المقالات

أجيالنا بين الوعي واللاوعي!


 

أمل الياسري

 

يوجد أناس لهم مواقف إصيلة يذكرها التاريخ, بأحرف من نور, وأناس لاموقف لهم لايسمعون ولا يقرؤون, وكثير لا يريدون أن يتحملوا المسؤولية, فأزمة الوعي والإخلاص والمسؤولية, لتكون الأفعال مصدقة للأقوال من أشد الأزمات التي تعصف بأحوالنا.

الحضارة والحرية, والديمقراطية, والإنسياق وراء التطور, والغطاء المتشدق بحقوق الإنسان, أمور كلها جعلت العراق يعيش حالة من الوضى والإرتباك.

الخطر الأكبر الذي يهدد بلدنا الآن, هو محاولات الأعداء لمحو ثقافته الدينية, والوطنية تحت ذرائع شتى, وقد أشار السيد السيستاني (دام ظله الوارف) مؤكداً على أن العزوف عن تحمل المسؤولية, والتعاون لبناء الدولة العادلة, لأي سبب كان, سيمنح الفرصة للأخرين, في تحقيق مآربهم غير المشروعة, ولات حين مندم

الإهمال واللامبالاة هما من مخلفات النظام البائد, وكان لهما آثارعميقة في تنشئة الأجيال سلبيا, وبين أزمنة نتقلب فيه ذات اليمين وذات الشمال, تستيقظ حكايات الأجداد وهي تروي صراعاً دامياً, لا قرار فيه ولا هوادة ولا إستكانة, فقد تكون بضع كلمات بلسماً للجراح.

تقفز عبارات الحكمة الى أذهان الأجيال, وتختصر كثيراً من المواقف, لتعطي دروساً عظيمة بكلمات قليلة, ليوضع الساعد فوق الساعد, وليعفو الكبير عن الصغير, وليتسامح الأخوة فيما بينهم, ولننسى الماضي الأليم, ونعيش الحاضر ونرسم المستقبل, ولينفض غبار الطائفية والعداوة, إمتثالا لتعاليم ديننا الحنيف, ليحظى الناس برضا الخالق المعبود.

طريق الإصلاح والفلاح لن ينجح, الا بالإخلاص والوعي وتحمل الأعباء بنية صادقة, وصولاً الى تحقيق الطموحات, فما أجمل أن يكون النجاح حليفنا, يوم لا ينفع فيه إلا صالح الأعمال, فمقومات النجاح تبدأ بتحرير العقل من أنواع الجهل, بمسيماته الزائفة, مثل تهميش الحريات, وإشاعة الإبتذال, ونشر سياسات مناهضة للعدالة, والكرامة المسلوبة, والتطرف والعصبية.

الإرهاصات المارة الذكر, هي التي ساعدت في أحباط معنويات إجيالنا, وقللت من تحملهم للمسؤوليات الملقاة على عاتقهم, لأنهم مشاريع المستقبل, وهم لا يدركون معنى للمسؤولية أصلاً!.

المجتمع الذي لا يعترف بإنسانية الشخص المسؤول الطموح, ذو النية الصافية النقية الداعية الى الإستقامة والنزاهة, هي ما يجب الأشارة إليه لأن الإستقرار يعني مجموعة متداخلة, من التعاون والتسامح, والتخطيط والتنظيم, لتحمل المسؤولية بشكل واقعي ومعتدل وشجاع, لنصل الى ذروة التكامل والثبات, في مجتمعنا المعاصر, الذي ينادي بإحترام حقوق الإنسان والمواطنة وحرية الرأي والمعتقد, حتى يكون العراق ملاذاً آمنا ومصدراً للعطاء والديمقراطية المستقرة, وهذا ما نبتغيه من رجال السياسة الوعي والإخلاص, وزرعه في أجيالنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك