المقالات

نعمة مفقودة غيرت الحاكم والخادم!


امل الياسري   سأل ملك وزيره:ما بال الخادم أسعد مني في حياته، وهو لا يملك شيئاً،وأنا الملك لدي كل شيء ومتكدر المزاج؟! فقال له الوزير:جرب معه فاعدة الـ( 99 )، ضع( 99 )ديناراً في كيس عند باب بيته في الليل، وأكتب عليه( 100 )دينار وأطرق الباب، وأنظر ماذا سيحدث؟ فعل الملك ما قاله الوزير، فأخذ الخادم الصرة، فلما عدّها قال: لابد أن الدينارقد وقع في الخارج، فخرج هو أهل بيته يبحثون عنه، وذهب الليل كله دون أن يجدوه. غضب الأب كثيراً على عائلته، لأنهم لم يجدوا الدينار الناقص، بعد أن كان أيام هادئة دائماً، وفي صباح اليوم التالي، ذهب الى عمله في القصر، متكدر المزاج، بائس الوجه، ناقم على حاله لأنه لم ينم ليلته، بحثاً عن الدينار الضائع، فعلم الملك معنى قاعدة الـ(99 )، والحكمة هنا أننا ننسى الـ(99 ) نعمة، وهبنا إياها الباريء عز وجل، ونقضي حياتنا بالبحث عن نعمة مفقودة واحدة، لم يقدرها لنا ومنعها عنا، لحكمة لا يعلمها إلا هو. عندما يحكي التأريخ لنا هذه القصص، فإنه يستشعر ما بعد الحكايات، فمعاناة الإنسان الكادح، كالخادم في القصة كبيرة جداً، لكنه سعيد جداً في الوقت نفسه، ولم يكن يحتاج لكيس من المال، مكتوب عليه(100) ديناراً، وفي داخله (99)ديناراً لكي يسعد عائلته به، فهناك الكثير من المنح والعطايا، كانت موجودة عند الخادم، ولم يأبه لزخرف القصر حيث يعمل فيه، آما وقد صار عنده بين ليلة وضحاها صرة من المال، فتلك هي المصيبة فلقد تغيرت حال الخادم كثيراً. تكتب الأمم التأريخ لكي تنتصر للحقيقة، وبعض من الناس مايزال يود، لو أن يعود زمن الطاغية المقبور ليحكمنا من جديد، والسبب نعمة مفقودة واحدة أودت بحياة الأبرياء، في حين أننا لم نلتفت لمقدار العطايا، التي منحنا إياها الباريء عز وجل بعد سقوط الدكتاتور، والحق كل الحق لهؤلاء في أن يفكروا في زمنه، وحلمهم بالعودة فما ذهب منا ليس بالقليل، ولكن لننظر للنصف الآخر من القمر، الذي يكون قسم منه مظلماً معتماً، والآخر مضاءً منيراً فهيا بنا. زمن الطاغية هادئ تماماً، لا جرائم ولا مخالفات إلا في السر، وجميع الناس بحالة نظام ولكن في ماذا؟ فبعضهم ينتظر بإنتظام دوره في الموت، لأن لم ينتمِ لحزب العفالقة، أو أن يصلي في الجامع، أو يقرأ القرآن، أو يذهب لزيارة الأربعين، وعليهم التصفيق من أجل أهدافه الخبيثة: (الوحدة والحرية والإشتراكية)،ويترجم شعاره القومي البائس: (أمة عربية واحدة، ذات رسالة خالدة)، وجيش الفقراء المحاصرين يزداد يوماً بعد يوم، تحت طائلة بند سابع حقير، فما لكم كيف تحكمون؟! إحتراماً لكم وحباً بأنفسنا من إخوتنا، أنبؤوني عن النعم الـ(99)،التي نالها شعبنا طيلة( 35 )سنة من حكم البعث الهدام، لقد عشنا أيامه كلها في دم، ودمع، وقمع، وخوف، لم نذق فيها طعم الكرامة، حيث إنتشر الكدر، والفقر، والفساد، والرشوة بكل مفاصل حياتنا، ثم نأتي لنقضي حياتنا القادمة، في البحث عن الدينار الناقص، ألا وأن الحكمة تقتضي، أن نقنتع بما نحن عليه ونطور أنفسنا، ونبتعد عن النزق والهوس بالسلطة، فالمال خادم جيد لكنه فاسد أليس كذلك؟!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك