المقالات

تموز الحر والقيح والالام والآثام..! / قاسم العجرش

796 2016-07-26

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

ما نزال في أجواء تموز العراقي، هذا الشهر الذي كتبت فيه، أكثر الصفحات المؤلمة في تاريخ العراق، وأكثرها إيلاما صفحة البعث في 1968.

من المفيد دوما أن نتذكر ونُذكر بهذه الصفحة، لأننا ما زلنا نعيش أجوائها، على الرغم من أن البعث قد أمحي من خارطة وجودنا، بعملية جراحية فوق معقدة، أجراها جراح أمريكي شهير أسمه جورج بوش الأبن! أحتاج لإتمامها الى فريق كبير من المساعدين، من مختلف الجنسيات والتخصصات، لكن العملية الجراحية لم تنجح تماما، أو لنقل أن الجراح لم يشأ إستئصال الورم البعثي نهائيا، وكيف له أن يستأصل ما صنعه أسلافه، الذين يتعين عليهالوفاء لهم أبدا، وفقا للعقيدة الأمريكية!

لم تنجح العملية تماما، وبقيت القوى المنتمية الى الماضي المؤلم، موجودة في مسرح أحداثنا ،تفعل فعلها وتمارس خطاياها وخطيئتها كل حين.

في هذا الصدد؛ حققت تلك القوى نصف ما تريد أو أكثر، من خلال مساريها الذين لم تتخل عن أي منهما, الإرهاب أولا،  وعرقلة عملية التحولات الديمقراطية ثانيا، من خلال المشاركة فيها؛ ولغمها بإشتراطاتها التي لا تنتهي.

فيتو على بدء العمليات ضد الإرهاب في الموصل، وقبلها في الفلوجة وديالى وصلاح الدين، أجبروا الحكومة على التفاوض مع السعودية، لتسليمها السعوديين الذين دخلوا العراق لقتلنا, اجبروا الحكومة على منح الأردن، حسومات مالية كبرى ونفط مجاني ومبالغ مالية كبيرة،  لدفع كلفة إيواء بقايا البعث الصدامي فيهما, تمثلتا في أعلى مستويات القرار الأمني والسياسي, ترسلهم الدولة لتمثيلها، بالمحافل العربية والدولية والإسلامية، فيستعدون الآخرين هناك على البلاد,

إشترطوا وقبلت كل شروطهم بلا شرط مقابل، في إستخذاء غريب لا يمكن تفسيره! وبعد مضي 13 عاما؛ على الخلاص النظري من صدام والصدامية، هاهي بقاياهم أو ثمالتهم، تبدأ بالمرحلة الثالثة من مخطط عودتها، متحكمة برقاب العراقيين!

في المرحلة الأولى أعيد مجرمي البعث وأجهزته القمعية، الى مؤسسات الدولة الجديدة، قبل إنصاف أي من أسر الشهداء، الذين قضوا نحبهم بأيديهم, ثم طردوا آلاف من الشرطة والجيش من المخلصين، بدعوى الطائفية؛ ليحل محلهم البعثيين والإرهابيين بدعوى المهنية.

في المرحلة الثانية أخرجوا الإرهابيين من المعتقلات, ومن لم يخرجه العفو العام، يخرجونه بواحد من ثلاث طرق: من لا يطلق بالتلاعب بالقانون ورجاله، الذين تربوا في أخضان البعث ورضعوا قيحه وآثامه، يطلقونه بالرشوة وهي أقصر الطرق، الى ضباط الجيش والشرطة الفاسدين، ومعظمهم شربوا كؤوس البعث حتى الثمالة، ومن لا يتمكنون من إطلاق سراحه بالطريقين الآنفين؛ يطلقونه بالقوة، وحوادث سجون ابي غريب والتاجي وعشرات الحالات المماثلة، ما زالت قيد التحقيق ولكن بدون أجابة شافية.

في المرحلة الثالثة شرعوا بهدم ما بنيناه بدمائنا طيلة 13 عاما الماضية؛ تظاهرات وهجمات إعلامية وفيسبوكية، وإهانة مؤسسات الدولة، و إطلاقهم شعارات التخوين والعمالة، وكلهم حرامية، ومعهم في المشهد حلفائهم السابقين، شركائهم في الجبهة الوطنية عام 1975، الرفاق الشيوعيين!

كلام قبل السلام: ما الذي كان سيحدث لو بنينا وطننا الجديد بدونهم؟!

 

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 76.39
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك