المقالات

عن أي إستراتيجية للمرأة تتحدثون؟!


أمل الياسري


أكثر من (16) يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة، منها ما هو دولي، وأممي، وإقليمي، وعربي، بل وحتى عراقي وإسلامي، يستذكره العالم ولكن هل تمكنا من وقف العنف ضدها؟! هل إستطعنا النهوض بواقعها، لتأخذ مكانها الطبيعي في الحياة؟ والإجابات ترفض النهوض! فأخطر حالات العنف ضد المرأة، هي التي تتحول الى عادات وحقوق طبيعية، وبخطوات خارج المألوف، لذلك تشعر المرأة بالذهول، من تلك الأعاصير التي ألمت بها.
لو إستعرضنا التأريخ الإنساني، لوجدنا المرأة حاضرة في كل محطة مفصلية، بحياة حافلة بالعطاء والإيثار، والحضور والتألق، ونراها تسجل موقفاً حقيقياً لصالح الحق، فلمَ لا يتم تفعيل وتنفيذ القرارات والإستراتيجيات الخاصة بحقوق المرأة، مع أن النصف الآخر وهم الذكور، يدركون أن عملية التطور المجتمعي، لا يمكن أن تتم بدون إشراك حقيقي للمرأة؟ كما أن المرأة أقوى من التحديات، وعزيمتها قوية، وإرادتها صلبة متغلبة على الخوف، وهي النصف المحرك للمجتمع، فبدونها لا تبنى مجتمعات متحضرة وواعية.
هل ستقدم الحكومة الجديدة، صورة جديدة عن دور المرأة لتأخذ مساحتها الكافية؟ ولهذا نوجه السؤال لمَنْ وضع الإستراتيجية العامة، لمناهضة العنف ضد المرأة في العراق، وبالشكل الآتي: كيف لكم أن تبنوا وطناً دون أن تبنى المرأة؟ الأ يجدر بالمرأة في العراق الجديد، أن تسعى لرسم مكانة عادلة في المجتمع، تتناسب مع الالتزامات الوطنية، والدينية، والانسانية، والإجتماعية حيث التكاملية في الأدوار بين الرجل والمرأة، خدمة لوطنها؟
عند وضع الخطة الإستراتيجية العامة لمناهضة العنف ضد المرأة، يجب أن تلتفت الحكومة الى عدد النساء المعنفات، والمقهورات، والأرامل، والثكالى، كما يشار الى أن المرأة اليوم بعد عام (2003)، تنتظرها أدوار كبيرة ومهمة في عميلة التغيير والإصلاح، ولكن مع الأسف هذه الأدوار غير مفعلة، وما زالت الحكومات السابقة والحالية، محشورة بتصوراتها التقليدية الضيقة، لدور المرأة في المشهد العراقي، فقضية العنف ضد المرأة، والتمييز بينها وبين الرجل قضية محورية، لا بد أن نقف عندها ونعالجها سريعاً.
ديننا الإسلامي يرفض رفضاً قاطعاً التمييز بين الرجل والمرأة، ويعطي التصور المناسب لعملية التمايز، وكيفية توزيع الأدوار التي تكمل بعضها البعض، فلا تحصر مهمات المرأة بقضايا هامشية وثانوية، بل يراد البدء بجدية وفاعلية للدفاع عن حقوق المرأة، وتدريبها، وتمكينها، وتأهليها لتتحمل مسؤولياتها في إدارة المجتمع، بما لا يتقاطع مع إلتزاماتها الخاصة كإمرأة، وهي إشارة مهمة الى المرأة لتبدأ بنفسها أولاً، فالتغيير يبدأ من داخلها أولا.
الدعوة موجهة الى مَنْ يمتلك القرار: إبدأوا إستراتيجيتكم بالقضاء على العنف اللفظي، والمعنوي، والجسدي، والأسري، والمجتمعي، ليكون لديكم أرضية مناسبة، تلعب فيها المرأة إستحقاقاتها الفعلية على أرض الواقع، لأن المرأة ليست بضاعة أو خطيئة، بل هي كائن حي له كرامته وحريته، فيجب علينا أن لا نغرق في أخطاء الماضي، ونذكر العالم بأن العنف ضد المرأة، عبارة بحاجة الى محامين منصفين أذكياء، وأن نوعية عطاء المرأة هو الذي يحقق الإنتصار، فنحن ننطقها ببراءة وغيرنا يفهما بخبث!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك