المقالات

العراق إستفز.. أوردغان كثيرا"!


 

علي فضل الله الزبيدي

بعد عام 2003، أستبيحت حرمة أراضي العراق كثيرا"، فأصبح مسرحا" للعمليات المخابراتية، ونقطة لتقاطع المصالح، وخصوصا" الدول الإقليمية، فبلد حلت مؤسساته الأمنية، وحدوده مع دول الجوار، دون حماية، وأبوابها مشرعة للقاصي والداني، فصار مكانا" لتصفية الحسابات الدولية، وغدى لقمة سائغة، يسيل لها لعاب دول الجوار خاصة، نتيجة ما يملك العراق، من ثروات طبيعية كثيرة، لا سيما الذهب الأسود النفط، بالإضافة للإرث الحضاري الكبير، والموقع الجغرافي الستراتيجي، وعظيم الطاقات الفكرية والعلمية، التي يزخر بها العراق.

فكانت تركيا ومنذ سقوط الصنم صدام، قد إستغلت المناطق الشمالية، وتحديدا" نينوى وكركوك، كون هاتين المحافظتين، تزخران بالثروة النفطية، مستفيدة من الإنفلات الأمني للبلاد، وحالة التناحر بين الفرقاء السياسين العراقيين، وخلاف الإقليم مع المركز، مع كون الحدود مستباحة وبدون رقيب، حتى وصل الحال بتركيا، للتدخل بالوضع السياسي العراقي، من خلال التصريحات الساسة الأتراك، بخصوص العملية السياسية، بل أصبحت تركيا معقل، للكثير من المطلوبين للحكومة العراقية، وخاصة قضايا الإرهاب.

لذلك يبدو أن تركيا، كانت تعيش على أمل، أن تكون أحد المتقاسمين، لإتفاقية سايكس بيكو الجديدة، فنتيجة إختلال توازن القوى السياسية، في منطقة الشرق الأوسط، وبروز النفوذ الأمريكي، وسيطرته على مقدرات هذه المنطقة بشكل كبير، كان لا بد من خارطة سياسية جديدة، تتسع للمتغيرات الحاصلة، وبحكم الولاء التركي للأمريكان، مع وجود قاعدة أرجلك، يبدو إن أوردغان، كان قد تحصل على وعود، بالعودة مع العراق، إلى ما قبل معاهدتي لوزان وأنقرة، لعامي 1923 , 1926 لتكون الموصل وكركوك للوصاية العثمانية.

هذا الحلم العثماني الأوردغاني، كان قاب قوسين أو أدنى، من التحقق، عندما سيطرة المجاميع التكفيرية، والعصابات الإرهابية داعش، على محافظة نينوى، وأربعة محافظات أخرى، على إن داعش ومن يقف ورائه، كان يخطط لإحتلال العراق بأكمله، وكلنا يعلم إن تركيا، لها دور مهم جدا"، في دخول الدواعش، سواء للعراق أو سوريا، بل إنها الممر اللوجستي، لدخول الإرهابين والسلاح لهم، وفق نظرية الحرب بالوكالة، وتعاون مشترك بين تركيا وعناصر داعش، وإلا بماذا نفسر، خروج القنصلية التركية من الموصل بسلام؟ بعد أن أحتلت من داعش.

الضربة المفاجئة التي قلبت الموازين، هي فتوى الجهاد الكفائي للمرجعية الدينية، ثم تلبية الفتوى لرجال الحشد، وبعدها عودة تعافي، المؤسسة الأمنية والعسكرية العراقية، لتسعيد الدولة توازنها، وتمسك بزمام الأمور، لتحقق الإنتصار تلوى الإنتصار، وحينما وصلت طلائع القوات الأمنية، والمتطوعين من الحشد الشعبي، على مشارف نينوى، لأجل تحريرها من دنس داعش، أيقن الأتراك، إن أسباب وجودهم في العراق بدأت تتقطع، والأهم من ذلك ،تصفير الحكومة العراقية، الخلافات مع البارزاني.

لذلك نرى الحكومة التركية، تتخبط يوميا" بأعذار واهية، من أجل البقاء في العراق، فالحكومة العراقية، بدأت تجرد الأتراك، من أسباب تواجدهم في العراق، فوحدة القرار السياسي العراقي، وتعافي المؤسسة الأمنية، ثم العمل على تحجيم الخلافات، بين الإقليم والمركز، وإفتضاح الساسة العراقين، الذين يعملون لصالح الأتراك، حجم النفوذ التركي في العراق، مما أدى ذلك، لخلخلة النظام الأوردغاني، عليه بعد الإنتهاء من تحرير نينوى، ينتهي موسم سرقة نفط العراق ومقدراته، من قبل الأتراك ،ويعود الدواعش إلى موطنهم الأصلي! تركيا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك