المقالات

التحالف الوطني بحشده البرلماني.. يقر قانون الحشد!


  علي فضل الله الزبيدي عند حزيران عام 2014 ، كاد العراق أن يسقط، بيد المجاميع التكفيرية المسماة داعش، حينها إنهارت المؤسسة العسكرية والأمنية العراقية، بعد أن تمكنت داعش من السيطرة، على خمسة محافظات عراقية، ذات الأغلبية السنية، تحت ظروف غريبة وغامضة، لم تكشف أسرارها، وحتى لجان التحقيق التي شكلت، كان الغرض منها ، تسويف هذه الجريمة النكراء، بحق العراق والعراقيين، حينها عجت مطاراتنا، بجموع الساسة الذين فضلوا الهروب خارج البلاد، بمنظر شبيه بطابور الفقراء، الذين يتدافعون على لترات من النفط، عند موسم الشتاء.
وقتها لم تنفع العراق الإتفاقية الستراتيجية، التي وقعت مع الولايات المتحدة، فرفضت أمريكا مساعدة العراق، حين إعتبرت المجاميع الإرهابية، ثوار، ثم أشترطت، أي أمريكا، وجوب تقديم طلب من كل الفرقاء السياسيين، لأجل التدخل والمساعدة، فتنصل دواعش السياسة، وبانت حقيقتهم، إنهم جزء من مشروع خارجي، يريد تدمير هذا البلد، من خلال الحرب بالوكالة، عبر الأموال الخليجية، والدعم اللوجستي لداعش، الذي تقدمه بعض الدول العربية، وكذلك تركيا، وكثير من الدول الغربية.
حتى جاء نصر الله والفتح، من خلال فتوى المرجعية الرشيدة، بالجهاد الكفائي، ثم جاءت التلبية من شرفاء العراق وخيرتهم، فتغير مجرى التاريخ، ليتحول اليأس إلى أمل، والخوف إلى أمان، فتحول الإنهزام نصرا"، ولكن بدماء الشهداء، أباة الضيم، الذين عرفوا العز بلبن إمهاتهم الطاهرت، اللاتي أرضعهن حب الدين والوطن، رجال لن تلهيهم تجارة ولا بيع، عن ذكر الله والجهاد في سبيله، لتشرق شمس( الحشد المقدس)، ليكون الرئة التي يتنفس منها العراق الصعداء، بل هو اليد التي بطشت بوحوش داعش.
حينها تداركت أمريكا أمرها، وأرادت أن تبقي لنفسها باقية، كونها تدير مشروع الإرهاب، في الشرق الأوسط، حين باغتها السيد السيستاني بفتواه العظيمة، فأعلنت أمريكا مشاركتها بحرب داعش، من خلال تشكيل تحالف دولي، لمحاربة الإرهاب في العراق، ولكن ذلك كان على غصة ومضض، حين تزاحمت الملايين من المتطوعين، لتلبية فتوى الجهاد الكفائي، ليعيدوا للوطن بسمته، ومن وقتها بدأت الإنتصارات العراقية تتحقق، وبفضل الله والمرجعية الدينية، والمتطوعين من الحشد، تعافت المؤسسة العسكرية، وعادت هيبة الدولة.
ذلك لم يرق لأعداء العراق، ولأن مواجهة الحشد تعني الموت، فلم تصمد أمام شراسة حشدنا، أبشع قوة عرفها التأريخ، داعش، تلك المجاميع التي عمدت، لإستخدام أبشع الوسائل، في سبيل الحد من تقدم متطوعي الحشد، لكن الغيارى من أبناء المرجعية إنتفضوا، لتحرير أراضي العراق، التي أغتصبت من قبل داعش، فكان جل هم الحشد، تحرير البلاد والعباد، فحرروا أرض ديالى وصلاح الدين والأنبار وكركوك، وهم اليوم على تخوم الموصل، علما" إن الحشد ما دخل مكانا"، إلا وتقاسم مع أهله طعامه، وذلك دليل على رفعة الحشد وإنسانيته.
اليوم التحالف الوطني بوحدته، وكل القوى السياسية الوطنية التي وقفت معه، إستطاع أن يوجه صفعة لدواعش السياسة، من خلال إقرار قانون الحشد الشعبي، فهو أقل ما يقدم لهؤلاء الغيارى، الذين لبوا نداء المرجعية والوطن، في وقت كان فيه أصحاب الصوت النشاس، قد تركوا أهليهم يرزخون تحت ظلم داعش، وهم يترنحون في فنادق الرذيلة والخذلان، المعترضون على إقرار القانون، إنما هم لسان هم داعش، وإلا أي ضمير هذا الذي يعترض، على أناس بذلوا مهجهم، في سبيل الله وحفظ العرض والأرض، بعد أن زهد عن هذا الفضل غيرهم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك