المقالات

من معنا ومن علينا..؟!

1049 2016-12-13

عمار جبار الكعبي
من بديهيات العقل ومسلماته ان يحدد أصدقائه وأعدائه ، ليضع خطط تتناسب وواقعه ، ليكون سلوكه منسجماً مع ما يمر به من أزمات او مواقف ، وبغير ذلك يكون تخبطه امر حتمي ، والتخبط قد يتسامح معه الفرد ان كان على مستوى حياة الفرد ، ولكنه كارثة على مستوى الدولة ، اذ من مميزات الدول العصرية التخطيط لعشرات السنوات ، ووضع السيناريوهات المتوقعة ، وردود افعال الاصدقاء والاعداء ، لتكون مستعدة لاتّخاذ الموقف المناسب في الوقت المناسب وفق رؤية واضحة وعميقة
تشهد الساحة السياسية منذ التغيير والى يومنا الحالي حالة من الضبابية ، تجعل من التنبؤ بمآلات الأمور أمراً مستحيلاً ، بسبب تغير المواقف بين ليلة وضحاها ، نتيجة تعدد الاجندات والارتباطات الخارجية للعديد من الشخصيات المؤثرة في سياسة البلد ، وهذا يقتضي ان يتم الفرز بين من معنا ومن علينا ، اذ يعتبر ذلك الخطوة الاولى لأي حل سياسي ، يطمح لتغيير الاوضاع السياسية والانتقال من مرحلة الصراع الى مرحلة البناء ، وابرز أدوات الفرز هي التسوية الوطنية المطروحة ، اذ عن طريقها سيتم الفرز بين الاصدقاء والاعداء وكذلك المغرر بهم ،من خلال ردود الأفعال التي ستمثل التوجهات والأجندات ، وهذا يوجب ان من يكون معنا يشارك في الحكومة ، لان الضامن الثاني من الضمانات التي تم الحديث عنها سابقاً هو الايمان بالعملية السياسية والديمقراطية ، والاقرار بحقوق الاغلبية الشيعية السياسية والثقافية والاجتماعية وكل ما يترتب عليها من مواقف وسلوك بحكم الواقع
الرافضين للتوصل لحل وفتح صفحة جديدة ، ويصرون على سياسة توفير الغطاء السياسي للارهاب والنزعات الانفصالية بصورة مباشرة او غير مباشرة ، عن طريق رفض التسوية صراحةً او بصور غير مباشرة عن طريق رفع سقف مطالباتهم بغرض العرقلة ، فسيفرزون عمن يؤمنون بالعراق الجديد ، وبين هذا وذاك ستتضح المساحات الرمادية ، وخصوصاً في الجمهور السني سواء الصامت او المغرر به
الموقف الدولي المتمثل بالأمم المتحدة الداعم والمؤيد للتسوية سيكون رافضاً لأي شكوى أو تباكي من قبل الرافضين للتسوية على حقوقهم ، بحجة دكتاتورية الأغلبية ، كون الأغلبية قدمت ولازالت تقدم ، وفتحت أبوابها للاتفاق وبحثت عن المشتركات الوطنية ، وبهذا من سيكون مع التسوية فسيكون حاضرا في الحكومة ومن رفض المشاركة فسيكون معارضة لن يلتفت لها أحد ، إضافة إلى الضمانات الإقليمية التي سيتعهد بتقديمها المشاركون في التسوية وكذلك الأمم المتحدة للحد من التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية ليكون القرار وطني بنسبة كبيرة في القرارات والمواقف التي ستتخذ مستقبلاً ، وهو ما يمكن اعتباره الانطلاقة الحقيقية للعراق الجديد ، بغالبيته التي تعبر عن مطالبها صراحةً ومن دون وجل بعدما أمضت ثلاثة عشر عاماً محاولة ارضاء الشركاء من دون نتيجة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك