التقارير

النبرَة الإسرائيلية العالية ضد إيران نابعة من عَجز وقلق بالغين


  د.إسماعيل النجار ||   كما هيَ العادة تريد إسرائيل إخضاع العالم بأجمعِهِ لإرادتها،فهيَ كما سَخَّرَت الأمَم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات وكافة القوانين الدولية لمصلحتها التوسعية، تريد اليوم تنفيذ أجندتها السياسية تجاه طهران بعكس ما تجري الرياح الأميركية الدولية!  إسرائيل هذه يعلو صُراخها اليوم  بوجه إيران أكثر من أي يوم مَضَىَ، ويُكثِرقادتهامن الثَرثَرَة وإطلاق بالونات التهديد، ظَناً منهم أن الأسد الفارسي سوف يرتعِب وترتعِد فرائصهُ من نُباح الكِلاب! إسرائيلُ هذه أكثر ما يقلقها اليوم هوَ التوصُل إلى اتفاق نووي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والولايات المتحدة الأمريكية،وعودَة المياه إلى مجاريها الطبيعية بينهما، الأمر الذي سيقَيِّد واشنطن عسكرياً تجاه إيران،  ويضع تَل أبيب في موقفٍ مُحرِج أمام المجتمع الدولي، لرفضهم قرارات مجلس الأمن والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعارضتهم وهم الذين أشرفواعلى صياغةهذاالإتفاق،وأنجزوه. خصوصاًوأن الكيان الصهيوني لَم يُوَقِع على معاهدة الإلتزام بعدم إمتلاك سلاح نووي، ويمتلك ما يزيد عن ٤٥٠ رأساً ذرياً، بشكلٍ غير قانوني،يهددالأمن والسلم الدوليين في منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا. عودة طَرَفَي النزاع إلى الِاتّفاق النووي لا تعني تقارباً نهائياََ، أو إنهاءً للأزمات بين واشنطن وطهران،إنما يُعتَبَر كسراََ للجليد الحاصل منذ ثلاث سنوات، والذي أوجَدَ جموداً في تحريك بعض الملفات نحو الحلحلَة، منها سوريا واليَمَن التي تُمَثُلُ جزءاً رئيسياً في النزاع،والتي لا تراهُ إسرائيل سِوَىَ تقييدٍ وإضعافٍ لموقفها، لجهة التحرك العسكري ضد طهران، وتعتبره تخلياً أميركياً عن وعود واشنطن بضمان أمن وحماية إسرائيل. إسرائيل تحاول ضرب أي قوة عربية رافضة للتطبيع من الداخل،واليوم وصَلَت النار الإسرائيلية إلى حدود الجزائر، عبر زيارة وزير الدفاع الصهيوني إلى المغرب، وتوقيعه معاهدة دفاع مشترك مع الرباط، وعقد اتِّفاقيات تصنيع عسكري وتدريب مشترك،ما يدُل، بشكلٍ واضح لا لُبسَ فيه، على أن طبخة صهيونية مغربية أمريكية تُحضَّر للجزائر، مهَّدَت لها واشنطن بِاعترافها بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، في سابقة أمريكية مريبة، منذ إندلاع الحرب مع ثوار البوليساريو المطالبين بِاستقلال الصحراء منذُ ثلاثة عقود. ڤيينا هيَ المنطقة الفاصلة بين التأزيم أو الهدوء، وتاريخ ٢٩ تشرين الثاني كانَ مَحَط أنظار جميع دُوَل العالم، ومنها أمريكا المستعجلة عودة إيران إلى الِاتفاق، قبل فوات الأوان مع الصين؟ واشنطن تحاول الإيحاء لطهران، بأنَّ رفضها العودة الى الِاتِّفاق النووي بشروطها، يترتب عليه عواقب وخيمة ويُلَوِّحُ قادة البنتاغون، ووزير الخارجية  الأمريكي بالعمل العسكري ضدها، وطهران التي تعرف تماماً ماذا تفعل غير مستعجلة، ولا تأبَه للتهديدات الأمريكية. أمّا الصين، فتبقى المستفيد الأكبر من موقف طهران، لكسب الوقت وتأخير موعد المواجهة مع واشنطن، التي تريد أن تتفرَغ لها جدياً.    فلننتظِر....   2/12/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك