المقالات

لشيبتك تستحق أن نُقَبِل أقدامك


عبد الكاظم حسن الجابري

كثيرة هي الصور التي تشعرنا بالفخر والاعتزاز, ونحن نتابع أبناء العراق المجاهدين, الذين لبوا فتوى الجهاد الكفائي, للمرجعية الدينية في النجف الأشرف.

المتابع لجحافل المتطوعين -الذين يمثلون الآن مسمى الحشد الشعبي- يرى بأم العين صور تخبرنا عن عظيم الخلق الرفيع, وعن حجم الإيثار والتضحية بالنفس, من أجل الوطن والمقدسات.

أبناء الحشد صانوا الحرائر, وحفظوا الأعراض, وهدأوا روع الأطفال, وأعانوا الشيوخ وذوي الإحتياجات الخاصة, تراهم حريصين أثناء المعارك, على تجنيب المدنيين أي نوع من الأذى, والعمل على تخليصهم من أيادي وحوش داعش الأرهابي.

تلون الحشد بكل فئات المجتمع, فترى الشيبة الكريمة, والشاب اليافع, تكاتفوا بكل حب وأريحة, للوقوف صفا في خطوط التماس, يعين أحدهم الآخر, كما إن هناك رجال وشباب من أسرة واحدة, يتسابقون للتقدم في جبهات القتال, غير آبهين بدوي المدافع وأزيز الرصاص.

في موقف يُدمع العين, وفي لقاء لأحد المراسلين الحربيين في جبهات القتال, حيث إلتقى برجل شيبة, وفي عز البرد, من المشاركين في عمليات قادمون يا نيوى, وكان المراسل يسأل الرجل الشيبة عن سبب إلتحاقه بالحشد رغم كبر سنه, لكن المفاجأة كانت مدوية! حيث أجاب الرجل بأنه "إنخرط هو وأبنه وحفيده في الحشد الشعبي, وكلا منهم في قاطع من قواطع العمليات" وأضاف "إنه وخلال الزيارة الأربعينية, كان يحظى بإجازة, لكنه لم يقضها مع عائلته, إنما ذهب إلى كربلاء للخدمة في حرم الإمام الحسين عليه السلام", كلام الرجل جعل من المراسل أن تدمع عيناه, ليطلب من الرجل أن يغمض عينيه, وعندما أغمض الرجل, قام المراسل الحربي بالنزول على الأرض لتقبيل قدم هذا الرجل الشيبة, الذي ذكرنا بحبيب بن مظاهر سلام الله عليه, وكيف إنه نصر الإمام الحسين عليه السلام.

هذه المواقف هي نتاج مدرسة كربلاء, التي ما زالت تخرج الأبطال تلو الأبطال, وتصنع الرجال الصناديد, مدرسة جعلت التضحية بالنفس شعارا وعملا لأبناءها, الذين رفعوا رأس الوطن عاليا, وحموا الدين وصانوا المقدسات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك