المقالات

حزب الله وشجعان الفيسبوك..!

911 2017-09-13

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

في قضية إتفاق نقل الدواعش المهزومين وأسرهم المنكسرة؛ من القلمون السورية الى محافظة دير الزور السورية، وتنظيف لبنان من رجس الدواعش الأشرار، بعد إنتصار الجيش اللبناني حزب الله المؤزر، حصل لغط كبير هنا في العراق، أغلبه كان يدور على صفحات التواصل الإجتماعي، قادهذا المهرجان الفيسبوكي هلمة من الذين لم يعرف عنهم أنهم دافعوا عن العراق، معظمهم من ابناء الرفيقات البعثيات، أو من أدعياء المدنية، من بقايا الشيوعيين المتحالفين دوما مع البعث، ومن بعض المنحرفين في واقعنا الإسلامي.

بدت الصورة وكأن فتنة توشك أن تندلع، وأن العراقيين منقسمين على أنفسهم، وقد تحولوا الى فريقين، فريق يهاجم بشراسة حزب الله والسيد حسن نصر الله، متباكيا على العراق مثيرا الخوف والفزع من 308 داعشي مهزوم، مع أن العراقيين أنتصرواعلى الدواعش للتو، في واحدة من أكثر المعارك ضراوة في تلعفر.

أعان الأنذال في هجومهم الهستيري، تصريح خائب لمسؤول عراقي في أعلى السلم الرئاسي، مدعيا فيه أن تلعفر لم تتحرر بقتال، بل تحررت بإتفاق سمح فيه للدواعش بالخروج من تلعفر.

هذا التصريح المشبوه، يمثل فرية يستحق عليها المسؤول اياه، المثول أمام القضاء بتهمة إهانة القوات المسلحة، والدوس بقدمه على جثامين الشهداء، وشرب دماء الجرحى بقدح الكذب والتظليل، مع أنه يعلم علم اليقين، أن جثث الدواعش ملأت السهول والوديان، وأن الفا منهم على الأقل، سحقهم أبطال الحشد الشعبي والشرطة الأتحادية في موقعة العياضية.

الفريق الثاني بدأ مدافعا صبورا، واثقا من النتيجة لأنه يعرف الحقائق، ويعرف ما قدمه حزب الله وسيد المقاومين للعراق، وما قدمته أيضا جمهورية إيران الإسلامية من دعم وإسناد، مضمخ بدماء قافلة طويلة من الشهداء اللبنانيين والإيرانيين.

كنت ومعي جمهرة من الإعلاميين الملتزمين وقادة الرأي، نعرف سلفا أن هذه المعركة الإعلامية ستنتهي، وسينكفيء مثيرو الفتنة على أعقابهم خاسئين، وأن الأصوات المبحوحة ستتلاشى أمام قوة الحجة وسطوع اليقين، وكنا نتابع عن كثب إستعار إوارها، ووصولها الى قمة مرامها، ثم هبوطها ومعه مثيريها الى درك العار والشنار..

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ"- الاية 105 سورة المائدة – 

في ذات القضية أكتشفنا أنه وفي معظم الاحيان، قد يؤدي الاستغراق في النصح والإرشاد، الى تقوية الخصم من خلال مجاراته في الحوار، تبعا للمجاملات التي تؤدي ان يضيع الناصح المرشد نفسه، وهذا مضمون ما ورد عن المولى علي "ع": (الاحمق من اشترى هدى الناس بضلال نفسه)

كلام قبل السلام: معارك الفيسبوك تكشف عن حقيقة مثيرة، وهي أنها تشبه حال رجل أصم، يحاول إقناع رجل اطرش، بأن رجل أعمى شاهد رجلا مشلولا، يركض خلف رجل مقطوع اليدين، محاولا منعه من شد شعر رجل أصلع..!

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 306.75
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
محمد جواد شاكر : راسب بميادين في الدور الثالث وهو السنة الثالثة في السادس إذا تعبر السنة عدم رسوب فاعتبر السنة ...
الموضوع :
التربية: تطبيق نظام التحميل في السادس الإعدادي
احمد جاسم : نطالب وزير التربيه د. محمد اقبال الصيدلي. بالدور الرابع للصفوف المنتهيه علما اني ادرس سادس صناعه مهني ...
الموضوع :
التربية تسمح لطلبة الصفوف غير المنتهية الراسبين في ثلاثة دروس باداء امتحان الدور الثاني
ولاء البالية : عاشت الايادي ...
الموضوع :
قصيدة / رِجال المرجعيّه
حميدمجيدهاشم : نحن لفيف من متقاعدي محافظة البصرة نتساءل عن سبب إيقاف سلفة المتقاعدين بمصرف الرشيد في حين أن ...
الموضوع :
شكوى الى مكتب السيد المفتش العام في وزارة المالية المحترم
محمد الفيلي : ابن الكلاش كان يحكم بغداد واربيل وما راضي !!! ويقول مهمش ...
الموضوع :
في كلمته الوداعية مسعود البرزاني يسوق جملة من الاكاذيب ويتطاول على الحشد الشعبي والقوات الامنية البطلة
علاء : ايباااااااااااااااااااااااه الزلمه راح يموت ...
الموضوع :
.تعرض مصور قناة تلفزيونية كردية للضرب من قبل جلاوزة مسعود برزاني
موظف في مديرية الجوازات : الإيفادات حكرا على الضباط وهم مدير الجوازات ..ومدير القسم الفني وغيرهم الذي تتكرر أسماؤهم في الإيفادات لماذا ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
رقية سعيد : الى السيد رئيس الوزراء المحترم ..اني المواطنة رقية حاصلة على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية ولم احصل ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
يعقوب ماهود : واين المخابرات العراقية من ذلك وكيف تسرح المخابرات الاوربية وتمرح في العراق وتعرف كل خباياه الا تشعر ...
الموضوع :
الاستخبارات الاوروبية تكشف مصادر تمويل داعش الارهابي في العراق وسوريا
فيسبوك