المقالات

الحشد الشعبي بين القوة والتشكيك


سعد بطاح الزهيري  رجال قلوبهم كزبر الحديد ، لا يبالوا ولن تثنهم المواقف ، تركوا الأهل والأولاد، تناسوا رفقة الاحباب والأصدقاء ،هجروا الديار، وقفوا وقفة الأبطال في الميدان عندما لبوا النداء ، لن يطلبوا الدنيا ،همهم طلب رضا الله والفوز بالآخرة .
 لم تغغوا لهم جفون عندما أذن المؤذن حي على الجهاد ، للحشد الشعبي تنحي الهامات، لهؤلاء الأفذاذ دين في رقبة كل حر.
 لهم الفضل الأكبر في تحقيق النصر والإنتصار ،كانت البصمات واضحة في صولاتهم، رسمت خلفهم الكلمة الطيبة، مثلوا الإنسانية بأبهى صورها، تحت وطيئ أقدامهم تنبت الأزهار، في الأراضي التي حرورها، وفي كل شبر كان اسم الحق عاليا وتعلوه راية الله أكبر .
 قبلة حب وعرفان نضعها تحت تراب بسطال كل مجاهد ، لنفتخر بها ونضع مكان كل قدم زهرة معطرة بأريج الحشد المجاهد ، عشقنا لهم لن يأتي من فراغ، بل من واقع زرعوه منذ القدم وهجرة جهادهم ضد الطغيان ، وتمت ترجمته الى الواقع في حزيران 2014، كانوا ينتظرون لحظة مؤذن الجهاد ، لكي تكلل حياتهم بخاتمة الشهادة .
فتوى الجهاد الكفائي، كانت رصاصة الهلاك إلى الإرهاب ومن يقف من خلفهم، لم يكن لها إلا التصدي والوقوف بحزم وصلابة ، الإيمان كان رفيق درب المجاهدين بأن لا مناص إلا النصر أو النصر بالشهادة، لذلك خرجت الأبواق هنا وهناك داخلية كانت أو خارجية، لتحاول أن تشوه ولو بكلمة و تطعن بالحشد الشعبي . 
 كرس الإعلام الداخلي والخارجي قواه للنيل والوقوف بحزم بالضد من الحشد ، لذلك أطلقوا عليهم ميليشيات! ، وهم يعلمون جيدا انهم عقائديون منظبطين ومنظمين، و خسؤوا وخسأت محاولاتهم الدنيئة، وأصبح الحشد الشعبي اليوم قوة من قوى الأمن العراقي وتحت مظلة الحكومة العراقية.
 لذلك حاولت الأبواق الداخلية التي لا تمتلك الرؤيا للتقرب من قادة الحشد الشعبي، وزارتهم لمقراتهم ومغازلة البعض ، والإمس كانوا يسمونا بالمليشيات الطائفية، واليوم بالمجاهدين الأبطال !، إلى متى يبقى النفاق والدجل ؟، ومن أين أتتكم هذه المره التوجيهات؟ .
 نقولها وقلناها يا عربان الخليج ،ويا صعاليك الداخل، اسمعوا وعوا إن رجال الحشد الشعبي بسطال أقدامهم أشرف من عقالكم الذي تضعونه فوق رؤسكم، لأن في البسطال عز وفخر وشموخ، وفي عقالكم ذل وخسة وعار وتبعية للخونة، وسيلاحقكم هذا العار إلى الأبد .
تحية عز و إباء وشموخ ،وقبلة فخر على جبين كل مجاهد من رجال الحشد الشعبي ،هذه الأراضي والأهالي المحررة تشهد بفضلكم، فلتخرس الأبواق الضالة والمأجورة، عاش العراق عاليا وانتصر الحشد.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك