المقالات

الشائعات سلاح ضعيف! فتاك!


علي فضل الله الزبيدي

إستقرار الجبهة الدخلية، عنصر مهم في تحقيق النصر، وحسم أية معركة ،لإن من خلالها، نستطيع أن نرفد المعركة  بالموارد البشرية والدعم المعنوي، واللذان هما عماد المعركة ومع إستقرار الجبهة الداخلية تنتعش أغلبية القطاعات، لذلك نرى مدى إهتمام الدول المتقدمة، بأمنها الداخلي، عندما نجد تلك الدول، تهتم بموضوعة(الحرب النفسية) أوالشائعة، وطريقة التعاطي معها، من خلال إعداد البحوث والدراسات، التي تعني بثبات وإستقرارالجبهة الداخلية،ولكن يبقى الإعلام اللاعب الرئيس، في تهديد  الجهة الداخلية.

إن أهم ما يهدد أمن الجبهة الداخلية، هوالشائعة أو ما يسمى بالحرب النفسية، التي هي أعتى وأشد خطورة من الحرب التقليدية(الكلاسيكية)، وتلك الإشاعات تطلق بين الحين والأخر، وتكمن خطورتها، في كونها تتعامل مع عواطف الإنسان ومشاعره لا عقله، حيث يبين علماء الإجتماع والنفس إن الشائعة تهاجم الفرد أو المجتمع، نفسيآ(سايكولوجيآ) وليس ماديآ، لماذا ذلك؟ لأن مصدر الإشاعة الرؤية الكلامية، وليست الرؤية المادية، بمعنى أوضح، إنها قائمة على الوهم والخيال، وليس من حقيقة ترتكز إليها.

كيف تبث الإشاعة؟ إن للعدو وسائل عدة، يستنفرها لتحطيم نفسية المجتمع، وإيصاله لمستوى الإنكسار، ومن أخطر تلك الوسائل،الإعلام! بمصادره المختلفة، المرئية منها والسمعية، لإنه يخاطب العقل الجمعي، على ان تدعم الإشاعة، من قبل أفراد مندسين داخل المجتمع، الذي يراد الإضرار به، مع إستغلال الهوة الموجودة، بين المجتمع ومكان المعركة البعيد عن أنظارهم، فينتقل الخبر بسرعة،كما تنتقل الذبذبة في الفراغ، أي لا تجد الشائعة من يواجها، فيقع المحذور منه، وهو التأثر السلبي للمجتمع بتلك الشائعات.

من الأمور التي تزيد، من ضراوة سموم الشائعة، فقدان المجتمع ثقته بقياداته ، سواء السياسية منها أو الأمنية، فيجعل الأرض خصبة، لإنتشارها وتمددها بين أفراد المجتمع، كما وإن قلة الوعي الثقافي، يسهم كثيرآ في تفشي آفة الشائعة، وكذا القرأن الكريم يحذرنا، من الإستماع لإي مصدر، دون التحري عن مدى مصداقية الخبر المنقول،(...إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا...)، فالتأكد من مصدر الشائعة، يجعلنا بمأمن من سمومها، ويخيب ظن مطلقها، ونكون قد فوتنا الفرصة على الأعداء، للنيل من سلامة وأمن البلد.

للقضاء على الشائعة فلا بد من إجراءات، منها تكثيف الجهد الإستخباري، من خلال إيجاد لجنة أوهيئة، ومن كافة مؤسسات الدولة،ذات الإختصاص، تتابع موضوع الشائعة، لتحجيمها وتلافي تأثيرها القاتل، ووجوب تواصل القيادات، سواء مع منتسبي قواتنا الأمنية، أو أبناء البلد بصورة عامة، مع إعداد كوادر إعلامية، فالإعلام نصف المعركة،الحكمة:إذا إردت  السلام فلا بد من الإستعداد للمعركة، والإعلام جزء مهم في المعركة، بالإضافة لعقد الندوات لمؤسسات الدولة، لزيادة الحس الأمني لدى الفرد والمجتمع.

 

وكما إن الإشاعة هي نوع من الإعلام، فلا بد من إعلام مضاد يجابهه، وهكذا فعل إعلامنا الحربي، الذي نتيجة قربه، من مصدرالأحداث العسكرية والأمنية، ومواكبته لكل المعارك، التي خاضتها قواتنا الأمنية، والمتطوعين من الحشد الشعبي، ضد خفافيش الظلام (داعش)، كان الأثر الإيجابي لذلك الحضور والتواجد، حينما برزوا شجاعة وإنسانية مقاتلينا، وبين زيف وخسة معسكر الشر لداعش، تلك المجاميع الإرهابية التي لا تفهم، سوى لغة القتل والتشريد.   

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك