المقالات

قبل البحث في موضوع الإصلاح..!|قاسم العجرش

1021 2016-07-28

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

المشهد السياسي العراقي منقسم الى جبهتين، الأولى تلك الماسكة بزمام الأمور، لكن الواقع يقول أنها تمسك الأمور بيد مرتعشة، فضلا عن أنها لا تعرف ماذا تمسك، والجبهة الثانية تنادي بالإصلاح، لكنها لم تحدد مالذي يجب إصلاحه، وما هي أدواتها في الإصلاح؟!

لقد كان من المؤمل أن يكون التوافق السياسي، الذي تشكلت بموجبه الحكومة الحالية، وسيلة لتقديم واقعاً جديداً ننفتح فيه على المستقبل، واقع شركاء تنمية وفعل حضاري، وتوافق لا يمكن فيه لاي من الفريقين المتخاصمين حاليا،ان يمضي وحده في تحمل مهام الوطن، فيما الاخر مقصياً وملغياً.

كان الأمل لان يتطور وضعنا السياسي، إلى مستوى يحقق شراكة وطنية متجانسة، متناغمة بين الفعاليات السياسية الأخرى؛ وهو امر بلا شك سيعزز من الجبهة الوطنية الداخلية، ويبعث الامل لدى الجماهير، بان ثمة قادم، يحقق فرص تنمية شاملة مبنية على الشراكة الوطنية.

الشراكة الوطنية الحقيقية؛ يفترض أن تبنى على واقع فهم بعد المؤامرة التي نتعرض لها، شراكة لا مناص فيها من المواجهة الموحدة، ضد اعداء العراق الجديد في الخارج، او اذنابهم في الداخل، وتفترض الشراكة الحقيقية أيضا، عملا متناغما معبرلا عن الروح الجماعية، كطريق لإنقاذ العراق من المشاريع النكوصية التآمرية، وكوسيلة لتجاوز الانقسامات، التي تشهدها الساحة السياسية العر اقية اليوم.

ان أمام القوى الواعية المسؤولة؛ التي تصدت لعملية التحول الديمقراطي متبنى ومعنى، تحديات كثيرة وكبرى، ومالم تترك تلك القوى خلافاتها البينية جانبا، فإنها ستخوض معركة التحدي بأرجل عرجاء.

 إن النقد الموضوعي البناء، ومراجعة المسيرة أمران ضروريان، للمضي قدما الى أمام في الاصلاحات الأدارية والسياسية والأقتصادية، دونما نزوع اناني، واقصاء للاخرن، واذا كان واقعنا يعاني من سلسلة من التداعيات الإنهيارية، وتتاري الأزمات في السياسة والاقتصاد الوطني، وفوضى الادارة، وغياب التخطيط السليم؛ فان الخروج من هذا المأزق، يكمن في تقديم معالجات منهجية مبنية، على معرفة دقيقة بالامكانيات المادية والبشرية، واستثمارها في الاتجاه الصحيح.

في هذا المقام؛ يتعين علينا أولا تحديد اولويات البنى التحتية، والخروج من الإقتصاد الريعي، المعتمد على النفط بالدرجة الاساس، والعمل على  تنوع مصادر الدخل القومي، وتمتينها بجبهة وطنية متماسكة.

 يكون السلم الاجتماعي والاستقرار هو عماد التنمية ومدماكها القوي، ولن يكون هناك معنى للاستقرار، بدون نقد الذات قبل نقد الاخر، وطرح قضايا الوطن ذات الاولوية، والحوار المسؤول والبناء، المبني على احترام الاخر والثقة المتبادلة، وافتراض حسن النية، بعيداً عن التعصبات وضيق الرؤية.

كلام قبل السلام: لغة الاقصاء والتحدي والمواجهة المتصلبة، أمراض أصيبت بها الكتلتين المتخاصمتين، ويعتين عليهما معا ،البحث عن العلاج الذاتي بنقد الذات أولا ، قبل البحث في موضوع الإصلاح..!

سلام....

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك