التقارير

بعد الانسحاب الاميركي..طهران ورشة (التفاوض) في حل القضية الافغانية


 

متابعة ـ محمود الهاشمي ||

 

مصادر ايرانية

مع استمرار مساعي تقييم تبعات انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، بادرت  الجمهورية الاسلامية  إلى استضافة ممثلين عن حكومة كابل وحركة طالبان، في مسعى لتقريب وجهات النظر وتجاوز احتمال الحرب الأهلية.

 حيث اكدت مصادر مطلعةايرانية ان

"طهران "تحولت الى ورشة خلال الاسبوع الماضي لمناقشة ازمة (افغانستان ) بعد انسحاب القوات الاميركية وحلف الناتو عن بلادهم . 

واكدت  المصادر الايرانية  المطلعة (اليوم )الاحد ان اجتماعا كبيرا وواسعا انعقد بطهران  حضره   قائد فيلق القدس الحاج اسماعيل آقاني وضم  ممثلا عن رئيس الحكومة  الافغانية  وكذلك وفدا  رفيعا من (طالبان ) بالاضافة الى ممثلين عن مجاهدي اهل السنة والشيعة .

واوضح المصدر  ان الاجتماع ساده التفاهم لمناقشة ازمة ادارة دولة افغانستان بعد الانسحاب الاميركي

واهمية ان تحافظ الدولة على ارواح الشعب والنظر في صناعة مستقبل  البلد  الذي مزقته  الحروب ،وتعاقب عليه الاحتلال .

اوضح المصدر ان الخلاف الوحيد الذي ظهر  خلال الاجتماع هو اصرار  حركة طالبان في ان حكومة الافغان الحالية (غير  شرعية ) وهي نتاج معادلة الاحتلال -حسب وجهة نظرهم -

ولفت المصدر الى ان النقاشات كانت واسعة وشملت اغلب الجوانب السياسية والامنية والعلاقة مع دول الجوار ،فيما اجمع الحضور على اهمية ان تبقى المناطق المحررة من الاحتلال الاميركي بادارة سكانها دون النظر الى عرق او طائفة او قبيلة لحين تحرير كامل التراب الافغاني ،والذهاب إلى انتخابات .

واكد المصدر ان ثقة الوفود التي حضرت الى طهران كانت كبيرة بان الحاج قآني والمسؤولين الايرانيين قادرون الى حل الازمة وارضاء الجميع باعتبار ان الجمهورية الاسلامية تمتلك معلومات دقيقة عن ملف  افغانستان للمشتركات الكثيرة بين البلدين وطول الحدود التي تتجاوز ال(900) كم .

واشار المصدر الى ان وفدا روسيا اجرى لقاء مع وفد طالبان في طهران ايضا بعد انتهاء الاجتماع مع الحاج قآني ،وقد ابدى الطرفان ارتياحهما لهذا اللقاء واهمية ان تكون طهران المحطة الاولى لحل جميع المشاكل وطمأنت دول الجوار .

كما نبه المصدر الى ان الوفود التي حضرت الى طهران كانت قد رفضت دعوة  من قبل الحكومة التركية بان يكون الاجتماع في انقرة ،في وقت سابق .

من جانبه فقد اعتبر  وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف وقوف بلاده إلى جانب الشعب الأفغاني وقدرة هذا الشعب بكل طوائفه السياسية على تدشين مستقبل سلمي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك