المقالات

النجيفي وتركيا والتلاعب بالقرار السياسي العراقي !...


رحيم الخالدي

حكى لي احد الأصدقاء طريفة عن أحد الأشخاص، الذي تقدم لخطبة فتاة، فسأله أبو البنت، وقال له ماهي مؤهلاتك؟ فكانت الإجابة الصادمة ( جارنا ضابط في الجيش )! ومحافظ نينوى السابق المطلوب للقانون، وهو أحد أعمدة سقوط الموصل بيد الدواعش، يخرج بين فترة وأخرى على وسائل الإعلام، أو بواسطة شبكة التواصل، أنه قادر على تحرير الموصل بكاملها! ويحوط به مجموعة من الممثلين، يرتدون ملابس عسكرية، ويتدربون على السلاح، ويقول أن الجارة تركيا تساعدنا بتدريب المقاتلين لنحرر بها الموصل !. 

اللعبة القذرة التي لعبتها تركيا، بتوريد المقاتلين سواء منهم العرب أو الأجانب، لا يمكن إغفالها، والدور الخبيث بإيهام الرأي العالمي، بتوجيه أصابع الإتهام بالضد منها، وحرف الحقيقة، وتزييف الوقائع، وفبركة الأفلام، وتوجيهها بطريقة ماكرة! وفي أول توافد للإرهابيين للعراق، جعلتنا نَتَّهِمْ سوريا! وإن كانت تغمض العين للتخلص من هؤلاء الإرهابيين، في سبيل حراسة أمنها الداخلي، لكن المُوَرّدْ لهؤلاء بقي في الكواليس، ولم يتهمه أحد! ولمّا جاء الدور على سوريا، بانت الحقيقة وظهر المكشوف! وماهي الأساليب التي يتبعها اردوغان .

أثيل النجيفي لا يمثل في الوقت الحاضر سوى نفسه، كونه ليس من ضمن العملية السياسية، ويستعمل ثِقَلَ أخيه أسامة في التأثير على المجتمع الموصلي، والتصريحات التي تصدر منه ليست سوى أحلام وردية، يريد صياغتها بشكل مطرز، بواسطة الأموال التي يملكوها، ومعظمها أموال العراقيين، التي ساعدتهم الضروف بالإستيلاء عليها، ضامنا الجانب التركي الذي يقف معه بكل قوة، وتبجحات منهم بأنهم قد طُلِبَ منهم تدريب القوات العسكرية، ولا أعرف من أين تُصرَف هذه الأموال! أو هل هي بعلم الحكومة الإتحادية ؟.

أظهرت وسائل الإعلام زيارة وفد تركي للعراق، والتقائهم مسؤولين عراقيين، وعلى رأسهم السيد العبادي، ترافقها التصريحات التركية بأنهم لن ينسحبوا من الأراضي العراقية1 إلا بعد الإنتهاء من داعش، وهذا بالطبع ليس بطلب من الحكومة العراقية، يعني بين قوسين تدخل سافر بالشأن العراقي! وهذا لا يجوز وفق الأعراف الدولية والجوار، وكان المفروض من الجانب العراقي، رفض تلك الزيارة، ويمكنهم زيارة العراق بعد سحب قواتهم، وحماية الحدود ومنع تدفق الإرهابيين، الذين يستعملون الأراضي التركية، والدخول بتسهيلات المخابرات التركية للعراق وسوريا .

بعد أن كان أردوغان بالأمس محطة لتجنيد الإرهابيين، اليوم وبقدرة قادر أصبح يحارب الإرهاب! ولكن لم يقل للعالم عن الكيفية التي سيحاربهم بها، وماهو مصير الأسلحة والاعتدة التي كانت الدولة التركية، وبكل السبل والممكنات توصلها للإرهابيين بأوامر أمريكية، ومن هي الفصائل المصنفة دوليا بقائمة الإرهاب، ومن مع الدولة! وهل لتركيا فصائل مسلحة تقاتل في العراق وسوريا، وماهو مصير حزب العمال الكردستاني؟ الذي يحميه مسعود بارزاني، وماهو الدور الملقى على الحزب؟ ولمصلحة من بقاء هذا الفصيل متواجد على الأراضي العراقية! سيما أن الجانب التركي يقوم بين فترة وأخرى، بقصف مناطق عراقية .

اليوم الحكومة العراقية مطالبة أكثر من ذي قبل، بالوقوف بوجه الجانب التركي، وإيقاف تدخله بكل الممكنات، وتقديم شكوى ضده لدى الأمم المتحدة، والمطالبة بقرار يقضي بعدم تدخلهم اليوم ومستقبلاً، والا نريد تفسيرا حول العقوبات التي يرضخ لها العراق، جراء غزو العراق للكويت ويطبقون كل مايحلوا لهم ضدنا، فلا نكن مطية لكل من هب ودب، سيما ونحن مقبلون على فترة مابعد داعش، وكيفية بناء الدول وفق الأسس الصحيحة، التي تضمن حياة حرة وكريمة للمواطن العراقي، وكفى سكوتا على التدخل الإقليمي، من كل دول الجوار التي أنقذت ساحاتها، وجعلوا العراق ساحة تصفياتهم .  

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك