المقالات

مكافحة الفساد حقيقة أم وهم أم أمنيات


 

يقول أينشتاين: “الجنون هو أن تفعل نفس الشيء مرة بعد أخرى وتتوقع نتائج مختلفة!” 

أطلق السيد رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي, تصريحا في خطابه الأخير حول نيته إعلان الحرب على الفساد والفاسدين. 

ما قاله السيد العبادي وبمجرد تصريحه به, بدأت معه موجة ترويج إعلامية والكترونية, بأن الحرب على الفساد بدأت, وبالتزامن مع الانتصار العسكري على داعش, وبدأت صفحات الكترونية تروج وتنقل أخبار عن وجود محققين دوليين اجانب -بينهم اردني واحد- مهمتهم التحقيق في الفساد منذ 2003, وصدرت قوائم بأسماء شخصيات ومسؤولين وتجار وما الى ذلك. 

هذه المعلومات التي انتشرت لم تستند إلى مصدر رسمي, لا حكومي ولا قضائي, لذا فهي تبقى في مجال الاشاعة لا غير. 

أطلق السيد العبادي كلامه, ولكنه لم يخبرنا كيف سيتم تنفيذ حربه على الفساد, فهل سيتبع نفس الخطوات السابقة, بالاعتماد على نفس الاليات والمؤسسات, وبهذا يكون كما قال اينشتاين في قوله الذي اوردناه في افتتاح المقال؟, أم أن لديه خطة أخرى بديلة لم يشرجها ولم يذكرها؟!. 

ثم إن المدة التي تبقت للسيد العبادي كرئيس وزراء هي أقل من سبعة أشهر, فهل سيكون قادرا على أن ينفذ ما وعده بهذه المدة المزدحمة بالملفات الداخلية والخارجية الشائكة؟!. 

أمر آخر! هو أن الفساد شبكة أخطبوطية, متوغلة في كل مفاصل الدولة, يديرها ساسة كبار, ومنهم قادة تشكيلات عسكرية, وائتلافات كبيرة, ومنهم من هم مقربون من السيد العبادي, أو من العاملين معه, كما حدث مع محافظ بغداد السابق, فهل يملك العبادي الجرأة وبساطة اليد ليفعل فعلته مع هؤلاء أياً كانوا؟! 

حاز العبادي فرصة وتفويض من المرجعية والشعب, بداية تسنمه منصبه لمحاربة الفساد, حيث قالت المرجعية في خطبة الجمعة "على العبادي الضرب بيد من حديد على رؤوس كبار الفاسدين" لكنه لم يستغلها في وقتها, فما حدا مما بدا ليعلن حربه تواً؟. 

مكافحة الفساد في العراق تحتاج الى إرادة صلبة وجادة وحقيقية, وإلى آليات جديدة, غير تقليدية مع قوة أمنية كبيرة لتنفيذ المهام, من القاء القبض على شخصيات فاسدة مهما كانت تملك قاعدة جماهيرية, كما تحتاج لجهاز قضاء مبسوط اليد, يملك الحرية والاستقلالية لتنفيذ المهام. 

ما اطلقه العبادي هو رغبة الجماهير العراقية, التي صارت تنوء بثقل الفساد الذي عبث بالبلد, لكن هذه الجماهير تخشى أن تكون هذه التصريحات مجرد امنيات او دعوات لا تأخذ طريقها إلى أرض التنفيذ, بل ذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك, وخشي أنها تندرج ضمن الدعاية الانتخابية المبكرة!. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك