المقالات

أ تدرون ما يصنعه الخدم؟!


مرتضى ال مكي
كما هي عادتي وفي كل عام، أتشرف بخدمة زائري أبا الاحرار القادمين من جنوب العراق، في منطقة نائية تقع الى الشمال الغربي لمدينة الرفاعي الذي قارية، في موكب وحسينية المهدي الغوث، هذه السنة أنعم الله عليَ بنعمائه، حيث كان معي ولدي الصغير، أتيت به رضيعاً كي تترسخ في ذهنه معالم المسيرة المقدسة.
مشايخ اثنين يخدمون معنا، لكل منهم وضيفته، الأول مشرفاً على مجريات العمل بكل مفاصل الموكب تقريباً، فيما أهتم الآخر بالتوجيه العقائدي، فتراه محفزا للجماهير الزاحفة تارة وشاحذاً للهمم تارة أخرى، فيما يرتقي المنبر ليلاً موضحاً جملة من الأمور الفقهية.
لا اعلم السر الذي جعل لجنة الماء والمجاري في موكبنا يجهدون أنفسهم، ولا يستريحون الا في وقت صلاة الجماعة، فيما عمر صغيرهم تجاوز الخمسين عاماً، منهمكين متسارعين على انجاز أعمالهم على اتم وجه، انه سر من اسرار مسيرة الإباء.
فريق قوي منسجم يشكله شباب المطبخ، بقيادة حكيمة متزنة، لا يكلون ولا يملون عن توفير خدماتهم، حتى لو في ساعات متأخرة فيما لو طلب زائر الحسين، يقودهم شاب بعمر شاب الطف كرار غير فرار، ويحدوا بهم حب الحسين، فريق شبابي مرتكز على قاعدة (اعمل بصمت ودع عملك يتكلم)، أي انسجام يعمل به ذاك الفريق! آه لو استلهمت حكومتنا منهم ترابطهم حتما سنحصل على فريق قادر على درء الفساد وتذليل الازمات.
أبو زينب رجل اربعيني ترك اهله بلا معيل لأيام، وجاء مصارعاً لكل من ينافسه في تقديم الخدمات للزائرين، طامعاً بتقديمها جميعها! صوته الشجي وحده قادراً على اجبار الوفود للدخول! منظر جميل يرسمه أولائك الصبية الذين تكفلوا بتنظيف الاواني، ولا ينسجمون الا عند تشغيل سماعات العشق ولحن البراءة ونبرات الحاج باسم الكربلائي.
الجانب الخارجي لموكبنا يشكل لوحة عشق ممزوجة بـ (تنظفوا فإن الإسلام نظيفا)، شيوخ وشباب وبراعم كل انشغل بمهمته، ليخلقوا جواً مفعما بروعة المسير، يستيقظ الجميع مبكراً وينطلق كل ضمن برنامجه المعد مسبقاً، تكاتف وتواد، حلقات فقهية تاريخية ليلية تفعم القلوب وتنير العقول.
خلاصة القول: اجزم ان جميع المواكب لا يختلف عما جرى كونها جميعا تهدف لخدمة الطف.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك