المقالات

هل سيستمرون بإخفاء عاشوراء خوفا من التشيع؟!


عبد الحمزة السلمان

حققت الثورة الصناعية و الإلكترونية، والتطور الإلكتروني الحديث، وإختراع شبكة الأنترنت (الشبكة العنكبوتية)، التي من الصعب جدا التحكم بها وإحتكارها، وإطلاق الإتصال الجماهيري والشخصي، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ووسائل الإتصال الأخرى، المسموعة والمرئية والمقروءة، حققت حرية الرأي والتعبير، وتبادل المعلومات، وأصبحت الحقائق واضحة، بمتناول أيدي الجميع، لتنير العقول، وتتعدد مستويات الثقافة والوعي الفكري، وساعدت بكشف كثيرا من الحقائق، التي حاول المستفيدون والحاقدون، على آل بيت الرسول، إخفاءها على الكثيرين .

كشف أبناء العامة، أن أصحاب الرأي، ومن يثقون بهم، في الأمور الدينية والشرعية، كانوا لعشرات السنين، يخفون عنهم مأساة عاشوراء، ومن هو الإمام الحسين (عليه السلام)، وماذا تعني عاشوراء وكربلاء، وكيف دارت معركة الطف، التي تتجدد ذكراها كل عام، والشجر يبكي وينزف دما، والطيور تنحب بأنين، وغبرة تراب كربلاء تتصاعد، والسماء تكتئب، لا يدرك العقل البشري أن ذلك من صنع الإنسان، بل هي إرادة الباري، حجب فهمها عن عقول البعض وغرس جذورها، لتنمو وتتجدد في قلوب موالي آل بيت الرسول ومحبيهم، جل وعلا يودع سره أين ما يشاء، لماذا يخفون ذلك؟ معللين ذلك خوفا عليهم من التشيع .

أثبتت الأحداث التي تتجدد على مر العصور، أن الإمام الحسين (عليه السلام) أقام ميزان الحق، ووضع ميزان الإسلام، وينفذ عليه وعلى أهله وأصحابه وأتباعه، وعمل وفق مبادئ وإخلاقيات الدين الإسلامي، لتستمر الرسالة الإسلامية، وما نطق عن الهوى، على سيد الوصيين وآخر أنبياء الهدى، الرسول الأعظم محمد (عليه الصلاة والسلام )، ألا يثبت ذلك أن الإمام الحسين (عليه السلام) هو الأمير حقا؟ أم أمير الهوى، الذي تنصب ببيعة أخذت قهرا أو بإنتخابات زوراً .

شاء الباري أن يتضح الحق.. ويدرك العالم مظلومية الإمام الحسين (عليه السلام)، وآل بيته وأصحابه وأتباعهم، وإن الإرث الفكري لأسلاف الظلمة، وما يكنون في قلوبهم، من حقد وضلالة، لرعاياهم وظلم وإرهاب، بات يرعبهم، ويدركون أن مرجعيتنا الدينية، وقادتنا الإسلاميون، يحملون فكرا إسلاميا حقيقيا، ويحملون روح الإعتدال والتسامح، والمحبة والوحدة للشعب، بكل الأطياف، والانفتاح الفكري للعالم، فحق الحق، وبطل الباطل.

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك