التقارير

الحوار الاستراتيجي.. دعوات لمفاوضات جدية تضمن انسحاب القوات الاميركية من العراق


انسحاب القوات الامريكية من العراق وطبيعة هذا الانسحاب، ما زالت هي القضية الاهم والشغل الشاغل للمراقبين للحوار الاستراتيجي بمرحلته الرابعة بين بغداد وواشنطن، ففي الوقت الذي اكد فيه برلماني على اهمية تحديد نموذج الانسحاب الامريكي من العراق، أشار آخر الى اهمية ان يكون هنالك تطبيق لاي تفاهمات تحصل في الحوار الاستراتيجي وان لا تكون كسابقاتها التي لم تتعدى كونها حبر على ورق.

انسحاب عسكري وفق نموذجين

عضو مجلس النواب محمد الشبكي، اكد على اهمية تحديد نموذج الانسحاب الامريكي من العراق وهل سيكون كنموذج الانسحاب من سوريا أم من افغانستان، فيما استبعد امكانية انسحاب جميع القوات الامريكية بل اعادة تدويرها وتوصيفها بين قاعدتي الحريري وعين الاسد.

وقال الشبكي في حديث للسومرية نيوز، إن "المفاوضات للكاظمي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، ينبغي ان تتضمن ملف جدولة انسحاب القوات الامريكية من العراق، اضافة الى الحوار الاستراتيجي بكافة جوانبه وطبيعة ورؤية الادارة الامريكية للعملية السياسية في العراق"، مبينا ان "قضية الانسحاب الامريكي ينبغي ان تكون في قمة السلم للاهتمام بالنسبة للمفاوض العراقي مع وضع جداول واضحة ومعلومة لهذا الانسحاب اضافة الى الاعداد الحقيقية التي ستبقى ب‍العراق وماهي واجباتها".

وأضاف الشبكي، ان "الاهم في قضية الانسحاب الأمريكي هو النموذج المتبع في الانسحاب فهل سيكون كما حصل في سوريا ام كآلية الانسحاب التي حصلت من افغانستان، على اعتبار ان قضية الانسحاب هي امر اساسي لكن النموذج المتبع هو المفصل الأساس في هذا الملف، لأن النموذج هل سيكون لصالح البلد وهل يؤدي الى نتائج سلبية ام إيجابية"، لافتا إلى ان "المشهد المتوقع وحسب تصريحات القيادات الامريكية انه لن يكون هناك انسحاب بل إعادة تدوير للقوات الامريكية بين قواعدها مع اعادة توصيف تلك القوات ضمن واجبات اخرى معلنة وتحصين القواعد، اضافة الى تحويل قاعدة الحريري في اربيل كقاعدة اساسية بدل قاعدة عين الاسد".

حوارات بحاجة الى نوايا صادقة

المتحدث باسم كتلة دولة القانون البرلمانية النائب بهاء الدين النوري، اشار الى اهمية ان يكون هنالك تطبيق لأي تفاهمات تحصل في الحوار الاستراتيجي وان لا تكون كسابقاتها التي لم تتعدى كونها حبر على ورق.

وقال النوري في حديث للسومرية نيوز، إن "جميع الحوارات التي حصلت خلال السنوات الثلاث الماضية لم ينفذ منها اي شيء على أرض الواقع، رغم وجود قرار برلماني مصوت عليه بخروج جميع القوات الاجنبية ومن بينها الامريكية"، مبينا ان "الحكومة لم تستطع تطبيق قرار البرلمان، بالتالي ذهبت الى خيار الحوار، الذي يحتاج إلى صدق بالنوايا من قبل واشنطن بعيدا عن التسويف والمماطلة".

واضاف النوري، ان "واشنطن ذهبت باتجاه المماطلة، بعد ان رفضت الانصياع لقرار مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب العراقي بخروج قواتهم، ولم نجد منهم سواء بجولة الحوار الاولى او التي تبعتها اي تنفيذ لما تم الاتفاق عليه، او تم الخروج بمخرجات حقيقية، بالتالي فان جولة الحوار الجديدة لن تحقق شيئا طالما لم تتوفر النوايا الحسنة للتطبيق"، لافتا الى ان "الحوارات بحال خلت من الالتزام والتطبيق فهي امتداد للسياسات السابقة العقيمة، اما محاولة تحويل الجنود المقاتلين الى مستشارين او مدربين هو امر مرفوض ويجب احترام عقول الشعب العراقي وعلى الحكومة العراقية عدم السماح بهكذا حوارات لا تتعدى كونها حبر على ورق".

واكد ان "مدى نجاح المفاوضات تتوقف على مدى قوة المفاوض العراقي وعدم انصياعه للاملاءات الامريكية، خصوصا ان معركتنا اليوم مع داعش والارهاب هي معركة استخبارية ولا نحتاج فيها الجهد الأمريكي بعد الانتصارات التي تحققت على يد قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي على تلك الزمر الارهابية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك