المقالات

النازحين فتيل القنبلة القادمة !

1235 2017-02-02

عمار جبار الكعبي  قبل ان تخطو الخطوة الاولى نحو غايتك ، اعرف أين هو الامام ! ، فلربما الذي ضننت انه امام يكون هو الوراء ! ، فلسفة الاولويات تعتبر الفلسفة الاخطر في اعادة ما دمره الارهاب ، وخصوصاً المشكلة الاجتماعية ، فمعضلة النازحين أعمق واخطر من مدن تم تدميرها ، الاخيرة من الممكن ان يتم إنهائها بمنحة او قرض او اعادة تدوير لمصروفات الميزانية نحو اعادة إعمار هذه المدن ، ولكن النزوح الذي حصل ترك أثراً عميقاً في نفوس ساكني هذه المدن ، وخصوصاً فقدانهم للثقة بقدرة الدولة على حمايتهم وممتلكاتهم ، وكذلك خوفهم من القادم بعدما ذهبت احلامهم لفترة ادراج الرياح ، والأعمق من كل ذلك هو الجيل الذي تربى في مخيمات النزوح ، وما غُرس في أعماقه من شعور بالاستسلام والاتكال على حكومة تترنح في قراراتها ومواقفها ، ليترك وحيداً في ليل مظلم ، تصطك اسنانه على بعضها من شدة البرد ، في مخيمات أشعرته بالغربة داخل وطنه  المطالبة بأعادة النازحين الى مناطقهم يعتبر حل لإحدى المشاكل ، ولكن بنظرة من جانب اخر نجد ان إعادتهم بهذه السرعة يعتبر خطوة الى الوراء وليست الى الامام ، النزوح عمق من المشكلة الاجتماعية الموجودة أصلاً ، حيث كنا نخشى من ازمة بين الطوائف المختلفة ، ولكننا الان امام ازمة داخل الطائفة الواحدة ، وخصوصاً في المدن التي تعرضت للنزوح ، اذ بعودة النازحين الى مناطقهم ليشاهدوا المتسببين بنزوحهم احرار طلقاء ، لم يتعرضوا للقصاص القانوني وسط مجتمع عشائري لا يحتكم الى القانون والقضاء من جهة ، وضعف الاخيرين من جهة اخرى ، سيفتح الباب على مصراعيه امام الثارات العشائرية ، وتصفية الحسابات مما يجعلنا امام ازمة اخرى أعمق من التي سبقتها ، مما يجعلنا نخطوا خطوة اخرى بأتجاه الحروب الأهلية ، اذا ما تم إهمال الامر والإسراع بإعادتهم للحصول على اصواتهم لقرب الانتخابات !   الارضيّة المجتمعية غير مهيئة لإعادة التعايش السلمي للمناطق المحررة ، كونها ستكون على صفيح ساخن ، وبوجود دعاة الفتن والإعلام المحرض على الاقتتال ، ما هي الا ايام او أسابيع ليشتعل فتيل الاقتتال ، مما يجعلنا بحاجة ماسة لمشروع جامع يهيىء لارضية تكون قادرة على امتصاص هذا الاحتقان ، بوسائل تتمتع بالمرونة والعدالة من جهة ، مع عدم اغفال المصالح العليا التي لا يمكن تناسيها بداعي تحقيق العدالة من جهة اخرى ، ليكون المشروع جامع ذو ابعاد اجتماعية تجد الحلول التي تنسجم مع الواقع الاجتماعي المتردي لهذه المناطق ، وايضاً لا يهمل الجانب الاقتصادي ومحاولة إنعاش المناطق المحررة ، ليكون سكانها مشغولون بإعادة أعمالهم وتجاراتهم التي انتهت جراء الحروب ، ليختم هذا المشروع بالبعد السياسي الذي ينطلق من رؤية واقعية لواقع العملية السياسية ، ليضع حلول واليات سياسية تنهي مسائل الخلاف التي كانت فتيل الأزمات السابقة ، كالاعتراف بحكم الاغلبية ، وكذلك الايمان بالعملية السياسية ، وعدم لعب دور الحاكم والمعارض بوقت واحد ، وغيرها من المشاكل التي عمقت من ازمة الثقة بين المواطن والحكومة والبرلمان .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك