المقالات

عبد المهدي بين المطرقة والسندان     

686 2018-12-08

 

مصعب ابو جراح

 

مخاض عسير مرت به العملية السياسية دام عدة اشهر , بين نتائج الانتخابات ومشكلة الاصوات, وبين تشكيل الكتله الاكبر , المؤدين والمعارضين جهتان ضهرتا للعيان في هذه الفترة , تباين في الاراء ووجهات النظر , ,الذي نتج عنه تكليف السيد عبد المهدي بالكابينة الوزارية , موافقة على 14 وزير قدمهم بعد ان درس السير الذاتية الخاصة بهم التي ارسلت بصورة الكترونية له

الغاء لمناصب وتشكيل مناصب هذا هو حال الحكومة الجديدة , وزارات  على قدم عفريت باقية فالداخلية والدفاع والامن الوطني الشغل الشاغل لرئيس الوزراء لترشيح شخصيات من قبله , حيث قوبلت من بالرفض ليس بسبب عدم الكفاءة ولكن  الحجة انهم غير مستقلون ,حسب ما يرد من اخبار سياسية بهذا الصدد .

الاتفاق على مرشح الدفاع مرر بطريقة شفافة  من البعض الى ان يتم التصويت عليه ولكن الداخلية اضحت المعضلة الكبرى ,اخلال بنصاب مجلس النواب لأجل عدم تمرير وزيرها كل هذا والسيد رئيس الوزراء موضوع بين المطرقة والسندان , الوزير الذي يرشحه هو المسؤول عنه فاذا اجاد العمل الذي انيط به فهذا اقصى حالات الفخر, واذا اخفق فمن حق البرلمان ان يحاسبه على  اختياره ,واي شخص  ملم بالحال السياسي العراقي يرى انه هناك ارهابان مخلوقان في العراق فالإرهاب الداعشي  الذي سوف تمر علينا خلال هذه الفترة ايام اعلان النصر عليه قبل عام من الان, والمتصيدين بالماء العكر الذين يريدون ان يسقطوا دور القوات المسلحة والحشد الشعبي اللذان اظهرا اقصى غاية الجود في الذود عن الوطن .

 و الارهاب  الذي من الممكن ان يدمر العراق هو الارهاب السياسي الذي يمارس من قبل البعض لأسباب معروفة وغير معروفة  , فالمعروف هم شخصيات  موجودة بالعراق والساحة السياسية العراقية خاصة , والغير معروف الاشخاص الذين يتبنون اجندة خارجية الغرض منها بقاء العراق في المربع الاول , والذي يحصل  الان يدل على ان السيد عبد المهدي من الرافضين لموضوع اسمه تقسيط الوزارات المتبقية عليه ,.ختاماً مراجع العراق وقادته عليكم به لا نه قرة عين اهله  فتماسكوا وكونوا بنيان مرصوص لمواجهة كل التحديات التي  تريد به سوء .سلام

سلمت ياموطن الأمجـــــــــــــــــاد والكرم

  ياموطني يارفيـــع القدر والقيم

سلمت حام لهذا الدين ياوطنـــــــــــــــــا

  سما به المجد حتى حلّ في القمم

لم تعرف الأرض أغلى منك ياوطنــــــــا

 مشى عليه النبي الحق بالقـــــدم

يامهبط الوحي ياتاريخ أمتنــــــــــــــــا

 يامشعل النور للأمصار في الظلم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك