المقالات

وطن الأوهام..!


شهاب آل جنيح

ما الذي يجري في بلدي؟! كل شيء متناقض مع الآخر، الوطن والأهل والأصدقاء، وحتى الأعداء، لا يوجد إلا المتناقضات في هذا الوطن!

 منذ صغر سنك، يدعونك إلى الدراسة والمدرسة والجد فيها والنجاح، ويقولوا لك: هذا مستقبلك، ومنه تبدأ حياتك، فتسارع أنت لتحارب من أجل ذلك، وكلك عفوية وصدق، لم تعلمك السنين بعد متناقضات البلاد، فتَجد وتَجد، حتى يوم تخرجك، ليتحطم أمامك، حلمٌ رسموه لك منذ كنت صغيرا، وقد آمنت به؛ لأن عفويتك طغت على ما سواها، أما الآن فحلمك سراب، وما عليك إلا أن تكابد مرارة الحقيقة.

ليس هذا فقط، بل أنت الآن طرف خاسر وفاشل، في نظر من صنعوا لك حلمك الذي تحول لأوهام، فتبدأ المقارنات والمزايدات، لمَ أنت هكذا؟ وإلى متى؟ فليس عندك ما تقوله لهم سوى: أن هذه أكذوبتكم التي صدقتها، وآمنت بها، وما جريمتي سوى أنني كنت طفلاً جاهلاً، قولوا ما شئتم فهذه جريمتي!

جريمتي أنني ولدت في هذه البلاد، التي تعادي أبنائها، وتقتل علمائها، وتضحي بكل وفيّ لها، تقرب كل فاسد ومتملق، عفوا، يبدوا أنني ظلمت المتملقين والفاسدين، هذا الوطن لا يحترم المحترمين، ولا يجلّ سوى المتملقين، فعذرا لهم، لأن مصير حياتهم متعلق بطبيعة أفعالهم.

لا أخفيكم سراً، أن ما حرّضني على كتابة هذه الكلمات، هو خطيب يخطب في جمع من الناس، ويقول من يريد النجاح والتفوق؛ فلابد له من الجد والاجتهاد، فليدرس وليكتب، وأضاف فليكتب على "الكارتون"، "كارتون من الزبالة".

فتفاجئنا أنا وصديقي المتخرج منذ سنين، ولحد الآن بلا عمل، ولسان حال صديقي يقول: يبدو أذن، إن فشلي بسبب عدم الكتابة "الكارتون"! إذن هذه جريمتي، لا دخل للفساد في ذلك، يا ليت آبائنا نصحونا بذلك، كما نصحونا من قبل بالمدرسة، وبذاك المستقبل المشرق، الذي خلقوه بأوهامهم العاجية.

كلام الخطيب هذا، لا يختلف عن الكلام الذي قاله لنا آبائنا عندما كنا صغار، لكن نحن اختلفنا وكبرنا وعلمتنا الأيام، حتى صرنا لا نصدق الحقيقة فضلاً عن الأوهام، يا خطيبنا ويا آبائنا، الحقيقة المرة التي تعلمناها، هي أن المستقبل للفاسدين وأولادهم، للفاشلين وأتباعهم.

 أيها العراقيون، وطنكم هذا وطن الأوهام؛ فلا ترسموا مستقبلاً زاهراً لأبنائكم؛ فتظلموهم، فالعراق لا يفي بوعوده، هو فقط يفي بوعيده، فإن أردتم أن تكاشفوهم الحقيقة والصراحة، فقولوا لهم: وطنكم يعشق الموت والقتال، يعشق الدماء، مستقبلكم متعلق بسيارة مفخخة، أو عبوة ناسفة أو رصاصة طائشة، لهذا خُلقتم، وما عليكم قبل ذلك المصير، سوى أن تكذبوا على أطفالكم وصغاركم، لترسموا لهم أحلاماً زائفة، ومستقبلاً كاذباً، فتخدعوهم كما خدعكم آبائكم من قبل!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك