المقالات

لماذا نحن ممزقين؟! | قاسم العجرش

943 2016-07-31

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

تشيع في الأوساط الشعبية، ومنذ أمد بعيد؛ عبارة:"عراقيين ما تصير ألنا چاره"..!..فهل نحن كذلك؟!

للقاري غير العراقي نشير الى أن مفردة(چارة)، كلمة سومرية وصلتنا جيلا بعد جيل، وما تزال قيد التداول، وتعني (حل)!..

الحقيقة أن ظاهرة الانقسامات الخطيرة، ظاهرة قديمة ومتأصلة، في الحياة السياسية العراقية، تخفت أحيانا؛ ولكنها تعود لتظهر بقوة في أغلب الأوقات.

السبب في ذلك؛ أن العراقيين يعتقد الفرد منهم، أنه يفهم في أمور كثيرة، وليته أقتصر على الإعتقاد فحسب، بل أن أي منا يحول إعتقاداته الى تطبيق عملي!

العراقي إذا مرض؛ يذهب الى الصيدلية مباشرة، ويطلب من الصيدلي الدواء الفلاني، الذي وصفه لنفسه، والصيدلاني الذي تحول الى بقال، يلبي طلبه بلا نقاش!

العراقي إذا أراد أن يبني بيتا، يتناول ورقة وقلما، ويرسم خارطة وفق مزاجه، ويشرع بتنفيذها دون أن يفكر بأن هناك مهندسين، يمكنهم تقديم أفضل الخرائط والمخططات، ولذلك فإن مبانينا ومدننا تبدو هجينة مرتجلة، تفتقر الى روح الإبداع، على قاعدة "إزرع مخربش يطلع مطربش"!

هذا التوصيف ينطبق على مجالات عديدة من حياتنا، ومن بينها المجال السياسي؛ إذ أننا جميعا؛ نعتقد بأنفسنا قدرات ناجزة على التحليل السياسي، وفهم ما يجري حولنا، وبناء مواقف وفقا لذلك الفهم، كما يعتقد أي منا بأنه قادر على قيادة المجتمع، وتسيير المؤسسات الحزبية والجماعات السياسية، ولذلك نمت في المجتمع العراقي، مئآت التشكيلات السياسية والحزبية، ويفوقها عددا أضعافا، ما يسمى بمؤسسات المجتمع المدني، وهي الوجه الآخر للعمل السياسي والحزبي.

إعتقادنا بأننا قادة، أنتج الديكتاتورية الشخصية، التي أنتجت من بين صفوفنا ديكتاتوريات سياسية أقوى، وفقا لنظرية تنحي الأضعف لصالح الأقوى، فتكونت لدينا بالنتيجة؛ طبقة من القادة السياسيين، الذين يسعون لتنحية بعضهم بعض، فتولد هذا الإنقسام والتنافر الحاد، الذي يسود حياتنا السياسية!

وهكذا تتصادم الديكتاتوريات..! القادة السياسيون، ولأنهم يؤمنون بإفراط بفردانيتهم، وقدراتهم على صناعة القرار، ظنوا أنهم أنصاف آلهة، وفشت فيهم  رغبة الاستئثار بالقرار والتحكم، والهيمنة الكاملة على جميع الشؤون، وسوق الناس إلى مصائرهم، كأنهم قطيع من الأغنام، وفقا للمنطق الفرعوني في السلطة متمثلا في: (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد)..

الديكتاتورية السياسية، والعظ على القيادة بالنواجذ، وكأنها ملكا عضوضا، ضمن إستراتيجية شاملة للحكم الأبدي، ونزعة البقاء في الإدارة والسلطة؛ أي أدارة وأي سلطة؛ إلى الموت، والتحكم في القيادة، أي قيادة حتى ولو كانت قيادة سيارة، وعدم إتاحة الفرص للطاقات الشابة والكوادر المؤهلة، مرض متأصل في النفوس!

كلام قبل السلام: مرض القيادة وهوسها، يفضي الى إنقسام الأحزاب والجماعات، ثم تقسيم المقسم نفسه مرة أخرى، ثم إعادة تقسيم ما هو مقسم أصلا.. وهكذا دواليك.

سلام.....

 

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.8
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك