المقالات

حزب الله وشجعان الفيسبوك..!

1104 2017-09-13

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

في قضية إتفاق نقل الدواعش المهزومين وأسرهم المنكسرة؛ من القلمون السورية الى محافظة دير الزور السورية، وتنظيف لبنان من رجس الدواعش الأشرار، بعد إنتصار الجيش اللبناني حزب الله المؤزر، حصل لغط كبير هنا في العراق، أغلبه كان يدور على صفحات التواصل الإجتماعي، قادهذا المهرجان الفيسبوكي هلمة من الذين لم يعرف عنهم أنهم دافعوا عن العراق، معظمهم من ابناء الرفيقات البعثيات، أو من أدعياء المدنية، من بقايا الشيوعيين المتحالفين دوما مع البعث، ومن بعض المنحرفين في واقعنا الإسلامي.

بدت الصورة وكأن فتنة توشك أن تندلع، وأن العراقيين منقسمين على أنفسهم، وقد تحولوا الى فريقين، فريق يهاجم بشراسة حزب الله والسيد حسن نصر الله، متباكيا على العراق مثيرا الخوف والفزع من 308 داعشي مهزوم، مع أن العراقيين أنتصرواعلى الدواعش للتو، في واحدة من أكثر المعارك ضراوة في تلعفر.

أعان الأنذال في هجومهم الهستيري، تصريح خائب لمسؤول عراقي في أعلى السلم الرئاسي، مدعيا فيه أن تلعفر لم تتحرر بقتال، بل تحررت بإتفاق سمح فيه للدواعش بالخروج من تلعفر.

هذا التصريح المشبوه، يمثل فرية يستحق عليها المسؤول اياه، المثول أمام القضاء بتهمة إهانة القوات المسلحة، والدوس بقدمه على جثامين الشهداء، وشرب دماء الجرحى بقدح الكذب والتظليل، مع أنه يعلم علم اليقين، أن جثث الدواعش ملأت السهول والوديان، وأن الفا منهم على الأقل، سحقهم أبطال الحشد الشعبي والشرطة الأتحادية في موقعة العياضية.

الفريق الثاني بدأ مدافعا صبورا، واثقا من النتيجة لأنه يعرف الحقائق، ويعرف ما قدمه حزب الله وسيد المقاومين للعراق، وما قدمته أيضا جمهورية إيران الإسلامية من دعم وإسناد، مضمخ بدماء قافلة طويلة من الشهداء اللبنانيين والإيرانيين.

كنت ومعي جمهرة من الإعلاميين الملتزمين وقادة الرأي، نعرف سلفا أن هذه المعركة الإعلامية ستنتهي، وسينكفيء مثيرو الفتنة على أعقابهم خاسئين، وأن الأصوات المبحوحة ستتلاشى أمام قوة الحجة وسطوع اليقين، وكنا نتابع عن كثب إستعار إوارها، ووصولها الى قمة مرامها، ثم هبوطها ومعه مثيريها الى درك العار والشنار..

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ"- الاية 105 سورة المائدة – 

في ذات القضية أكتشفنا أنه وفي معظم الاحيان، قد يؤدي الاستغراق في النصح والإرشاد، الى تقوية الخصم من خلال مجاراته في الحوار، تبعا للمجاملات التي تؤدي ان يضيع الناصح المرشد نفسه، وهذا مضمون ما ورد عن المولى علي "ع": (الاحمق من اشترى هدى الناس بضلال نفسه)

كلام قبل السلام: معارك الفيسبوك تكشف عن حقيقة مثيرة، وهي أنها تشبه حال رجل أصم، يحاول إقناع رجل اطرش، بأن رجل أعمى شاهد رجلا مشلولا، يركض خلف رجل مقطوع اليدين، محاولا منعه من شد شعر رجل أصلع..!

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
Arabic : انتة علي محسن راضي اكبر كذاب وملعون وثق عندما أرى ما تكتب تذكرني بجيش عمر بن سعد ...
الموضوع :
تقارير تتحدث عن وجود اشتباكات بين قائمة سائرون التابعة للتيار الصدري وعدد من الناخبين
سعد المحمد : سماء الدواعش في مدينة الموصل ناحية القيارة مزهر سليمان ذهبان واولاده وعبدالحميد طعمة واولاده وفرحان خضير وعزاوي ...
الموضوع :
مصدر : تعيين شقيق والي داعش الارهابي في البعاج كـعضو بمجلس نينوى
مقىرئ التقي الخاشع المتقن الحسن الصوت استاذ النغمات الشيخ المنشاوي : سلام عليكم ارجو مصادر التي نقلتم (قيل ان الشيخ محمد صديق المنشاوي كان يتعبد بالمذهب الجعفري) ايضا ...
الموضوع :
محمد صديق المنشاوي صوت خشعت لخشوعه القلوب
منتسب مرور : بدأ الاستقطاع من شهر نيسان وتم تقسيم المبلغ مائة ألف كل شهر وهذا الاستقطاع هو لمبالغ أعطتها ...
الموضوع :
العبادي يوضح أنباء إستقطاع مخصصات القوات الامنية
احمد حسان : السلام عليكم اني خريج كلية التقنيات الصحية والطبية في بغداد وعند ذهابي الى الكلية لغرض طلب وثيقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
سامي جواد : يجب اجابة من قد لايؤمن بمعاجز رسول الله صلى الله عليه واله اما انا وانتم فنعلم من ...
الموضوع :
يقولون لِمَ لم يرجع الحسين (ع) لما علم باستشهاد مسلم (ع) !!!
حسين علي حسين : الســـــــــــــــــــيد الا مين العام لمجلس الوزراء المحترم م/ شكوى تحية طيبة نود اخباركم بحصول حالة فساد اداري ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
المشكله ليست في خطاب المرجعيه ولكن بالشعب العراقي الجاهل : بسمه تعالى انا والعياد منهوى نفسي ومن ابليس ثانيا ارى ان المرجعيه مطالبه بتوضيح اكثر لاءنها خلطت ...
الموضوع :
خلصنا من المجرب لايجرب والان المسافة الواحدة والتفسير القاصر لها
فيسبوك