المقالات

التثقيف الحزبي وقانون الفائدة المتناقصة


عمار جبار الكعبي  أدت الأحزاب السياسية العراقية وظيفتها التي انشأت من اجلها ، وفِي مقدمتها الوقوف بوجه الاستبداد والطغيان البعثي ، الى جانب التثقيف المجتمعي وتكوين الرأي العام تجاه القضايا المجتمعية والسياسية ، وكانت كما خطط لها هوية فرعية الى جانب الهوية الوطنية الشاملة والجامعة لكل الهويات الفرعية ومن ضمنها الهوية الحزبية ، اضافة الى مشاركتها في العديد من المؤتمرات الدولية لفضح جرائم البعث ، ونشر مظلومية الشعب العراقي في هذه المحافل الدولية  قانون اللذة المتناقصة في شعور الانسان تجاه إشباع رغباته ، يوحي بوجود ( قانون الفائدة المتناقصة ) حتى تصل الى حد التقارب النسبي بين السلبيات والإيجابيات ، ان لم تطغى الاخيرة في الكثير من المواقف ، اذ لو تخلت هذه الأحزاب عن الوظائف التي رسمت لها كانت تكتلات ذات تأثير سلبي ، يساهم في أضعاف وتشتت المجتمع ، ليكون عبارة عن مجموعة أشخاص نظموا امرهم لتحقيق غاياتهم الشخصية تحت غطاء الديمقراطية والتعددية ، ولا يربطهم بالمجتمع غير استخدامه للوصول الى السلطة ، وإضفاء الشرعية على تصرفاته وشعاراته  المعضلة الامنية التي ما انفكت تلاحقنا مفخخاتها وانفجاراتها بين الفينة والأخرى ، ليس لها حل واحد فقط ، اذ تحتاج الى تكامل مجموعة حلول ( امنية واقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية ووووو ) ، لتنتج لنا ارضية غير قابلة للاختراق ، ومحصنة تجاه التهديدات الداخلية والخارجية ، واهم هذه الحلول يقع على عاتق الأحزاب الجماهيرية ، في ايجاد قاعدة جماهيرية متماسكة ، وفِي نفس الوقت منفتحة على قواعد الأحزاب الاخرى ، يختلفون في التوجهات والميول والاراء ، ولكن يجمعهم مصلحة الوطن ، التي يفترض انها غاية هذه الأحزاب ، اذ من خلال وظيفة التثقيف والتنشئة السياسية التي تقوم بها الأحزاب ، تكون هنالك مواد تضخ لهذه الجماهير ، من أهمها الديمقراطية والتعددية وتقبل الاخر واحترام رأيه واختلافه ، اضافة الى حرية الدينية والمذهبية والتسامح في هذا الجانب ، والنظر الى المختلف ليس على أساس الخصومة ، وانما على أساس الشريك في الوطن والمصير  التحزب المنغلق والتعنصر الحزبي يفتك بالتعايش السلمي بين ابناء المجتمع ، لانه يخلق جيش ( غير مسلح ) لكل حزب ، مهمته الدفاع عن اخطاء نوابه ، ومحاولة الهجوم على كل من ينتقص من طروحاته ومواقفه بل وحتى أخطائه ، ويخلق هوة كبيرة بين ابناء المجتمع ، ليكون الولاء للحزب وقيادته قبل الوطن ومصلحته ، ليمر الارهاب واصحاب الاجندات والمشاريع الهدامة من هذه الهوة ، التي تتسع بين ابناء المجتمع يوماً بعد يوم ، واحدى مسببات ذلك ان كل حزب لديه اتباع ، على النقيض من فلسفة الانصار والمؤيدين ، اذ الاتباع تنبع تصرفاتهم ومواقفهم بداعي التعصب ، ويفقدون القدرة على التحليل والتفكير الموضوعي المستند على الأدلة العقلية والمنطقية ، وهو ما يعتمده الانصار والمؤيدون للأحزاب ، فان انجذابهم لسياسة وموقف حزب معين يستند الى طروحاته ومواقفه التي يعتقد بصحتها ، بعد ان تصمد امام الانتقادات الداخلية قبل الخارجية ، لتثبت عمليتها اولاً ، ومنطقيتها ثانياً .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
هيثم حسين علي النجدي : قدمت معاملتي للحصول على قطعة أرض للهجرة والمهاجرين من سنة 2012 ولحد الآن لم يشملني التوزيع أرجو ...
الموضوع :
توزيع 966 قطعة ارض سكنية على موظفي الدولة وشريحة المهجرين
حكيم كاظم : السلام عليكم محلة ٥٥١ مدينة الصدر صار اكثر من اسبوع تعاني من انقطاع الكهرباء علما ان جدول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
اماني : كيف تقول إن اولاد آدم تزوجوا من إخوانهم غير الشقيقات ...حاشا لله أن يقبل هذا العمل الفاحش ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم (ع) ... ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء2
ضياء عبد الرضا طاهر : الى سماحة السيد علي السستاني دام ظلك.. أقدم أليك التهنئه بولادة حشدنا الشعبي العراقي هذا الحشد الذي ...
الموضوع :
في ذكرى الفتوى الخالدة ولد العراق حشدا باراً
هاني الياسري : السلام عليكم فقط للزياده المعلومات ان بهجت الكردي هو فلسطين وليس عراقي هو وكثير من الفلسطينين الذين ...
الموضوع :
وثائق دامغة تدين ادعياء الوطنية -3- حينما جندت هيئة علماء الارهاب المرتزقة بهجت الكردي وعبيرمناجد واخرين كابواق ارهابية
Athrae Saleh : السلا عليكم اني خريجة سادس علمي معدل كربلاء غربوني اهلي واني صغيرة للنروج وكان حلم حياتي كلية ...
الموضوع :
الاعلان عن افتتاح موقع كلية الامام الحسين الجامعة في محافظة كربلاء المقدسة
احمد رياض محمد : ابن خالي امي سجين سياسي في زمن النظام البائد مسجون سنة كاملة و تحت تاثير السجن والظلم ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
احمد المياحي : السلام عليكم اساتذنا العزيز أرفع اليكم شكوى من منطقة الاعظميه محله ٣١٤ زقاق ٥٠ دار ٣١ حول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
المهندس عصام سليمان قنطار : السلام عليك يا أمير البلاغة ...
الموضوع :
في النجف: محاكاة أقدم نسخة لنهج البلاغة بـالشرق الأوسط
فيسبوك