المقالات

لن تقتلوا إبتسامة صالح


عبد الكاظم حسن الجابري

لا يمثل الشهيد صالح البخاتي نفسه فقط، إنما هو يعبر عن خط طويل من المجاهدين، وممثلا لرعيل كبير من النخب التي رفضت العبودية وعشقت الشهادة.

البخاتي تربى في أحضان الاصالة، ورضع من ثدي العنفوان وتغذى برحيق الهور، وطيب هواءه، هذا الشهيد الذي أبى الذلة ورفض الهوان، منذ نعومة اظفاره أفنى عمره مجاهدا، حاملا لسلاحه، مدافعا عن مبدأه لا يخشى الظالمين.

مسيرة الجهاد التى اختطها الشهيد صالح إستمرت ناصعة، لم تخالطها شائبة، فلم يطلب جاها ولم يركن إلى مغنم، إنما بقي عصاميا، يشمر عن ساعديه للدفاع عن قضايا شعبه.

صولات المجاهدين والذين كان صالح منهم، أذلت البعث وارعبته، وأرقت مضاجعه، ولما ولى هذا النظام وجاء المجاهدون لبناء مادمرته عصابات البعث، إمتعض المجرمون، فأخذوا بالتشويش على التجربة العراقية، وتخريبها، وإنتهجوا نهجا أكثر دموية، مما كانوا عليه فصنعوا التنظيمات الإرهابية التي اوغلت بدماء العراقيين.

هذه التنظيمات شهدت أوجها بظهور داعش، الذي استباح ثلث أرض العراق، وعاث في البلاد مفسدا، فتصدى المؤمنون لهم، تحت راية المرجعية التي أطلقت فتواها بوجوب الجهاد الكفائي.

كحاله دائما؛ كان الشهيد البخاتي في طليعة الملبين للفتوى، فكانت له صولات وجولات شهدت لها ساحات النزال، الى ان ارتقى شهيدا محتسبا، وهي الامنية التي طالما تمناها.

إستذكارا لمسيرة الشهيد الخالد البخاتي، رفع محبوه صوره في بعض المناطق، وهي تحمل إبتسامته لتذكرنا بان درب الخلود لا يكون إلا برفض الظلم.

هذا الابتسامة وهذا الاستذكار لم يرق لاذناب، وفلوف الدواعش، فاختار هؤلاء البغاة إنشغال الناس بمسيرة الاربعين فأقدموا على حرق صورته.

هؤلاء الذين أغاضتهم إبتسامة السيد الشهيد البخاتي، لم يكن في حسبانهم إن هذه الابتسامة لن تموت، لإنها إنطبعت في حدقات العيون قبل أن تكون على لافتة أو لوحة، وإنهم لن يغتالوا هذه الابتسامة التي هي إبتسامة الفوز والفخر ونيل الحسنى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك