المقالات

الألحاد غزوة مرتبة لتدمير قيمنا.


سعد بطاح الزهيري

حجج وأهمية وبراهين كاذبة،شبهت لفئة ضالة من المجتمعات العربية والغربية، دروس وعبر وأموال كثيرة أسرفت ، ورجال وعلماء يقفون وراء فكرة نشر الإلحاد .

الإلحاد: هو رفض الاعتقاد اوالإيمان في وجود  الآلهة،  و تصور هناك أكثر من إلاه ورب أو عدم وجود رب يعبد ، وفي معناه الضيق يعتبر الإلحاد انه لا توجد الهة. 

وهذه افه إبتليت بها الأمم ،فالإلحاد قديماً كان تحت مسمى آخر ،وهم طائفة الدهريين الذين كانو يؤمنون بقدم العالم وان العالم لا اول له ويذكرهم القرآن الكريم "

وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ ۚ وَمَا لَهُم بِذَٰلِكَ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ"، منذ ذلك الحين انتشر فكر الإلحاد وعدم الإيمان بالله،فتلك الأصنام والأوثان كانت شاهد حال على الأمم السالفة ،بعدم وحدانية الله .

ماهي الأسباب والدوافع التي أدت إلى انتشار هذه الآفة ،بالإمكان أن نشير إلى بعض الأمور التي من خلالها انتشرت هذه الآفة الكبيرة .

 الجانب الديني : نحن اليوم ننعم بنعمة الإسلام وهو خاتم الديانات السماوية، حيث أخذ الإسلام منحى واسع وكبير في إطار وحدانية الله ،وهذا ما وصل إلى جميع أنحاء المعمورة، الإسلام دين العدل والمساواة ،وهذا ما يحز في النفوس اليهودية، حيث أصبحوا يتربصون ويصبون إلى أن تحين الفرص ،لكي يبثوا سمموهم في مجتمعاتنا الإسلامية بل وحتى في البلدان التي تدين في دين المسيحية وبغض الأديان الموحدة.

الهدف الأسمى هو طمس الهوية الإسلامية، ويستغلون فئة الشباب ،وهذا ما نراه يأخذ منحى واسع ، ومنهم من يرغبون بالرغبة الجامحة في الإنفلات التام عن الدين و امواره ونواهيه،لتحقيق رغباتهم الشهوانية المختلفة، وما إبليس إلا حاضرا في بادئ الأمر إنطلاقا من قولة تعالى" قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ". وهناك أسباب منها نشوء رؤى وأفكار ومذاهب في الدين الإسلامي، جعلت بعض الشباب إلى النفور من الدين الإسلامي، منها الوهابية والفكر الإرهابي و القتل والتشريد والسبي وبأسم الإسلام ،وهناك أفكار أن الفكر الإلحادي يؤمن العيش الرغيد والسعادة الأبدية ،لذلك أصبح مصدر جذب للبعض. 

الجانب الاقتصادي : بعض الشباب يعيش العزلة وهو في مكتمل العمر ،وهناك أصبح عاطل عن العمل ولديه رغبات وأمور لابد من توفرها لسير حياته اليومية، فالضجر والملل أصبحا مرافقاً له ورفيق السوء يتربص ويتحين الفرص لبث السموم، فبعض البلدان فقدت بها صفة الرحمة والعطف على الفقراء والمحتاجين، فأزداد الأغنياء غنى والفقراء فقرا وذلا،فأستغل الملحدون تلك الأوضاع للتأثير على الناس بأن الأمر مركون إلى تصرفات وأفعال الناس ،وليس هناك مدبر ولا إلاه له،فإزداد نشاط دعاة الإلحاد واظهروا بمظهر المنقذ للفقراء والساهرون على مصالحهم.

ما علينا إلا التصدي إلى تلك الآفة الفتاكة، التي باتت تنخر مجتمعاتنا العربية والإسلامية ومنها العراق ،حيث تشير بعض الدراسات أن هناك انتشار واسع لفكر الإلحاد لتلك الأسباب وغيرها ،طمس الهوية الإسلامية والنيل منها وإبعاد شبابنا عن معتقداتنا وطريقنا القويم ،وابتعادنا عن منهج وفكر ورؤى أهل البيت عليهم السلام هو هدفهم، لذلك نحتاج إلى توعية في شتى المجالات من أجل الوقوف بحزم وقوة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك