المقالات

ربع ساعة مع الشيخ الفياض..


  باسم العجري بعد الحمد والثناء والصلاة على سيد المرسلين، رفع يده بالدعاء للعراق وأهله، واسترسل بالكلام حول اوضاع العراق، والمعاناة التي عاشها ابنائه، طيلة  اكثر من ثلاث عقود، لقد كانت فترة مظلمة، فضيقً العيش عليهم، بكل الوسائل، ونشر الفساد في اوساط المجتمع.
المنهج الذي اتبعه الطاغية المقبور، على شكل برنامج، وتعليمات وأوامر أتبعتها المؤوسسات الامنية، للدولة في ذلك الحين، من اجل افساد المجتمع وحرفه عن تاريخه الاخلاقي، الذي يشهد له القاصي والداني، في سبعينات القرن الماضي، ومع كل الدماء والتضحيات، التي سالت على ارض الرافدين، قاوم اشد المقاومة واعطى خيرة شبابه، على مذبح الحرية التي طالب بها، من اجل كرامته التي سلبت منه.
وبعد السقوط  كان أمل العراقيين كبير؛  في بعض الاحزاب الإسلامية، الذين تسلموا زمام السلطة، لعل يتغير حالهم نحو الافضل، لكن مع الوقت، اصطدم مجتمعنا بواقع مرير، فكل من يصل لرئاسة السلطة التنفيذية، يبحث عن مكتسباته الحزبية والشخصية، ولا يهمه هذا الشعب المسكين، الذي ضحى بالغالي والنفيس، وإلى اليوم لا تزال دمائه تسيل من أجل الحرية، نتيجة فساد هولاء الساسة، فصندوق الاقتراع، هو السبيل الوحيد،  للخلاص وفك الطوق من الساسة الفاسدين.
حرصت المرجعية منذ سقوط النظام العفلقي، على تطبيق القانون، ورسم خطوط عريضة، لبناء العملية السياسية، ومنها  كتابة الدستور بأيدي عراقية، والاحتكام الى صندوق الانتخاب، ليختار المواطن ممثله، الحقيقي الذي يعبر عن تطلعاته وافكاره، وهذه العملية الديمقراطية، هي السبيل الوحيد لضمان حقوق جميع العراقيين، بغض النظر عن التوجهات، المذهبية، والقومية.
التغير لم يغب عن حديث الشيخ، فالمواطن عليه ان ينظر للمنهجية الطائفية، المتبعة طيلة الفترة السابقة، وآن الأوان لرفض المنهج والأشخاص معا، أن الفرق كبير بين الذي يبحث الامتيازات والمناصب وبين من يبحث عن الخدمة، قال: زارني مسؤول باكستاني، فسألته عن راتبه الشهري، فقال( 450 دولار) بدون مخصصات، و امتيازات أو حمايات، فما الفرق بين العراق وتلك الدولة النووية، فمن المؤكد  أن الذين يتبعون تلك الامراض المجتمعية، من أجل مكاسب حزبية وفئوية، همهم الوصول إلى السلطة.
في الختام؛ المواطن هو المسؤول الاول عن اختياراته، فمن يبحث عن المستقبل عليه، أولا أن يفكر بمستقبل أطفاله، فأن أختار النزيه والصالح، ضمن التطور والبناء والأمان، والمرجعية ناصحة، والدين النصيحة، فتبعوا أهل النصحية أن كنتم تعقلون.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك