المقالات

هل يكفي النواح والشجب والاستنكار؟!


عبد الكاظم حسن الجابري مازال نزيف الدم العراقي مستمرا, ومسلسل استهداف الآمنين مازالت فصوله تترجم على ارض الواقع, بوقوع عشرات الضحايا في الشوارع والاسواق ومواقف السيارات.
الحبيبية بعدها بيوم في البياع, استهدافان دمويان فتكا بالبسطاء, الذين لا ناقة لهم ولا جمل في حرب شعواء, تحركها اجندات مختلفة داخلية وخارجية, تفجيرات خبيثة هدفها ايقاع اكبر عدد من الضحايا, وارباك الوضع الامني والتشويش على المنجز العسكري المتحقق, في الحرب ضد داعش.
تستمر التفجيرات -وتقريبا باساليب ثابتة- لكن الطامة الكبرى, إن الخطط الامنية التي لم تنجح في وقف هذه الهجمات, مازالت سارية معمولا بها, ولم نرَ أي خطط جديدة, ولا تحرك لاستخدام أساليب حديثة في القضاء على الخلايا النائمة أو الحواضن التي تجهز وتمهد لإنجاح التفجيرات.
خاصرة بغداد المتروكة أمنيا, تحتاج إلى تركيز كبير من قبل الأجهزة الأمنية, فمعظم السيارات المفخخة أو الانتحارين, هي أما أن تجهز في حواضن حزام بغداد, أو تمر من خلالها, كما إن ما يسمى بأمراء الولايات جميعهم من مناطق حزام بغداد.
تقاطع الصلاحيات الامنية في بغداد, بين قيادة العمليات المشتركة, وقيادة عمليات بغداد, ووزارتي الدفاع والداخلية, أيضا من أسباب الخروقات الأمنية التي تفتك بأمن العاصمة.
السيارات المضللة وغير المرقمة, سبب آخر من أسباب الخروقات التي يجب أن تعالج.
أمن العراق أمر مهم, لما يستتبعه من نمو اقتصادي, وإنمائي, ويحتل أمن بغداد الأولية, كونها تمثل القيمة الاعتبارية للبلاد, فهي عاصمته, وفيها جميع المؤسسات التشريعية والتنفيذية والمالية.
على الحكومة والأجهزة الامنية انتهاج خطط جديدة للسيطرة على التفجيرات, التي اودت بحياة الالاف, وعليهم ايضا استخدام التكنلوجيا الحديثة, وتفعيل الجهد الاستخباري, ومطاردة الحواضن, والعمل على ردم كل ثغرة من شأنها أن تكون معبرا لنفاذ الارهابيين الى داخل العاصمة والقيام بالتفجيرات, فلا يكفي ان نحصي عدد الشهداء والجرحى ثم نشجب ونستنكر ما جرى.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك