المقالات

عن أي إستراتيجية للمرأة تتحدثون؟!


أمل الياسري


أكثر من (16) يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة، منها ما هو دولي، وأممي، وإقليمي، وعربي، بل وحتى عراقي وإسلامي، يستذكره العالم ولكن هل تمكنا من وقف العنف ضدها؟! هل إستطعنا النهوض بواقعها، لتأخذ مكانها الطبيعي في الحياة؟ والإجابات ترفض النهوض! فأخطر حالات العنف ضد المرأة، هي التي تتحول الى عادات وحقوق طبيعية، وبخطوات خارج المألوف، لذلك تشعر المرأة بالذهول، من تلك الأعاصير التي ألمت بها.
لو إستعرضنا التأريخ الإنساني، لوجدنا المرأة حاضرة في كل محطة مفصلية، بحياة حافلة بالعطاء والإيثار، والحضور والتألق، ونراها تسجل موقفاً حقيقياً لصالح الحق، فلمَ لا يتم تفعيل وتنفيذ القرارات والإستراتيجيات الخاصة بحقوق المرأة، مع أن النصف الآخر وهم الذكور، يدركون أن عملية التطور المجتمعي، لا يمكن أن تتم بدون إشراك حقيقي للمرأة؟ كما أن المرأة أقوى من التحديات، وعزيمتها قوية، وإرادتها صلبة متغلبة على الخوف، وهي النصف المحرك للمجتمع، فبدونها لا تبنى مجتمعات متحضرة وواعية.
هل ستقدم الحكومة الجديدة، صورة جديدة عن دور المرأة لتأخذ مساحتها الكافية؟ ولهذا نوجه السؤال لمَنْ وضع الإستراتيجية العامة، لمناهضة العنف ضد المرأة في العراق، وبالشكل الآتي: كيف لكم أن تبنوا وطناً دون أن تبنى المرأة؟ الأ يجدر بالمرأة في العراق الجديد، أن تسعى لرسم مكانة عادلة في المجتمع، تتناسب مع الالتزامات الوطنية، والدينية، والانسانية، والإجتماعية حيث التكاملية في الأدوار بين الرجل والمرأة، خدمة لوطنها؟
عند وضع الخطة الإستراتيجية العامة لمناهضة العنف ضد المرأة، يجب أن تلتفت الحكومة الى عدد النساء المعنفات، والمقهورات، والأرامل، والثكالى، كما يشار الى أن المرأة اليوم بعد عام (2003)، تنتظرها أدوار كبيرة ومهمة في عميلة التغيير والإصلاح، ولكن مع الأسف هذه الأدوار غير مفعلة، وما زالت الحكومات السابقة والحالية، محشورة بتصوراتها التقليدية الضيقة، لدور المرأة في المشهد العراقي، فقضية العنف ضد المرأة، والتمييز بينها وبين الرجل قضية محورية، لا بد أن نقف عندها ونعالجها سريعاً.
ديننا الإسلامي يرفض رفضاً قاطعاً التمييز بين الرجل والمرأة، ويعطي التصور المناسب لعملية التمايز، وكيفية توزيع الأدوار التي تكمل بعضها البعض، فلا تحصر مهمات المرأة بقضايا هامشية وثانوية، بل يراد البدء بجدية وفاعلية للدفاع عن حقوق المرأة، وتدريبها، وتمكينها، وتأهليها لتتحمل مسؤولياتها في إدارة المجتمع، بما لا يتقاطع مع إلتزاماتها الخاصة كإمرأة، وهي إشارة مهمة الى المرأة لتبدأ بنفسها أولاً، فالتغيير يبدأ من داخلها أولا.
الدعوة موجهة الى مَنْ يمتلك القرار: إبدأوا إستراتيجيتكم بالقضاء على العنف اللفظي، والمعنوي، والجسدي، والأسري، والمجتمعي، ليكون لديكم أرضية مناسبة، تلعب فيها المرأة إستحقاقاتها الفعلية على أرض الواقع، لأن المرأة ليست بضاعة أو خطيئة، بل هي كائن حي له كرامته وحريته، فيجب علينا أن لا نغرق في أخطاء الماضي، ونذكر العالم بأن العنف ضد المرأة، عبارة بحاجة الى محامين منصفين أذكياء، وأن نوعية عطاء المرأة هو الذي يحقق الإنتصار، فنحن ننطقها ببراءة وغيرنا يفهما بخبث!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك