المقالات

صدام دمر دولة العراق.. فكيف تمجدوه؟


  علي فضل الله الزبيدي        المراقب لمشهد الشرق الأوسط، وتحديدا" عند صعود الإسلامين، على سدة الحكم لإيران، بعد أن تمكن الراحل الإمام الخميني قدس سره، وعبر ثورة شعبية عظيمة، والتي تمكن من خلالها، إزاحة شرطي الخليج، المقبور شاه إيران، التابع للسياسية الأمريكية بإمتياز،ثم سيطرة المتظاهرين، على السفارة الأمريكية في طهران، ونتيجة تلك الأحداث المفاجئة والمتسارعة، التي صدمت الولايات المتحدة الأمريكية، جعلت من أمريكا تتحرك، لتعمل على إيقاف هذا الإعصار السياسي الإيراني، فلم تجد أحسن من العراق، لتكليفه بهذه المهمة الصعبة، لما يمتلك العراق من إمكانيات كبيرة.
       فكان لا بد من تغيير لنظام الحكم في العراق، ليصار من خلاله تحقيق المبتغى الصهيو_الأمريكي، فوقع الإختيار على صدام التكريتي، ليبدأ قائد الضرورة بأفراد حزبه، ليتم تصفية كل من كان يعتقد، إنه سوف يكون معارضا" لسياسته الدموية، لتنبثق الدكتاتورية الحكمية، من قلب حزب البعث، بإتجاه المجتمع العراقي، ولكن كل حسب ولائه، من هنا ندرك إن وجود صدام من حيث المبدأ، كان من أجل إدخال العراق بحرب طويلة، مع الجارة الإسلامية إيران، ليس لأجل حق عراقي مغتصب، بل جيئ بصدام، لأجل رغبات عدوانية أمريكية، لتضرب أمريكا بصدام، عصفورين بحجر واحد.
      لقد كان العراق، قبل تسنم صدام للحكم، يعيش فترة إزدهار كبيرة وعظيمة، وعلى كافة المجالات والأصعدة، فقطاع التربية والتعليم، كان بلدنا يعتبر من البلدان المتقدمة علميا"، حيث إن جامعات العراق، تعد في مصافي الجامعات العالمية، رفدت تلك الجامعات العراق والوطن العربي، بل العالم بأسره بنخب وكفاءات علمية، وأما إقتصاد العراق، فكان يعيش أحسن حالاته، ودليل ذلك قوة الدينار العراقي في تلك الفترة، ومنظومة حكومية محكمة ومتطورة، ومؤسسات صحية وخدمية، على أعلى مستوى من التطور، وبنى تحتية تظاهي الدول المتقدمة، وكل ذلك لم يكن بفضل صدام، وكما يشاع، بل ورثه من الحكومات التي سبقته.
       صدام ووفق المنظور الأمريكي، كان الغرض  من تنصيبه وتنحية البكر، ، هو إستنزاف البلدان العراق وإيران، بشريا" وإقتصاديا" وحتى إجتماعيا"، عليه ومنذ إستلام الطاغية صدام، الحكم في العراق، نلحظ التدهور الكبير الذي حصل في بلدنا، جراء السياسة الرعناء للنظام الصدامي، فأنهارت المؤسسة الحكومية في العراق، وبدأ  الفساد المالي والإداري، يتخلل إلى مصافي الدولة العراقية، فصدام أدخل العراق بحروب طاحنة، أنهكت المؤسسة الأمنية والعسكرية، وتحول العراق، من بلد يملك فائض مالي ونقدي كبير، إلى دولة تغرق بديون ضخمة جدا"، وصلت المديونية إلى 300 مليار دولار.
      لذا فالفساد الذي تمر به الحكومة العراقية، في هذه المرحلة، كان أساسه مخلفات صدام وحكمه الجائر، الذي عمد على تدمير المنظومة الأخلاقية، للمجتمع العراقي، فكان بلدنا عند سقوط الصنم، عبارة عن دولة خاوية على عروشها، إن لم نقل لم تكن هنالك دولة أصلا"، فكتب الدستور، بعد سقوطه، وأعيد هيكلية بناء الدولة، وأنتعش العراق إقتصاديا"، وأستطاع العراق تسوية ديونه المليارية، وأنفتح العراق على كل دول العالم، وعلى كافة المجالات، إلا أن النظم السياسية العربية الدكتاتورية، إستكثرت ذلك على العراق، فأربكت تلك الدول المشهد العراقي، من خلال الإرهاب الدموي، الذي أريد منه تمزيق وحدة العراق.
       إن الفرق بين نظام صدام، والعهد الجديد، فرق شاسع وكبير، لا بد لنا أن ندركه، ففي زمن المقبور، كان ما يراه صدام، هو الحق وإن كان باطلا! أما الأن فالشعب من يملي على الحكومة، وإن لم نصل إلى مرحلة النضوج في هذا الأمر، ثم إن صدام وعصره، يعني الموت والتمييز الطائفي، وفقر وفساد وسجون تغص بالأبرياء، بينما اليوم ورغم ضعف الأداء الحكومي، إلا إننا نستطيع أن ننقد، بل نستطيع أن نغيير الحكومة، عبر صناديق الإقتراع، ونستطيع أن نتظاهر ونطالب بالتغيير، عبر حقوق وحريات كفلها الدستور العراقي ، تطول المقارنة بين العهدين، ولكن الأهم إننا نتطور نحو الإيجاب مع مرور الزمن.  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.08
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك