المقالات

كريمة الدارين نفيسة بنت الحسن

1266 2018-12-25

نساء عاصرن الأئمة وعشنَ أبداً/37

أمل الياسري


تعرض البيت العلوي بعد إستشهاد النبي محمد (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، الى كثير من المحن والمصائب، لكنهم لم يرحلوا عن مدينة جدهم المنورة إلا قسراً، لأداء مهامهم الرسالية، في الحفاظ على الإسلام، وحقناً لدماء المسلمين، وقد دافعوا عن الدين الإسلامي، بكل ما أوتوا من قوة وحكمة، قائمة على الموعظة، والصبر، والتسامح، فما زادهم ذلك إلا علواً وإرتفاعاً، وما زاد عدوهم إلا إنكساراً وإنتكاساً، وأهل البيت (عليهم السلام) لا يوجد فرق بين رجالهم ونسائهم، فهم ذرية بعضها من بعض. 
والدها السيد الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، وأمها السيدة زينب بنت الحسين بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وزوجها هو إسحاق المؤتمن بن الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)، أمضت أيام عمرها محبة للعلم متفقهة فيه، صائمة نهارها، عابدة ليلها، غير مفارقة للحرم النبوي الشريف، منذ ولادتها في (11 ربيع الأول عام 145 للهجرة) سميت (نفيسة العلم) لكثرة تعبدها وعلمها، إنها السيدة نفيسة بنت الحسن، بن زيد بن الإمام الحسن (عليه السلام).
السيدة نفيسة كانت من أفضل نساء عصرها، هاجرت الى مصر، لأن عائلتها تعرضت الى ضغوط شديدة، خاصة وأنها عاصرت الأئمة، (محمد الباقر وجعفر الصادق عليهما السلام) من قبل بني أمية، الذين كانوا في صراع على السلطة مع العباسيين حينها، وذات يوم رأى زوجها السيد إسحاق المؤتمن، النبي محمد (صلواته تعالى عليه وعلى آله) في المنام، فقال له: (يا إسحاق لا تعارض أهل مصر في نفيسة، فإن الرحمة تتنزل عليهم ببركتها)، لذا إستقروا في مصر، فكانت موئل الكرم، والعلم، والعفاف.
كرامات هذه السيدة الطاهرة كثيرة، فيروى أن إبنة لأم يهودية كانت مشلولة، وهي جارة لها فأعطتها بعض ماء وضوئها، فمسحت به على قدمي بنتها، وفي اليوم التالي، جاءت البنت لوالدتها لتوقظها من النوم، فلم تصدق ما رأت، وأسلمت تلك العائلة على يدها، كما يروى أن النيل قد شح ماؤه، فحضر الناس اليها شاكين ما حصل، فدفعت بقناعها إليهم وقالت:إلقوه في النهر، فزاد الماء حتى بلغ به المنافع، وليس غريباً فشأنها شأن أهل بيتها الأطهار (عليهم السلام).
سميت السيدة نفيسة بإسم (كريمة الدارين)، فأبوها كان كريماً جداً، وكذلك جدها الإمام الحسن الزكي، الذي لُقب بكريم آل البيت (عليهم السلام)، وهي العزيزة بين أهلها من جهتي الأم والأب، وقد حجت (30) حجة ماشية، وحفرت قبرها بيدها، وصارت كل ليلة تنزل إليه، لتقرأ القرآن فيه وختمته (6000) ختمة، فلما توفيت عام (205) للهجرة، وفد الناس من كل البلاد، وسمع البكاء في جميع أنحائها، فسلام عليكِ أيتها النفيسة، يوم ولدتِ، ويوم متِ، ويوم تبعثين حية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك