المقالات

تفكير منطقي في قضية الموازنة..!


علي عبد سلمان

 

تشهد النقاشات في مجلس النواب وخارجه، بشأن الموازنة إرتباكا واضحا، وثمة أسباب عديدة لهذا الأرتباك، بعضها موضوعي، وبعضها الآخر شكلي، وثمة أسباب سياسية وأخرى شخصية، لكن من بين أهم الأسباب أن هناك من يتحدث عن الموازنة دون أن يطلع على تفاصيلها، فيما بعضهم الآخر يتحدث بنوايا سيئة مبيتة مسبقا!

الأرتباك الموضوعي سببه:  أن بلدنا ذو أقتصادر ريعي، يعتمد بالدرجة الأولى على إيرادات النفط المصدر، وأن هذا النفط هوت أسعاره عالميا، الى قرابة50 دولار للبرلميل، بعدما وصلت الى 105 دولارات للبرميل قبل عدة أشهر، ومعنى هذا أن نفطنا خسر أكثر من 60% من سعره، وبالتالي خسرنا نفس هذه القيمة في موازنتنا، وأن علينا البحث عن سبل عملية وسريعة للخرج من هذا الخانق، طبعا هذه السبل لا يدخل ضمنها بناء قاعدة صناعية أو زراعية ، لأن هذا يحتاج الى أموال ليست موجودة حاليا، كما يحتاج الى وقت ليس بمقدورنا صناعته، لأن الذين سبقوا هذه الحكومة، سرقوا كل شيء، وبضمن ما سرقوه الوقت!

الشكلي من ألأسباب، أن الموازنة وفي أي وقت تطرح خلاله، دوما عرضة للأنتقادات والمداولات والآراء، وهذه طبيعة الأشياء المتعلقة بالمال!

الأسباب السياسية كثيرة، بكثرة القوى السياسية عندنا، بل بكثرة المنخرطين في الحقل السياسي، ففضلا عن أن العراقيين، يتميزون بأنهم يدخلون أنوفهم في كل شيء، سواء تخصصوا به أم لم يتخصصوا، فإن قوة سياسية تنظر الى الموازنة من زاويتها فقط، دون أن تنظر من الزاوية الوطنية، التي بقي ينظر منها فقط اصحاب برنامج بناء الدولة!

الأسباب الشخصية هي المتعلقة بضيقي الأفق من الأنانيين والإنتفاعيين من الساسة، ألذين لا ينظرون إلا الى ما يدخل في جيوبهم، وهم مع الأسف كثرة كاثرة.

بقي عندنا الذين لم يطلعوا على تفاصيل الموازنة وخلفيات إعدادها، ولكنهم يهرفون بما لا يعرفون، وهؤلاء يملأون الإعلام ضجيجا ويربكون المشهد السياسي.

غير أن الخطورة تكمن في اصحاب النوايا السيئة، الذين يسعون الى وضع العصي في دولاب حركة التغيير، فهؤلاء يسعون بكل السبل لخلط الأوراق، علهم يفشلون عملية التغيير من بوابة الميزانية، هؤلاء مصيرهم الفشل، لأنهم قلة قليلة، لا تجيد إلا ما أشرنا اليه، وهم بدأوا يفقدون تأثيرهم، وسيفقد أثرهم أيضا عما قريب!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.08
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك