المقالات

السيد السيستاني أذل داعش ورفع رؤوس العراقيين


 عمار العكيلي ورد في الحديث النبوي(علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل)  كان للمرجعية الدينية الأثر الأكبر، في القضاء على الطائفية، التي إستغلها الدواعش، وكانت وقودا لنار بعض السياسيين الطائفيين، في المواسم الإنتخابية . المرجعية كانت وما تزال، صمام أمان العراق، ودرعه الحصين، في صمتها حكمة، وفي نطقها موعظة، وعبرة، فإن كانت المرجعية صامته، في بعض الأحيان، فإنها نطقت دما، وقدمت الحوزة العلمية خيرة رجالها، فمنهم من حمل السلاح، وأستشهد، ومنهم من يقدم الدعم المعنوي، واللوجستي للمقاتلين(فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا). لم يغب السيد السيستاني، عن الأمة يوما، بل كان حاضرا في جميع المواقف، والمنعطفات الخطيرة، التي مر بها العراق، منذ الإحتلال، وخروجه، وإلى سقوط ثلث العراق بيد الدواعش، وإعلان الفتوى التاريخية في الجهاد الكفائي، التي أعادت الطمأنينة، والتوازن إلى نفوس العراقين، وقوى الأمن، وتطوع الآلاف تلبية للنداء، ودفاعا عن الوطن. بعد ذلك أصبحت الأمور، تتجه عكسيا لصالح العراق، إذ الإرهاب أخذ يتقلص، يوما بعد يوم، والدواعش يفقدون المحافظات، والبلدات واحدة تلوى الأخرى، فأصبحوا يدافعون في معقلهم الأخير، الموصل التي فقدوا نصفها، وماهي إلا أيام، وتعلن بشائر النصر النهائي، على قوى الشر، والإرهاب، وأذنابهم. لم يكن السيد السيستاني، مرجعا شيعيا فحسب، بل كان راعيا أبويا، لكل العراقيين بمختلف طوائفهم، بالقول والفعل، ففي الأقوال لطلما أكدت المرجعية، عبر خطب الجمعة في كربلاء، في الحفاظ على حياة المدنيين، ورعايتهم في معارك التحرير، ضد الدواعش، وأن إنقاذ حياة المدنيين، أولى من القضاء على العدو، لذلك فان أبطال القوات الأمنية، إبتعدوا عن إستخدام الأسلحة الثقيلة، والمتوسطة، في تطهير المدن، وعرضوا أنفسهم للمخاطر، والقتل من أجل الحفاظ، على أرواح المدنيين. وفي جانب الدعم الفعلي، إذ أرسلت المرجعية العليا، المعونات الغذائية، إلى المناطق السنية المحاصرة، في حديثة والبغدادي، في ذلك الوقت، وكذلك المناطق الأخرى، التي شهدت عميات التحرير، كمحافظة الأنبار، وصلاح الدين، والموصل، وإغاثة النازحين في تلك المناطق، بآلااف السلات الغذائية.  بهذا الموقف والروح الإنسانية الكبيرة، سحب السيد السيستاني، البساط من الدواعش، والطائفيين، الذين إدعوا الدفاع عن السنة، فما سمعناه وشاهدناه، أنهم ساموهم سوء العذاب، وقتلوا أبنائهم على الشبهة، واعتدوا على النساء، وأذاقوهم لباس الجوع والخوف. لهذا قالوا أن(السيد السيستناني، رفع رؤوسنا، وذل داعش)ولبس الدواعش ثوب الذلة، والمسكنة، بما إقترفوه بحق أبناء جلدتهم، ومذهبهم، فأدخل بواسل قواتنا الأمنية، والحشد الشعبي، الرعب في قلوبهم، فولوا مدبرين، لا يواجهون وجها لوجه، بل يتبعون أسايب الغدر والمكر(وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤو بغضب من الله).      

 

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك