المقالات

اللصوص والشبق السلطوي..! | قاسم العجرش

854 2016-07-18

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

لم تكن أزمتنا السياسية وليدة زمن قريب، ولم تحدث على حين غرة، إذ ومن وقت يمتد إلى ما قبل الانتخابات النيابية، التي تشكل بموجبها مشهدنا السياسي الراهن، كانت الصورة تبدو؛ وكأن البلاد تتجه نحو فرز من نوع جديد، من البناء السياسي  يحمل في طياته كل معالم الازمة الحالية.

بُعيد الأنتخابات النيابية الأخيرة وبتخطيط مسبق من المصمم الأمريكي للعملية السياسية، وبتنفيذ حاذق من قبل مفوضية الأنتخابات، التي شرعت القانون الأنتخابي الساري، ونظام توزيع المقاعد النيابية العجيب،  أتضح بجلاء أن البلاد وقعت، في فخ لم يمكننا تجنبه مع الأسف.

نتيجة الأنتخابات سمحت لمن يمتلك 100 صوت أن يكون نائبا، وأستبعدت من كان لديه أكثر من ستة آلاف صوت، من قبة البرلمان، وحيث كوتا النساء؛ التي بوأت نسوة لا يعرفن "الجك من البك"، منزلة لم يكن ليحلمن بها، هذا الواقع الانتخابي؛ طغى على مفاوضات تكليف رئيس الوزراء السيد العبادي، كما أنه كان بوصلة تشكيل الحكومة، التي تحولت منذ لحظة تشكيلها، الى حكومة ولّادة للأزمات!

كان يفترض ومنذ أن تولد هذا الشعور، أن تدفع الازمات بكل القوى السياسية، لمراجعة جوهر مواقفها، ‏سيما أن الواقع المتوتر، الذي يخيم على الساحة السياسية، لا يشي ‏بحلول قريبة للمآزق التي نمر بها، على الصعد النيابية والرئاسية والحكومية.‏

كان الساسة وخصوصا "القادة" منهم؛ يعلمون علم اليقين أنهم أوقعوا البلاد في أزمة، وأن هذه الأزمة ستتطور وتتفاقم، الى أزمات ثم الى فتنة، إذا ما بقيت متفاعلة، ولكنهم أنكفأوا على أنفسهم، ظنا منهم أن الزمن كفيل بحل المشكلات، ولذلك لم يتعاملوا بواقعية مع الأحداث، تلك الواقعية التي تفترض، وبالاستناد إلى قراءة الماضي، ومحددات الحاضر، ومتطلبات المستقبل، الذهاب لإجراء تسوية داخلية شاملة، بهدف السماح بانطلاق البلاد نحو العصر الجديد.

 لكن والى لحظتنا الراهنة، فإن كل ‏فريق ما زال متمسكا بقناعاته، التي يعتقد أن التراجع عنها، يشكل تحولاً في مصيره السياسي، ‏وربما انكفاءا نحو المجهول.

المسألة اضحت بهذا التعقيد الواضح على الأرض، حيث استبدلت هموم السيادة والحرية والاستقرار، بالشبق السلطوي؛ لذلك فان الحل لم يعد قائما في الكواليس السياسية، بل في حماية الديمقراطية الوليدة، من حرب الإلغاء والعودة الى الأستبداد، وهذا ما يدركه كل الساسة تقريبا، ويخشونه لأنه سيفقدهم والى الأبد، مقاماتهم الرفيعة زورا!

كلام قبل السلام: منذ أن نال العراق وثيقة خلاصه من العبودية الصدامية، عام 2003 وحتى اليوم، وكل الساسة يبشروننا بالاصلاحات، وتتشكل حكومة إثر حكومة، ولغاية اليوم تبدلت علينا خمسة أطقم حكومية، وكل منها يبشرنا بأنه سيحاسب عن المرحلة الماضية، ولكن من ذلك الحين وحتى الساعة، لم تجر محاسبة لأي احد، لأنه لا يمكن للص أن يحاسب لص؟!

 

سلام.....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك