المقالات

التثقيف الحزبي وقانون الفائدة المتناقصة

1111 2017-01-16

عمار جبار الكعبي  أدت الأحزاب السياسية العراقية وظيفتها التي انشأت من اجلها ، وفِي مقدمتها الوقوف بوجه الاستبداد والطغيان البعثي ، الى جانب التثقيف المجتمعي وتكوين الرأي العام تجاه القضايا المجتمعية والسياسية ، وكانت كما خطط لها هوية فرعية الى جانب الهوية الوطنية الشاملة والجامعة لكل الهويات الفرعية ومن ضمنها الهوية الحزبية ، اضافة الى مشاركتها في العديد من المؤتمرات الدولية لفضح جرائم البعث ، ونشر مظلومية الشعب العراقي في هذه المحافل الدولية  قانون اللذة المتناقصة في شعور الانسان تجاه إشباع رغباته ، يوحي بوجود ( قانون الفائدة المتناقصة ) حتى تصل الى حد التقارب النسبي بين السلبيات والإيجابيات ، ان لم تطغى الاخيرة في الكثير من المواقف ، اذ لو تخلت هذه الأحزاب عن الوظائف التي رسمت لها كانت تكتلات ذات تأثير سلبي ، يساهم في أضعاف وتشتت المجتمع ، ليكون عبارة عن مجموعة أشخاص نظموا امرهم لتحقيق غاياتهم الشخصية تحت غطاء الديمقراطية والتعددية ، ولا يربطهم بالمجتمع غير استخدامه للوصول الى السلطة ، وإضفاء الشرعية على تصرفاته وشعاراته  المعضلة الامنية التي ما انفكت تلاحقنا مفخخاتها وانفجاراتها بين الفينة والأخرى ، ليس لها حل واحد فقط ، اذ تحتاج الى تكامل مجموعة حلول ( امنية واقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية ووووو ) ، لتنتج لنا ارضية غير قابلة للاختراق ، ومحصنة تجاه التهديدات الداخلية والخارجية ، واهم هذه الحلول يقع على عاتق الأحزاب الجماهيرية ، في ايجاد قاعدة جماهيرية متماسكة ، وفِي نفس الوقت منفتحة على قواعد الأحزاب الاخرى ، يختلفون في التوجهات والميول والاراء ، ولكن يجمعهم مصلحة الوطن ، التي يفترض انها غاية هذه الأحزاب ، اذ من خلال وظيفة التثقيف والتنشئة السياسية التي تقوم بها الأحزاب ، تكون هنالك مواد تضخ لهذه الجماهير ، من أهمها الديمقراطية والتعددية وتقبل الاخر واحترام رأيه واختلافه ، اضافة الى حرية الدينية والمذهبية والتسامح في هذا الجانب ، والنظر الى المختلف ليس على أساس الخصومة ، وانما على أساس الشريك في الوطن والمصير  التحزب المنغلق والتعنصر الحزبي يفتك بالتعايش السلمي بين ابناء المجتمع ، لانه يخلق جيش ( غير مسلح ) لكل حزب ، مهمته الدفاع عن اخطاء نوابه ، ومحاولة الهجوم على كل من ينتقص من طروحاته ومواقفه بل وحتى أخطائه ، ويخلق هوة كبيرة بين ابناء المجتمع ، ليكون الولاء للحزب وقيادته قبل الوطن ومصلحته ، ليمر الارهاب واصحاب الاجندات والمشاريع الهدامة من هذه الهوة ، التي تتسع بين ابناء المجتمع يوماً بعد يوم ، واحدى مسببات ذلك ان كل حزب لديه اتباع ، على النقيض من فلسفة الانصار والمؤيدين ، اذ الاتباع تنبع تصرفاتهم ومواقفهم بداعي التعصب ، ويفقدون القدرة على التحليل والتفكير الموضوعي المستند على الأدلة العقلية والمنطقية ، وهو ما يعتمده الانصار والمؤيدون للأحزاب ، فان انجذابهم لسياسة وموقف حزب معين يستند الى طروحاته ومواقفه التي يعتقد بصحتها ، بعد ان تصمد امام الانتقادات الداخلية قبل الخارجية ، لتثبت عمليتها اولاً ، ومنطقيتها ثانياً .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك