المقالات

دودة القز والواقع العراقي ومرجعيتنا


أمل الياسري


الإختلافات السياسية تعصف بنا، والواقع الخدمي متلكئ في بلادنا، حد مثاقيل الجبال ومكاييل البحار، وعليه فبناء العملية السياسية في هذه الظروف الصعبة، يجب أن يكون يكون بناء قادراً على أن يطمئن جميع العراقيين، ويهدئ النفوس، ويسحب فتيل الأزمة، ويطيب الخواطر، ثم أنه ليس منقبة أن يتحجر الإنسان بكلامه، فمفهوم الدولة اليوم هي مجموعة إقطاعيين، تتحكم بمصائر الناس، والخيبات المتكررة في واقعهم، جعلتهم يسألون كثيراً وبتحسر شديد: مَن هم الرجال الذين نعتمدهم في تحقيق طموحاتنا وآمالنا؟
الإنعزال كدودة القز وإشتغالها ليل نهار، وتعتقد أنها تعمل شيئاً مهماً، ولا تعرف أنها تحيط نفسها بهذا الخيط حتى يكتمل فتموت، وحين يغلق أي منفذ لدخول الهواء، يستفيد الآخرون من نتاجها، لكنها تموت في النهاية، فيا ترى هل تنبهت الحكومة الحالية، أنها تحيط بنفسها بخيوط من المهاترات، والمسميات، حتى يخيل إلينا أنها ستختنق، والمشهد السياسي ملتهب، ويشتغل ليل نهار بكافتيريا مجلس النواب الموقر، بحيلة برلمانية يلجأ إليها المتملقون والمسوفون، لعرقلة إقرار بقية الكابينة الوزارية المرتقبة.
سياسة إتفاقات اللحظة الأخيرة، وسياسة الوعود الكبيرة تحت الطاولة، جربها العراقيون كثيراً لكنها فشلت وبإمتياز، فلا خدمة للناس ولا تلبية لمطالبه وحقوقه، ومثل هذا الوضع يجب أن يقاس بحجمه وعمقه، لأن الأعداء تتربص بنا وتريد أن تجعلنا كدودة القز، نضخ لها خيراتنا وشعبنا يعيش الفقر، على أنه كان متوقعاً أن يعيش العراقيون بحال أفضل، بعد سقوط الطاغية، وحلول أجواء الديمقراطية، وخيوطنا السياسية هذه الأيام تنشطر أفقيا وعمودياً، والأزمات تتوالد يوماً بعد آخر ولا معالجة تذكر.
الساسيون لايهمهم الشتاء قرصنا أم رقصنا منه، والحكومة في مخاض عسير الولادة، وقد طال إنتظارها وسط هذا التدافع الكبير، على تفاصيل شخصية، وفئوية، وحزبية، نسي فيها المسؤولون أولوياتهم المستحقة في خدمة الوطن والمواطن، لذا يجب الإستعانة بأدوات جديدة مهنية، كفوءة نزيهة، وهو ما تحتاجه العملية السياسية اليوم، لتقديم الخدمة على أرض الواقع، لا شعاراً يتم تداوله على قناته الإعلامية فقط، ثم أن الخدمات تؤنبنا بألم وحرقة، وكل مدن العراق لديها صرخة، فهل من مغيث يغيثها؟
المرجعية الدينية العليا اليوم، (21/12/ 2018 والمصادف 13 ربيع الثاني 1440 للهجرة)، تناولت في خطبتها السياسية بعد صلاة الجمعة، أنها مستاءة جداً من الواقع الخدمي، والتلكؤ الوظيفي والمهني في مؤسسات الدولة، وأن البحث عن المصالح الضيقة والخاصة، سيتحول الى قوة تدمير وفساد للمجتمع والسلم، وسينعدم الإستقرار، ويتهدد مستقبل الأجيال القادمة، كما أنها وجهت نقداً لاذعاً، لسياسة تقديم المصالح الحزبية، والسياسية في المجتمع العراق على حساب الوطن، فيفترض أن المعيار لدينا، هو خدمة المواطن والإنتصار له .
دعوة الى الحكومة والساسة على السواء: لا نريد للبصرة أن تختنق، ولا لأية محافظة أخرى أن تحترق، لكن ترفعوا عن مصالحكم الخاصة، ولا مجال لتوظيف معاناة العراقيين، لتحقيق مكاسب شخصية وحزبية، فلا للنفاق والإخفاق، ولا للإساءة للبلاد والعباد، ولا لدولة العناد والفساد، فلقد تعب شعبنا العراقي العظيم من أعوام الفوضى والعبث، مثلما تعب فيما مضى من عقود القمع والبعث، وبعد عام (3003) كان يفترض أن لا راية تعلو فوق راية العراق، فلنرسم مستقبلاً يليق بالعراق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك