المقالات

العراق يستقبلهم بعد ان عجزوا ! 

913 2017-02-26

عمار جبار الكعبي 

يعتقد الكثير ان الاختلاف العرقي والطائفي والقومي عنصر ضعف للدولة ، بسبب عدم قدرة الدولة على المواءمة بين متطلبات الجميع ، وكل يميل الى من هم على شاكلته وان كانوا دولاً اخرى ، فباتت الدولة ذات التنوع المجتمعي مرتعاً لتدخلات الدول المجاورة ، بين مؤيد لهذه الفئة وبين مدافع عن تلك ، وبين هذا وذاك يتم تمزيق الاوطان ، ليكون الخاسر الاكبر شعب هذا البلد المتنوع 

قيل سابقاً ان المتناقضات يمكن ان تجمع ، لتشكل بعد ذلك شكلاً لا يشبه سابقه ، ذو سمات تفتقر لها الشعوب ذات اللون الواحد ، التنوع نعمة وليس نقمة ، لانه يعبر عن قدرة البلد على التعايش طيلة القرون الماضية ، رغم كل هذه الاختلافات والتباينات الكبيرة ، العراق يملك من كل شيء شيء ، فهو عربي ذو أغلبية إسلامية ساحقة ، وهذه الاغلبية نسبتها الاكبر من الشيعة ، وهذا جعل منه في فترة سابقة ميداناً لتصفية الحسابات الاقليمية 

التنوع الكبير اذا ما تم استثماره استثماراً ذكياً يمكن ان يجعل من العراق محور المنطقة ، فبعده العربي الاسلامي وبتاريخه الحافل يعطيه مركز الصدارة في قائمة اهتمامات العرب ، بينما بعده الشيعي يجعل منه قبلة الشيعة في العالم ، لوجود النجف وكربلاء وبعدهما المعنوي لدى شيعة العالم ، اضافة الى المرجعية العليا للشيعة في النجف الاشرف ، فهو يملك عناصر قوة يحلم بها جواره ، وهذا ما جعله يلعب دوراً كبيراً فيما سبق في فتح صفحة جديدة بين امريكا وايران ، ببراعة وحنكة وعمق فكر السيد عبد العزيز الحكيم سابقاً ، حيث هو اول من دعى لحوار يسبق التفاوض الشامل بين ايران وأمريكا ، لينتهي ذلك بمرثون تفاوضي لم يعرف العالم مثيله ، لينهي صفحة مهمة من تاريخ الصراع في الشرق الأوسط 

زيارة الجبير الى بغداد تحمل بين طياتها الكثير الكثير من المعاني ، التي قد يعلن بعضها ويبقى بعضها للتاريخ ، ولكن أبسطها هو الاعتراف ( وان كان على مضض ) بشرعية النظام السياسي وبالاغلبية التي تحكمه عن طريق الانتخابات ، وهذا يعبر عن سلوك واقعي يتعامل مع معطيات المرحلة كما هي ، وليست كما يتم الرسم لها بعد ان فشلت جميع الخطط الاقليمية بالإطاحة بهذا النظام الدخيل ، الدخيل لان المنطقة لم تعرف نظاماً ديمقراطية على شاكلته ، اضافة الى كونه البلد العربي الوحيد الذي يشترك في ادارته الشيعة ، وهذا ما يجعلنا امام استنتاج ان العربية السعودية اصبحت مجبرة على التعامل مع الشيعة كونها اصبحت حقيقة واقعية يجب التعامل معها وفق حجمها وقدراتها ، لان غض الطرف عنها لن يغير من الواقع شيئاً ! 

السعودية بعد تورطها عسكرياً في اليمن ، وسياسياً في سوريا ، تحتاج الى اعادة ترتيب أولوياتها من جديد وفق رؤية واقعية ، وحسب مراكز القوة المؤثرة في الملفين السابقين من دون كبرياء ، فالملف اليمني استنزف السعودية وأوصلها الى ما كانت تخشاه ، وتحتاج الى الى مؤثر سياسي عميق يخرجها من هذه الأزمة ، والعراق هو من سيوصلها الى هذا المؤثر ، واما الملف السوري فالعراق تواجد فيه منذ البدأ ، وان لم يكن بجيشه النظامي ، بسبب الترابط الامني والتأثير المتبادل بين البلدين بالإيجاب والسلب ، وهذا يجعل من العراق مؤثر ومتأثر بالوضع السوري ، وهو على اعتاب انتصار عسكري مهم على دولة الخرافة الداعشية ، مما يؤهله ان يكون سفير للسلام في المنطقة ، لانه الوحيد القادر على ان يستثمر مشتركاته مع دول الاقليم ، من دون ان يتحسس منه احد لان اشترك مع الجميع واختلف عنهم قليلاً ، ما ينقصه ان يتم الاتفاق بين المختلفين على الشخصية ذات المقبولية الكبيرة من قبل الجميع ، والا يستمر الكبرياء والصراع والحسد يمنع هذا الشخص من إكمال المسيرة التي هو الوحيد المؤهل لادائها ! .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك