المقالات

أمريكا وطبخة رئاسة الوزراء


-------------------------------------
محمدكاظم خضير

هناك طبخة كبرى تطبخها أمريكا اليوم عنوانها((طبخة رئاسة الوزراء)) بيد الطاهي بريت ماكغورك لعنة الله عليه المقادير تم كتابته بيد الطاهي الكبير وهي المخابرات الأمريكية بأمر من ترامب وشراء محتويات هذه الطبخة من جهات إإقليميةمعروفة هذا سلسلة من الطبخات الأمريكية في العراق منذا 2003لحد الأن والتي أنتجت نظام سياسي أشبه ببيت العنكبوت ليست الاولى ابدا ولا الاخيرة ايها السادة الكرام بموجبها ستدعم أمريكا مرشحا يرتضيه الكتل السياسي السنية والشيعية و ان يكون "واجهة" أمريكية أخرى كالعبادي
تدير امريكا من خلفه شؤون البلاد السياسيةوالاقتصادية
وتحفظ أمريكا لمصالحه المادية والمعنوية
إن ماتفكر فيه أمريكا واضح جدا فهم سيدعمون أي مرشح ولوكان من الأغلبية الشيعية السياسية وترجمة هذه العبارة كان للتأكد من وجود"ملح"مناسب فى مرجل الطبخة وأغلب الظن أنه "ملح اليد"
ومن تابع التركيزحتى من طرف متنورين كانوا يحسبون على النخبة السياسي على ضرورة وحتمية وجود رجل وفق مصالحة البلاد في بإدارة شؤون البلاد مع تصريحات قادة السياسيين وتلميحات ولدمحم يكتشف ان الطبخة تكادتكون محسومة
إن الحوار السياسي من أجل اختيار رئيس الوزراء
لاينتج إلا صفقات مشبوهة والأحزاب السياسية العراقية تاريخها طويل عريض فى الصفقات والطبخات والبيع والشراء " لطبيعتهما لبراغماتية السابقة واللاحقة لمنبيعهما الايديولوجيين
من المعقول ان تعمل أمريكا من أجل منع حصول الفتح في تشكيل الكتل الأكبر ثم تعمل اجتماع لتشكيل الحكومة فى حكومات هي من ستديرها مسبقا نعم فى حالة وجود صفقة ربحية يمكنك أن تفعل ذلك
لم يعد الأمر مخجلا
حاورة أمريكا سرا من لانثق فيه ولايثق فيه من أجل إتمام هذه الطبخة

ثمة"مكاسب" سيحققها السياسيين من تذوق الطبخة 
مع الأمريكان
- الحصول على تمويلات من أمريكا ومحاصصة فى التعيينات
- إرضاء سفارات خارجية غيربعيدة من الصفقة
- ضرب احزب معينة وخلط الأوراق فى وجهه وحشره فى زاوية حرج المقاطعة القاتلة اوالمشاركة غير المقنعة
لقد نجحت أمريكا فى تحريك "فرسه"و"جنديه"و"وزيره "وكل "قطعه "النشطة فى الأحزاب للوصول إلى هذه النتيجة التى هي أفضل ماكان يحلم به فلم يعديواجه جهات سياسيه متماسكة بل سيطر على الأغلبية السياسية "والمعارضة لتواجد الأمريكي المحاورة ولكن "سراو اكثر من ذلك سيقدم مرشحه بكل ثقة حتى لوكان حيدر العبادي نفسه
ومع كل هذا الحراك فإن الخلاف قد يدب فى أية لحظة بين أطراف الأحزاب خاصة عندتقاسم "الكعكة"فتبدأ مرحلة التخوين وتدافع المسؤوليات والتراشق بالاتهامات ويعول الأمريكان على ذلك الخلاف الذى يمكنه اذكاؤه فى أية لحظة فى رسم ملامح بقية لعبته الأحادية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك