المقالات

ترويج لسلع بائرة لباعة يبخسون الكيل..!


علي عبد سلمان

 

نشهد هذه الأيام نوعا جديدا من أنواع العمل السياسي، وأعترف أن هذا النوع جديد في كل شيء، وهو أبتكار للطبقة السياسية العراقية أدعو لتسجيله في سجل براءات الأختراع ...!

هذا النوع هو أثارة الأزمات السياسية لأغراض الحصول على مكاسب ومغانم وليس عملا ترويجيا لمباديء وأفكار ورؤى تخدم الوطن والمواطنين.

لعمري أن هذه الطريقة في الترويج تفتقر الى أي بعد أخلاقي، فهي تبغي التحشيد على أسس مستندة الى تعميق الخلافات..!  ناهيك عن أن إثارة الأزمات لا ينتج عنها إلا آثارا سلبية على الوطن والمواطنين، وهذه المرة تلعب القوى السياسية في المساحة الحمراء، وهي مساحة وحدة الوطن..

إن المقصود بالعمل السياسي ، هو العمل من أجل أهداف وبرامج محددة،تهتم بهموم الوطن والمواطنين، ويصاحبها ترويج إحترافي ينطوي على تفصيلات أخلاقية، تحترم عقل المواطن.

 اليوم ازاء ظاهرة تنطوي على الاثارة بقصد تغييرالراي وتحويل الاتجاه بإستخدام وسائل دعائية رخيصة ، عمادها الإثارة والشعبوية الفجة، واهداف هذه الدعاية تغيير القناعة بالانتقال من موقف التأييد الى المعارضة أو العكس، وهي تتجه الى الصديق كما يمكن ان توجه الى العدو أو الخصم، وهو مفهوم لا ينطبق تمام الإنطباق على ما يحصل اليوم من سيل الإثارات في شارعنا العراقي والتي يقصد بها الترويج لقوى وأشخاص وأفكار.

الدعاية شيء والترويج شيء، لدعاية فعل غرضه غرس قناعات، أما الترويج فهو تزجية بضاعة، وفي حالنا لا يمكن بعد قرابة قرن من (الحكم الوطني) وبعد أربعين سنة من حكم البعث، أن تمرر علينا سلع فاسدة.

السلع التي نطلبها (سلعا) من صناعة وطنية نظيفة خالصة غمست بملح الفاو وعجنت بماء دجلة والفرات وترابها جلب من ذرى كوردستان...وما نشهده هذه الأيام ليس عملا سياسيا إحترافيا، بل ترويج لسلع بائرة لباعة يبخسون الكيل...

إستيزار دواعش، أو ترشيح داعشيات لمناصب وزارية، السنة، يمثل تحديا سافرا للعراقيين من قبل من رشحهم، وقبول ترشيحهم يعني إستخذاءا وإذعانا من قبل رئيس الحكومة وإئتلافي الفتح وسائرون، بل ومن قبل كل الطبقة السياسية، والقضية ليست هينة، بل يتعين الوقوف عندها ومحاسبة من رشح ومن قبل الرشيح حسابا عسيرا..!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك