المقالات

الحريات الصحفية .. مقابر لا يثني على بنائها أحد!


أمل الياسري

 

قيود من ورق، تؤدي دوراً مهماً في نقل أحداث، وهموم المواطن، أينما وكيفما كان، فتلاحق المألوف والمستغرب، والقيل والقال، وتتحدث عن الحقير والفقير، والسلم والحرب، وتحشر أنفها في مجاهل الفضاء، ليخط قلمها شيئاً تطرب له الاسماع، ولكن الإعلاميين ليسوا دمى للترفيه عن الناس، لأنهم القلب النابض في مهنة البحث والحقيقة.

يقول الكاتب الأمريكي: (مارك نيوتن تستطيع كلمات الكذب أن تطوف حول العالم، قبل أن تتمكن كلمة الصدق من إرتداء حذائها) وهذا يعني أن الأخبار في حال الإشاعة والفوضى، تكون أكثر إنتشاراً، وتجد طريقها للتأويل والتفسير على وجوه عدة، فالأكاذيب حقائق عزيزة يصعب التفريط بها، وقد فعلت داعش فعلتها بهذا السياق.

الصحفي الفاسد يتعامل مع الخبر والحدث، بشتى الوسائل القذرة في الإثارة والتهويل، وهو أشبه بالبائع لبلاده والخائن لوطنه، ومثل الذي يسرق من بيت أبيه، ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه، ولا اللص يكافئه، خصوصاً وأن الفرن الدموي يجهزنا بالموتى ليلاً ونهاراً، وبالتالي فالحرية الصحفية الإيجابية، المشروطة العادلة، هي ما نبتغيها جميعنا.

الصحافة الصدامية البعثية أيام القمع، كانت تضع امام الكاتب ثلاثة خيارات، وهي السجن أو السفر أو الإنتحار، أما صحافتنا اليوم فباتت بوضع أفضل، رغم الولادة الحديثة لمستوى ديمقراطيتها، وطريقة التعاطي مع الأوضاع الراهنة، التي أزهقت أرواح المئات، من العاملين في المجال الإعلامي، وخلفت جروحاً في الروح، من الصعب أن تندمل.

إن الأقلام الشريفة دفعت ثمن صدقها وولائها للعراق، فلم يقف العدوان علينا طائفياً، بل إمتد ليطال الرموز الإعلامية شيباً وشباباً، فظنهم أنهم سيقتلون الفكر الحر بداخلنا، ولم يدركوا أن عبارات الحق والعدالة، لن تموت بدفن القرابين الصحفية، فبالعكس شهدنا حركة مهدوية ثورية، بوجه التطرف والإرهاب، فنحن صحفيون حسينيون ما بقينا.

أحياناً يسخط الشعب عل مهنة المتاعب، لأنها لا توثق حلولاً للمجتمع، الذي يخرج من ثناياه دمار وأشلاء، ولا تضع حداً لآفة الفساد التي تنخر جسدنا، فأضحت الصحف مجرد مقابر لا يثني أحد على بنائها، وإقتصر مصدر شرائها على حل الكلمات المتقاطعة، وكتابة التحشيشات، التي ما أنزل الخالق بها من سلطان!.

لكي نتخلص من الألم والمرض، لا بد ان نرضى بالعلاج وإن كان مراً، فبمجرد ظهور علامة للشفاء، ذلك يعني تغير النظرة للأمور، ويصبح من السهل الإستمرار، مع العزيمة والإرادة للنهوض، وفقاً لمصلحة الوطن والمواطن، وهذا يدعونا لتقصي الصدق الواقعي في تتبعنا للحدث، وإلا فالصحافة قلم الفوضى المنظم، بيد المثقفين الخونة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد غضبان : يعني ماكان يگدر واحد يسأل هذا الجوكري انه مادام يقطع الحداثة وهو مع الزواج المدني گله خواتك ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذه هي حقيقة الجوكر احمد البشير
حيدر : سلام عليكم يعني صدك تحجي كل عقلك هذا تسمى رئيس وزراء ويعرف شنو المسؤليه وتطالبه بأن يسمع ...
الموضوع :
رسالة الى دولة رئيس مجلس الوزراء الموقر
رسول حسن..... كوفه : نحن بحاجه ماسه الى ان ننسى تلك الماسي التي مرت علينا لا التذكير بها بهذه الطرق التي ...
الموضوع :
طنب رسلان ..ماهكذا تصنع البهجة.
حيدر زلزلة : يجب فضح مؤسسي الفساد في عراق ما بعد السقوط. ...
الموضوع :
بريمر مؤسس الفساد في العراق
عمران الموسوي : مشكلة الشيوعي والاشتراكي العربي لحد الآن لا يؤمن بموت منهجهم الفكري وفشله واقعيا وفي موطنه الذي خرج ...
الموضوع :
سعدي يوسف اليساري التائه
زيد مغير : سيطلق سراحهم كالعادة لعدم كفاية الادلة . ولكن في محكمة العدل الإلهي سيقولون ليت امي لم تلدني ...
الموضوع :
بالفيديو ..... بعض المعلومات عن اسباب اعتقال رئيس حزب الحل جمال الكربولي
زيد مغير : محمد عبد العزيز النجيفي مدير البنك الإسلامي السعودي هو شقيق أسامة واثيل و هو الممول الرئيسي لداعش. ...
الموضوع :
النجيفي بعد إفلاسه السياسي..!
زيد مغير : السلام على الشهيد البطل ابو مهدي . لا ابريء ابن مشتت من انه غدر برمز العراق وضيفنا ...
الموضوع :
‏الشهيد القائد أبو مهدي المهندس (رض) يتحدث عن خطط حكومة العبادي ومحاولتها تطبيق توصيات مراكز دراسات أمريكية لتعويم ومواجهة ‎الحشد الشعبي.
رأي : دقيقا اهل البصرة وميسان يتحملون كثير من قضايا الجهل في البلاد ...
الموضوع :
جهل وغباء مجتمعي .... قتلى وجرحى بسبب شجار على مباراة كرة قدم في مدينة الصدر شرقي بغداد
فيسبوك