المقالات

الحكومة العراقية تستورد المخدرات!

1062 2017-01-20

محمد الشذر المحافظات الجنوبية ذات الطبيعة العشائرية، والعرف القبلي الذي يطغى على اوساطها، والذي يتموج بين الضمور تارة، ويتصاعد الى اوجهه تارة اخرى، حسب طبيعة الحكومات، وحسب الازمنة المتعاقبة، على العراق وشعبه.
الانفتاح الشديد والمفاجئ؛ في مجتمع قضى سنينه بالانغلاق وعادات القبيلة، اثر سلبا عليه، بسبب طبيعة المجتمع وقلة الوعي لديه، مما دعى المجتمع الى فهم بعض القضايا الجديدة فهما خاطئاً، كما ان تصدير الافكار الدخيلة، والانتشار الواسع للفضاء الالكتروني، وتفشي الفساد في جميع مفاصل الدولة، كالمنظومة الامنية، والصحة وغيرها، سبب ما لم يحمد عقباه.
الاكتساح الشديد للثقافة الدخيلة، ساعدها، بطالة المجتمع، اذ اغلب الشباب، هم في دائرة البطالة، ويمتلكون فراغا كبيرا في حياتهم مما جعل اغلبهم يتسكع في المقاهي، وصالات الالعاب، والمتنزهات، وغيرها، قتلا للوقت، وكعادة اي مجتمع فأنه يملك الطالحون كما يملك الصالحون، لابد ان يختلط الافراد لينتشر ما هو سيء سريعا.
الضياع في الوقت والبطالة؛ ساعد على انتشار المشروبات الكحولية، والعقاقير المخدرة انتشارا شديدا، ولتتنوع موادها، من القبرصي الى ان تصل الى دخول؛ كبتي زيرو ون، والكالون، والحشيشة وغيرها.
مادة الكرستال المخدرة والتي تم ضبطها بكميات قليلة، العام الماضي، في محافظة ذي قار، انتشرت اكثر حسب معلومات استخباراتية، اذ ان "عدد المتهمين الذين القي القبض عليهم عام 2015 بلغ 230 متهماً بقضايا اتجار وحيازة المخدرات، اذ تم ضبط اكثر من 40 ألف قرص مخدر وكميات قليلة من مادة الحشيشة وكمية تقدر بـ 500 غرام من مادة الكرستال المخدرة"، اما في العام 2012 فقد كشفت الجنايات عن القاء القبض على "295 مهرباً ومروجا ومتعاطيا للمخدرات وضبط مليون و400 ألف و479 حبة مخدرة في العام 2012".
انتشار هذه الضاهرة يمكن ايعازه لاسباب، فعلاقة بعض القادة الامنين بتجار المخدرات، وهذا ما يظهر جليا في المليارات التي يمتلكها بعض القادة الامنيين، رغم قلة رواتبهم، والذين يسهلون عملية دخول هذه المواد، كما ان ظاهرة انتشار المقاهي في المناطق السكنية سهل عملية بيعها والترويج لها.
كثرة الشباب المتسكع في المقاهي، وايضا عدم وجود الرقابة الامنية في صالات الالعاب والمتنزهات العامة، وفقدان السيطرة على مصادر تصنيع وتوريد الأدوية، ساهم في ايجاد عدد اكبر من مدمني هذه المواد، وبالتالي كثرة انتشارها، وستؤدي الى انحلال المجتمع وتفشي الجريمة، وعدم السيطرة على الافراد، وبالتالي انهياره، والحكومة لم تتخذ اي اجراء صارم، غير الامور النسبية لا غير!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد حسن الموصلي
2017-01-20
الاعدام هو الوسيله الواحده للقضاء على تجارة المخدرات والفساد المالي وكل ما له علاقة بحياة المواطن العراقي لانها الوسيلة الوحيدة التي ترعب الفاسدين مهما كانت اعمالهم واما ان يتم محاكمتهم فهذا اسلوب لاينفع ابدا ،،، اعيدوا عقوبة الاعدام وسوف ترون النتيجة ،،،
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك