المقالات

اسرار الكتلة الاكبر ..شهادتي للتاريخ

1565 2018-09-05

حيدر السراي 

عصيبة كانت تلك الايام ، كما كل محبي شهيد المحراب كان الالم يجتاح القلب ، ترامب لم يكمل سنته الاولى وهو يضع اولى لمسات خطته لاضعاف الجمهورية الاسلامية ، تموز هو الاخر ساخن سخونة الاحداث التي عصفت بالتيار الشريف ، تيار شهيد المحراب رضوان الله تعالى عليه.
الارواح تشتتت واخذ الاسى منا كل مأخذ نحن الجمهور الذي كان لا يرى غير مشروع شهيد المحراب الاسلامي ، واذا بهذا المشروع يتحول الى مشروعين في مساء الرابع والعشرين من تموز 2017 ، والجمهور يصبح جمهورين والقادة فريقين ، بدأت منذ تلك الليلة رحلة البحث عن الحقيقة ، وفي القلب اسى وفي العين قذى ، صممت على ازاحة العواطف جانبا والنظر بعين البصيرة والموضوعية واضعا نصب عينى مبادئ شهيد المحراب وثوابته الفكرية والعقائدية التي ذبت فيها كما ذاب فيها غيري من الجماهير المتدينة ، سألت وراسلت وبحثت والتقيت لقاءات مختلفة ، والححت في السؤال والتواصل والمطالعة والتتبع للتحركات الجارية بعد يوم الرابع والعشرين من تموز 2017 ، ومن مجموع ما حصلت عليه من المعلومات ، بدأت الصورة تتضح جلية امام عيني ، صورة يصعب تصديقها تخبرك اولى ملامحها عن ما يسمى بالكتلة العابرة للطائفية وهو المشروع الذي تدعمه امريكا والسعودية والامارات ودفعت من اجله مبالغ طائلة ، وكان الهدف شق وحدة الصف الشيعي وايجاد تكتل شيعي يكون معاديا للجمهورية الاسلامية وقادرا على تنفيذ عقوبات ترامب والالتزام بها وتطبيقها حرفيا ضد الاخوة في العقيدة ، لم اصدق واسدلت على ذلك ستار الكتمان الا من اثق به واعرف ورعه ، لكنني حفظت التفاصيل كاملة عن ظهر الغيب ، وتبينت الجهات المنخرطة في المشروع الذي كنت اعتقده مزعومة في حينها "تحديدا في اب 2017" .
ومضت الايام والاشهر تحمل معها المفاجأة ، مفاجأة ولادة هذا التكتل وبنفس الاسماء التي اكتشفتها ، وبنفس التفاصيل ، والاهداف والمخططات ، وبعد الانتخابات الاخيرة اضحت الصورة مكتملة تماما امام عيني ، صورة اراها مع الحراك العلني لماكغورك وهو يدعم احد المحاور ويبلغ نواب الشعب تهديدات ترامب بصورة فاضحة 
صورة اراها مع شعارات "ايران بره بره" ، والعداء الغريب لايران والذي ظهر على السن جمهور كان يحسب بالامس على التيار الاسلامي العقائدي المتدين ، صورة اراها مع كل خطوة يخطوها العبادي بهدف اقصاء الحشد الشعبي واضعافه .
كنت سعيدا انني تبينت الغث من السمين قبل حدوث الاحداث ، وسعيدا ايضا انني استبقت الانتخابات ولم اكن كسولا في البحث والتتبع ، لكن الحزن في نفس الوقت يأخذ مأخذه مني وانا ارى من كانوا لي قادة في يوم ما وهم ينخرطون في هذا المشروع بكل وضوح مع تطبيل وتصفيق الجمهور الصنمي المتغافل عن حقيقة اصبحت حديث الاعلام ومن المسلمات في الشأن السياسي
من نعم الله ان يكون للمؤمنين بصيرة في زمن الفتنة ، احمد الله كثيرا انني لم اكن صنميا ، ولم اتقبل الحقائق المعلبة ، ولم يكن للعاطفة سلطان علي ، ولم تهزني القامات الكبيرة والتراث العريق لكثير من شخصيات هذا المشروع.
لايهمني من يصدقني ومن يكذبني ، لكنني اعلم انني لم ابحث يوما الا على الحقيقة حتى لو كانت مرة ، حتى عقيدتي لم اقبلها الا بعد البحث والتمحيص وقرائة عشرات الكتب شطرها كان للمذاهب والملل والاديان الاخرى.
فبشر عبادي ، الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه .
اللهم اني قد بلغت ، اللهم فاشهد ، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وما انا عليكم بوكيل.
والحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك