المقالات

العراق في ذمة مسؤوليه

998 06:45:39 2014-09-21

وأعني بهم الذين يديرون شؤونه من سياسيين وموظفين حكومين على إختلاف مستوياتهم التراتبية ابتداءاً من الرئاسات الثلاث فما دون ، ومن كافة الإنحدارات العرقية والإنتماءات الدينية والمذهبية وصولاً الى المواطن البسيط ، فإنه انطلاقاً من واجب المسؤولية الملقاة امتثالاً للحديث الشريف(كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته)، يكون الراعي كالمرعي والقائد كالمقود في جانب المسؤولية الوطنية وفي تبادل أدوار أدائها، فالراعي في موقعه رعية في موقع غيره،

وفي ظل هذه المدخلية أقول: أيها المسؤولون انتصحوا العراق فإنه لكم ناصح، وأوفوا له فإنه قد أوفى لكم،فالعراق كراعٍ وهبكم كل مايملك ، فماذا منحتموه بدوركم كرعاة؟ وللإجابة على مايبدو سؤالاً، لايحتاج الأمر سوى الى بعض المكاشفة،والمعاينة في سجل التأريخ القريب،ففي وقت لم يبخل العراق في ما وهبه لأبنائه من عطاء كريم لدرجةٍ منحهم فيها الرواتب العالية بما يحسن معيشتهم والسكن المريح وما يصاحب ذلك من امتيازات تحميهم الى حد الحصانة عن المحاسبة والمتابعة نرى أبناءه مقابل ذلك قد خذلوه الى المآل الذي جعله عرضة للإنتهاك والإستلاب الأجنبي. فالفساد المالي والإداري ضاربة أطنابه في مؤسسات البلاد، والعدالة الإجتماعية والمساواة بين الأفراد تكاد تكون معدومة، هذا اضافة الى المناكفات السياسية وما فيها من تناحرات وتهاترات بدت على أشدها في مجلس تشريع القوانين بما منع المجلس من اصدار أي قرار من شأنه تعزيز سيادة العراق، كل ذلك أوصل البلاد الى حالة الإنقسام بدل الإنسجام مما تسبب استغلال الوضع من قبل القوى التي تريد شراً بالبلاد من مثل داعش وأتباعها. والغريب في الأمر إبان كل ذلك ليس هناك من اعترف بتقصيره معتذراً، بل تراهم يظهرون على الشاشات الفضائية يتنطعون ملقين اللوم على بعضهم البعض، ثم بعد ذلك بكل جسارة يشكون ويتبرمون من مظاهر فساد هم خلقوه، وأكثر من ذلك يقترحون حلولاً بعبارات: يجب كذا ولايجب كذا، ولاأدري من يخاطبون ولمن يشكون ،وإذا كان الجميع يشكو من سوء الوضع فمن هو المسئول عنه ومن هو المستفيد من ترديه ياترى، وكأننا وما قال الشاعر: كل من تلقاه يشكو دهره ليت شعري هذه الدنيا لمن. أمّا ويحق لنا من خلال قراءة التأريخ القول:إن مصير الدول في ظروفها الصعبة يقوم على أكتاف بعض رجالاتها.

نتساءل في ظل مانمر به من ظرف عصيب: أين هي هذه الأكتاف والكواهل، وأين هم أولئك الرجال أصلاً، وهل هم غير من نراهم يظهرون على الشاشات الفضائية يتنابزون، بل وإن بعضهم يتشمتون مستشفين بآلام العراق وهو يقطع الأوصال. على أن التأريخ الذي لايرحم وهو يرفدنا بالحكم البليغة يعلمنا أن الدهر بما هو دواريّ لايخلو من الأبدال في الأرض، فالمدير الذي لاتزال بصمته ماثلة في أذهان طلابه ومسيرة مدرسته لن يمحى أثرها حتى يأتي غيره ليجدد دمغتها، ومدرب فريق كرة القدم الناجح لاتزال الألسن رطبة بذكره الطيب حتى يأتي من هو أكثر منه تضوعاً ،وصعوداً على هذا القياس مع كل مؤسسات الدولة ومرافقها، فكل لها تأريخها يحكي قصة من أسس لها فبنى، أو أدار فعمّر والبقاء للأوفى في أذهان الرعية ، أما من خانوا الأمانة فلا لسان لهم غير سوء الذكر ،أو قل مكانهم مزبلة النسيان أو إن شئتَ مَخرءة التأريخ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك