المقالات

ثمار الإعلام ضمير أم وعي؟!


أمل الياسري


(عندما يكون الإعلام مثل قطعة النقود بوجهين فإنه سيقضي كل مسيرته يتنقل بين جيوب الناس) وبما أن الإعلام اليوم بدور هائل في تشويه الحقائق عن العراق، لصالح أهداف باتت معروفة للجميع، لذلك تقع على القنوات الشريفة مسؤولية كبرى في هذا المجال، لأنهم أمام ملف كبير، لوضع الخطط الإعلامية العملية لتنفيذها خدمة لأبناء العراق.
مفردات أبجديات الخطاب الوطني الناضج، لا تتوقف عند محطات الطائفية، أو المذهبية، أو العرقية، بل تمثل خطاباً لكل أبناء الوطن دون تمييز وإقصاء، كما أن الاعلام الرسالي لا يختلق الأعداء، ولا يؤمن بنظرية المؤامرة، ويتعامل بمنطق الإحتواء، والإستيعاب، والإحتضان، ويدفع الناس للإنسجام مع الحق، وهذا ما يريده المشاهد، أو القارئ، أو المستمع المعتدل.
العراق واجه بعد عام (2003) ماكنة إعلامية سوداء لضربه من جميع الجهات، لكنه كان دائماً ما يؤكد على التمسك بالثوابت الوطنية العليا، والحفاظ على وحدة البلد أرضاً وشعباً، لذا وجب إستنكار الخطاب التحريضي المغرض، المتآمر مع الأعداء، الذي يتخندق بجانب الإرهاب والفساد بكل أشكالهما، حين تبث الأخبار الكاذبة، سعياً لخلق الفوضى وزعزعة الإستقرار.
في عالمنا اليوم هناك ما لا يقل عن (خمسة ملايين) إعلامي إرهابي، خارج مفهوم الإعلام الصادق، والكلمة الحرة، وخارج نظاق أخلاق المهنة الاصيلة، لكننا لا نرى هؤلاء إلا بأعداد قليلة على الشاشات الملوثة، حتى فقدت بعض وسائل الإعلام مصداقيتها، خاصة بعد أن زمرت للدواعش وأذنابهم، وإندفعت بإتجاه خلق الأزمات وتفقيسها بدلاً من إطفائها.
طبيعة التنافس في المؤسسات الإعلامية لا يرتبط بأسلوب العرض، بل بمضمون ما يعرض من معلومات وصور، وفكر وما الهدف منه؟ هل هو مرسوم؟ مختلق؟ مدبر؟ معد؟ وعليه فلابد من توخي الحذر والدقة، عند إطلاق التصحريحات في وسائل الإعلام، والإعلام الناضج يصنع شعوب واعية متصالحة مع ذاتها، قادرة على صنع الإنتصار مهما كلف الأمر.
ذات مرة قال النازي الألماني غوبلز: (أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطِك شعباً بلا وعي) والحقيقة إن إعلام اليوم لا يصنع رأياً فقط، وإنما يؤثر في العقول ويحركها، ولم يعد واصفاً للحدث أو ناقلاً له وإنما صانعاً له، وبالتالي فالإعلام الظلامي يعيد الشعوب خطوات كبيرة الى الوراء، ويخلق حالة من الجمود، والتراجع، والإنكسار. 
إشراقة الإعلام الشجاع الوطني، إتضحت جلياً في الوقفة البطولية لأبناء العراق، وتلبية نداء المرجعية الدينية العليا بعد (10/ حزيران/2014 )، حين حاولت عصابات من الصعاليك إستباحة الأرض والعرض، فكان للإعلام دور كبير، لشجب وإستنكار الخطاب الطائفي، وضد مَنْ يحملون نفايات فكرية، حيث هي أشد خطراً على المواطن العراقي، من النفايات الموجودة في الشوارع. 
هناك شعوب تعاني الضياع الفكري، لأنها تواجه ضغوطاً هائلة من الهلوسة الإعلامية الموجهة، وتعد أخطر أسلحة العصر فتكاً، فالحروب الإعلامية باتت تبدأ بقرارسياسي وتنتهي بهدنة، ثم أن خلق الوعي هو مهمة الإعلام الأساسية، ومن أصعب المهام وأقدسها، فكما هناك إعلاميون فاقدون للضمير الإنساني، هناك أيضاً إعلاميون، يتميزون بالصدق والإعتدال، ومهمتهم صناعة الوطن وإحياءالأمة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك