التقارير

منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!

2844 2021-04-18

  

 بهاء الخزعلي||

 

 شهدت أوربا الغربية وخصوصا الدول التي أصبح فيها تيارات وأحزاب شيوعية في فترة الحرب الباردة تصاعد في العمليات الإرهابية، وفي كل مرة يوجه أصبع الاتهام إلى الألوية الحمراء، وكانت أشهر تلك العمليات هي عملية مدينة غوريزيا التي راح ضحيتها العديد من رجال الأمن والمدنيين، وخلفت تلك العملية رفضا جماهيريا في أوربا الغربية لتلك الأحزاب والتيارات الشيوعية.

 حتى وقع ملف هذه العملية بعد أحد عشر عام بيد قاضي إيطالي شاب يدعى (فيليس كاسون)، الذي وجد أن التحقيق مع الشهود كان بشكل متقطع ولاحظ اختفاء بعض الأدلة وكذلك تحليل المتفجرات في التحقيقات السابقة كان يؤكد أن العملية نفذت بنفس نوعية المتفجرات التي تستخدمها الألوية الحمراء لكن نسبة الدمار بتلك العملية كانت تدل على استخدام نوع آخر من المتفجرات أكثر قوة، وكانت هذه المتفجرات الأقوى هي ملك الجيش الإيطالي فقط، فقرر تتبع أحد المتهمين الذين حكموا غيابيا ويدعى ذلك المتهم (ونتشغيرا)، ووجد القاضي أن المتهم لم يهرب لكن سمح له بالهروب إلى أسبانيا، وفي عام ١٩٨٤ ألقي القبض على المتهم واعترف أنه تدرب بالجيش الإيطالي وقام بالعملية بتنسيق مع الحكومة الإيطالية، وفي عام ١٩٩٠ أعترف رئيس الوزراء الإيطالي (جوليو أندريوتي) بوجود تنظيم سري في الناتو كان اسمه (الغلاديو) ويعني السيف في اللغة الإيطالية،  ويدير ذلك التنظيم المخابرات الأميركية(CIA) والبريطانية(MI6)، وكان ذلك خير دليل لمعرفة لماذا لم تشهد بريطانيا مثل تلك العملية في تلك الفترة.

 ولا يستبعد ذلك الأحتمال أن اسقطناه على العراق، حيث أن قبل العراق أسقطه صلاح الدين دميرتاش رئيس حزب الشعوب الديموقراطي في تركيا، واتهم منظمة (الغلاديو) بحادثة التفجير في مدينة (سروج)، لذلك لو أننا أسقطنا تلك الأحداث على العراق في الفترة الحالية لوجدنا تشابه بالسيناريوهات بشكل كبير، حيث قتل وخطف المتظاهرين من جهات مجهولة ونسب العمليات للأحزاب الشيعية، وضرب السفارات والبعثات الدبلوماسية ونسب العمليات لفصائل المقاومة، لخلق رأي عام جماهيري ضد الحشد الشعبي المقدس وفصائل المقاومة، وقد نشهد تصعيد في العمليات الإرهابية في الفترة الحالية في المناطق شيعية، ضمن مخطط يدعى بإستراتيجية التوتر لخلق سخط جماهيري على الأحزاب الشيعية، وإقناع الجماهير بعدم استحقاق هذه الأحزاب للتصويت لها، لتخلوا مراكز الاقتراع للحزب الذي يراد له أن يكون رئيس الوزراء منه، وبذلك تضمن الولايات المتحدة ولاء من يمثل منصب رئيس الوزراء لها كي لا يتجه نحو الصين وإيران.

 أما عن ذلك التنظيم السري في العراق فهو تحت إدارة كل من جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) وجهاز المخابرات الأمريكي (CIA)، وبذلك نفهم سبب نقل جيش الكيان الصهيوني لإدارة القوة المركزية الوسطى للولايات المتحدة، ويساعد ذلك التنظيم بمخططاته جهاز أمني في الإقليم وبعض الشخصيات السياسية الكردية والسنية والشيعية، ويمتلك ذلك التنظيم جناح اعلامي متمثل بالقنوات الصفراء، وجناح عسكري هو المسؤول عن عمليات إستهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية، لكن يبقى السؤال هل سيظهر شخص سياسي وطني شريف يكشف هؤلاء المتعاونين مع تلك المنظمة بالأسماء كما فعل رئيس الوزراء الإيطالي؟.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
حمزه المحمداوي
2022-07-28
الكلاديو
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك