطيله وخرقه؛ من خلال الشطب على هذه الحقوق الأصيلة، وصناعة نظريات وأفكار مزيفة مشوَّهة، بحجة السلام والتعايش وفرضها على العراقيين مثل: (الإبراهيمية، الجد المشترك، النبي المشترك... إلخ)، ونفي الدور المحوري والأساس والأصيل للنبي الخاتم محمد (صلى الله عليه وآله)، (الإسلام مصد أساس من مصادر التشريع).

٩- ذكرت المرجعية الدينية كذلك موقفها في الدفاع عن المسيحيين والأقليات، إذ قالت:

    «... الدور الذي قامت به المرجعية الدينية في حمايتهم وسائر الذين نالهم الظلم والأذى في حوادث السنين الماضية، ولا سيما في المدة التي استولى فيها الارهابيون على مساحات شاسعة في عدة محافظات عراقية، ومارسوا فيها أعمالاً اجرامية يندى لها الجبين... ».

    وهنا التوكيد بأنّ (الشيعة) الذين يؤمنون بمفهوم (المرجعية الدينية، الحوزة العلمية) هم الذين حرروا المسيحيين والأقليات من إرهاب السعودية في العراق، ولم يتدخل العالم المسيحي لتحريرهم، ولأجل ذلك فإنّ على العالم المسيحي مراجعة الخلل البنيوي عنده، ولا يوهم نفسه بإصلاح الإسلام الأصيل والتشيُّع، الإسلام نجح في أصعب الظروف والاختبارات تحت قيادة التشيُّع أن يحافظ على الالتزام بالقيم الأخلاقية السامية، فلا يجدر بالغرب أنْ يتجرَّأ اليوم ويطرح علينا مفهومات جديدة كأننا نعاني من مرض حتى يعالجنا بها!، المفهومات هذه هي: الإبراهيمية -التي هي اتفاقات إبراهام التطبيعية-، الجد المشترك، النبي المشترك -يقصدون به النبي إبراهيم حتى يشطبون على نبوة النبي الخاتم محمد ص-، وغيرها من الأفكار المشوهة.

 

والحمد لله ربِّ العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
أبو محمد القره غولي : آل الحكيم آل العلم والشهادة طريقهم طريق الشرفاء من أمثالكم ...
الموضوع :
حكايتي مع السيد عبد العزيز الحكيم
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك