المقالات

أعيدوا لنا طغاتنا وخذوا ديمقراطيتكم !

781 2017-02-11

عمار جبار الكعبي

الناس لا تثور عندما تظلم ، ولكنها تثور عندما تشعر بالظلم ، أعيدوا لنا طغاتنا ، لانهم يقتلوننا ليلاً لنصحو على أصوات فيروز مبتسمين متفائلين صباحاً ، غاضين بصرنا عن احبتنا الذين أصبحنا ولم نجدهم في فراشهم ، وهذا أفضل من ان نشاهدهم يُقتلون ويُمزقون على شاشات التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي ، لان الشعور الذي ينتابنا حينها يجعلنا نرفض كل حقوقنا وحرياتنا وديمقراطيتنا التي كانت غايتنا الغائية في مرحلة من المراحل ! 

هاجس الامن والحفاظ على الحياة يبقى هو ابرز الهواجس التي نستشعرها ، فهو غريزة فطرية بحد ذاته ، تنتج لنا أفكار ومواقف وسلوكيات حينما نكون تحت تأثيرها ، قد نتعجب من إمكانية صدور هذه التصرفات حينما نشعر بالامن في وقت اخر ، لأننا نرفض حريتنا اذا ما وضعت بموضع المفاضلة مع الامن ، هواجسنا المتهالكة تجعلنا ننطق بما لا تستسيغه عقولنا ، ولكن إحباطنا وخوفنا هو ما يسطر هذه الحروف نيابة عنا ! 

جعلوا هاجس الامن في صدارة أولوياتنا ومتبنياتنا ، وأصبح الهم الاول والأخير تحقيقه ، لان الانسان بطبيعته من الممكن ان يؤجل او يقدم في أولوياته الا مسألة أمنه ، فهي مقدمة على ما سواها بدافع غريزة الحياة التي عـٓرف اعدائنا كيف يتعاملون معها ، ليروضوا فينا تطلعاتنا ورغبتنا بالتقدم والنهضة التي تحتاج الى عقول همها الاول التقدم وان كان على انهار الدماء ، التي تسيل لأجل تحقيق هذا الهدف ، بعد ان تم ازالة الكروت المحروقة في المنطقة ( طغاتنا ) بعد ان استنفذوهم وأصبحوا كما يطلق نافذي الصلاحية ، وكذلك لا ينسجمون مع طبيعة الألفية الثالثة التي البست القتل والارهاب والطغيان لباس جديداً  حركة طالبان والقاعدة والنصرة والجيش الحر وداعش وبوكوكو حرام وغيرها ، أدوات خلقت ولم تنشأ نشأة طبيعية في منطقتنا ، لتكون ورقة ضغط على المنطقة والدول ذات التطلعات التحررية من السيطرة العالمية ، تحت شعار الصراع الطائفي بين سكان الدول الاسلامية والعربية ، لننشغل عن أمرين : أولها ان يتحول الصراع الإسلامي الصهيوني الى صراع اسلامي اسلامي ، عن طريق خلق عدة اخطار يكون احدها اسرائيل ، وبذلك سترفع من قائمة الصراع شيئاً فشيئاً ، حتى ان بعض الدول اتخذتها حليفاً في صراعها الاسلامي الاسلامي  الامر الثاني هو تمديد الانشغال عن طريق تغيير صورته ، بعد ان كان اقتصادياً في أواخر الألفية السابقة ، ليكون امنياً في هذه الألفية ، لخلق دوامة وتعتيم الرؤية ليستمر الاستنزاف الاقتصادي والبشري ، وقتل التطلعات التقدمية في الانسان المسلم ، ليطلب اعادة انتاج المرحلة السابقة بوجوه جديدة ( طغاة جدد ) ، اذ لم يكن من المنتظر ان نشاهد ليبياً يتمنى عودة القذافي ، او عراقياً يحن لصدام ، يجب ان نبقى منشغلين وندور في حلقة مفرغة ، لا نعرف أين وكيف ومتى ولماذا ؟ ، وبالتالي لن نسأل أين أصبحنا ولماذا ومن هو المتسبب الرئيس في كل ذلك ؟!

 لماذا رغم كل الاتفاقيات الاستراتيجية والأمنية مع الأعمام  ( جمع عم ) ، لا نشاهدهم يتحركون الا اذا تهددت اجزاء من بلداننا ، لاحتوائها على مصالحهم بسبب عدم الالتزام بالسيناريو المتفق عليه !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمد : يالله وينكم بس تحچون اتفاقية الصين واتفاقية الصين وكل شي ماكو والصين جاهزين ١٠٠ بالمية اي وينكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... الشيح علي الكوراني يدعو رئيس الوزراء الى تفعيل الاتفاقية مع الصين
Mohamed Murad : ماهذا ...؟؟ هذه وصمة عار ...اين اهل الناصرية ؟؟ كيف يسكتون على هولاء الشاذين وابناء البغايا ... ...
الموضوع :
صدامات بين العشائر ومجاميع الجوكر بالناصرية بعد محاولة المجرمين منع تشييع جثمان الشهيد القائد ابو مهدي المهندس
ام فاطمة : لوانت فقير وماعندك شلون هيج بنات ..فدوة ...مرتبات وتعبانات بالجنط المدرسية تجيبهن؟؟ هذا يستهزأ بعقول الناس ...
الموضوع :
فضيحة ... السفارة البريطانية تجلب شخص ينتحل صفة متظاهر في ساحة التحرير يبيع بناته بكل وضاعة
احمد : لا تقولوا حشد شعبي إنما من الشعب من قلب غير صاف من الكادورات بل قولوا الحشد المقدس ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيان "العهد والوفاء" للمهندس
حسن : لما خرج هذا الاحمق الجاهل الجائع من العراق عام واحد وتسعون ليس هاربا من بطش النظام البائد ...
الموضوع :
بعد تصويت البرلمان ... العميل المرتزق الوضيع عدنان الزرفي : خسرنا حليفاً مفيداً وربحنا عدواً يخشاه الجميع
حيدر زهيره : تربطنا بالتراب علاقة وثيقة فمنه خلقنا كسائر البشر لكننا تفوقنا باتباعنا ابي تراب ...
الموضوع :
بالفيدو .... الشهيد القائد ابو مهدي المهندس ينفض التراب عن احد مقاتلي الحشد الشعبي
احمد : لعنة الله عليهم والملائكة والناس أجمعين الجوكر مثل الإعلام الأموي اوهم الناس ان علي امير المؤمنين عليه ...
الموضوع :
اكاذيب الجوكر
احمد : اللهم عجل لوليك الفرج اللهم فرقهم تفريقا ومزقهم تمزيقا واجعلهم طرائق قددا بحرمة اسمك الشريف الأعظم وصل ...
الموضوع :
فوكس نيوز: استقالة مدير مكتب وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر
احمد : الطرفين خارج والعراق حر ولا الجبناء الذين تترتعد فرئصهم خوف وجبن من اسم اميركا من أراد الحرب ...
الموضوع :
حرب نفسية يقودها الجوكر الإلكتروني ضد طرد الامريكان
فيسبوك