المقالات

الى سنة العراق:اسمعوا وعوا


قامت الاستراتيجية السنية بعد الاحتلال الامريكي، وتسلم الشيعة للحكم على هدف واحد بطرق مختلفة، الهدف هو افشال تجربة الشيعة الاولى في حكم العراق، طريق تحقيق الهدف قسم بين العمل السلمي تمثل بالمشاركة في الحكومة والتعطيل والمشاكسة، والمعارضة التشهيرية من خلال التصريحات لوسائل الاعلام وتضخيم اخطاء الحاكم واختلاقها، والعمل العسكري الذي يبيح كل شيء الدم والمال والعرض، هذه الاستراتيجية دعمت من دول الخليج وتركيا بشكل كبير، لاحرصا وحبا بأهل السنة في العراق، انما لاستخدامهم كأوراق تفاوضية والحصول على النفوذ. بعد اربعة عشر عام، دفع العراق ثمن باهض من ثرواته البشرية والمالية والاجتماعية، اتضح ان هذه الاستراتيجية جاءت بنتائج معاكسة بشكل كامل، فالشيعة اصبحوا القوة والرقم الاصعب اقليميا وربما دوليا، واصبحت لديهم قوة تخشاها الدول الكبرى ممثلة بالحشد الشعبي، والمرجعية الشيعية اصبحت صاحبة القرار الاخير في ادارة البلد، وتمكنت من كسب ورضى وقبول ابناء السنة الذي كانوا ادوات الاستراتيجية التي استخدمت لغرض افشال الشيعة في الحكم! من خلال رعايتها لهم كنازحين، وتسيير قوافل المساعدات لاماكنهم اينما كانوا، بالمقابل خسرنا كسنة الارض والعرض والمال، واصبح ساستنا اعدى اعداء جمهورهم بعد فشلهم في الحفاظ على وجودهم، واهمالهم ايام محنتهم، وتمكنت ايران من تجنيد كافة هؤلاء الساسة بلااستثناء، واصبحت ملجأهم الامن عندما تظهر فضائحهم ومشاكلهم، كذلك خسر المعارضين الجمهور الذي صفق لهم في البداية من على منصات التظاهر، بعد ان تركوه يواجه مصيره، وهاجروا مع عوائلهم الى الاردن وتركيا واربيل ودبي،  الان تدور معارك لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة، ويشكل الحشد الشعبي قطب الرحى في هذه العملية، رغم صراخ الساسة والمعارضين والدول التي تدعي الحرص على السنة، فالقرار شيعي ايراني ولايمكن لأحد كسره! امام هذه الحقائق ماذا امام السنة في مفاوضات مابعد الموصل ان يختاروا؟ هل الانفصال عن العراق سيخدمهم ويحقق لهم الاستقرار والخلاص من حكم الشيعة؟ هل توجد في المحافظات السنية، هذا ان اتفقت فيما بينها، مقومات الدولة، من موارد بشرية ومالية، ومنفذ بحري، والانبار اكبر محافظة سنية تسميتها فارسية تعني "المخزن"، مما يعني ان الحديث عن ثروات في باطن ارضها مجرد اغراءات وادعاءات ليس لها اي نصيب من الصحة، هناك خيار اخر وهو الانضمام لاحد دول الجوار، السعودية بجلفها وصحراويتها وحكامها الذي يعيشون عصور ماقبل الحضارة، حيث لاتوجد لسنة العراق الا العيش اتباع يسبحون بحمد وشكر محمد السلمان وغيره، او الاردن المملكة التي تعيش على الاستجداء، او سوريا التي وان كان يحكمها حزب البعث ظاهرا، لكنها تدار عمليا من قبل حزب الله اللبناني والحرس الثوري، فضلا عن وضعها الحالي المتردي، اذا لم يتبقى الا الحصول على اقليم على غرار اقليم كردستان، هل ممكن للشيعة ان يسمحوا بأقليم سني يحصل على امتيازات الاكراد حلفائهم التاريخيين، مستحيل ان يحصل ذلك، وان حصل هل يمكن للانبار مثلا ان تسمح  للموصل ان تكون عاصمة للاقليم! وهل توافق صلاح الدين على الانضمام لاقليم قد يكلفها وجودها كمحافظة، ومن سيحكم هذا الاقليم؟ وهل ستقف معنا دول الخليج وتركيا مادام الاقليم سيحقق الاستقرار والتصالح في العراق؟ هذا هو الاخر مستحيل فهذه الدول كما اسلفنا تريد سنة العراق ورقة ضغط لاغير،اذن الخيار الاوحد امام السنة كشارع على الاقل البقاء والاصرار على العراق الواحد الموحد، المحكوم مركزيا، والاعتراف بما على ارض الواقع، وهو ان الشيعة هم الاغلبية السكانية، بيدهم ثروة البلد برمته، تسندهم دولة نووية تمكنت ان تحتل موقع عالمي، التصحر والبداوة التي دفعنا ثمنها، واستراتيجية افشال الحكم الشيعي ثبت فشلها، والتعويل على الاختلافات الشيعة هو الاخر اثبت فشله، بعد توحد القرار الشيعي سياسيا وعسكريا،فهل سيفكر عقلاء السنة بعقولهم، ويتعضوا من تجربة انتهت بتحولهم الى لاجئين يعيشون على المساعدات.      

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك